بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

أمثال تغتال صحتنا النفسية

طباعة مقالة

  2 748  

أمثال تغتال صحتنا النفسية





أمثال تغتال صحتنا النفسية

بقلم ؛ ماجد الهُذَلِي 

 
في التراث الإنساني عموماً والعربي خصوصاً الكثير من الأمثال التي يتوارثها الأجيال وتتناقلها الألسن وتتحول من كونها أمثال ترددها إلى معتقدات بناء عليها يصبح سلوك الإنسان محكوماً بها ففي كتاب ما لم يخبرني به أبي عن الحياة للكاتب كريم الشاذلي افرد فصلاً حول هذا الموضوع وأسماه (انشر ثقافة الخير) ذكر الكثير من الأمثلة وعلى سبيل المثال فقد ذكر الكاتب هذا المثل ” إتق شر من أحسنت إِليه” فهذا المثل يجعلنا نخالف حتّى تعاليمنا الدينيّة ويرسخ مفاهيم جديدة مثل عدم الإحسان اتقاء للشر وخوفاً من ما سوف يلحق بالشخص من الايذاء بينما نجد في كتاب الله آيات تحث علَى الاحسان قال تعالى : { إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى .. } [النحل:90] و يقول الله تعالى في كتابه الكريم: {وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ *وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إلا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ} (سورة فصلت الآيتان (34 – 35).

وعن أبي شُريح الخُزاعي أن النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: ((مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره، ومَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليسكت)).

أخيراً من المٌهم الانتباه لهذه الأمثال والتي تغتال إنسانيتنا وتحول سلوكياتنا وتبدل أخلاقنا ومنها الكثير مثل (سوء الظن من حسن الفطنة ، وجلد ما هو جلدك جره على الشوك ) كل تلك الأمثال ترسخ لدى متبنيها معتقدات سلبية عن الحياة والناس وتجعل منه شخص دائم الاستعداد والتأهب والحذر وهذا بالتأكيد سوف يسبب عامل ضغط قد يقود صاحبة للاضطرابات النفسية .

كل هذه المقولات وأكثر سوف تجدها في التراث الإنساني. إذاً علينا مراجعة أنفسنا ورفض هذه المقولات المدمرة لأخلاقنا الإسلامية وصحتنا النفسية .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/281396.html

2 التعليقات

  1. Malhothali

    أشكرك أخي ابا أنس

  2. ابو أنس

    كلام جميل أ.ماجد
    الله يسعدك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com