بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

شخصيتي وسلوكي وباعة الوهن

طباعة مقالة

  0 767  

شخصيتي وسلوكي وباعة الوهن





شخصيتي وسلوكي وباعة الوهن

بقلم : ماجد الهُذَلِي

من أقوال بعض مدّعي المعرّفة ومن سمّوا أنفسُهم بمدربي تطويرِ الذّات أو كما أحب أن أسميهم مدبري تدمير الذّات والمجتمع ولكي أوضح سبّب تسميتي لهم بمدبري تدمير الذّات وباعة الوهن سوف أذكر لكم أنه خلال الأسبوع المنصرم أرسل لي أحد الأصدقاء المقربين رسالة وتس آب تقول ” لا تخلط بين شخصيتي وسلوكي فشخصيتي تمثلني أما سلوكي فيعتمد عليك الي حد كبير ” فهذه المقولة أرسلت وكأنّها كلمات جمعتها الحكمة وتزينت بثمرة سِنِين من الفكر والتفكر ونتاج أبحاث ودراسات رصينة فقد قالها صَاحِب خبرة وفي سيرته الذاتية العديد من الشهادات والعضويات والدورات والقاب كَبِير المدرِّبين والمطورين … الخ ولكنّها للأسف شهادات من جامعات تمنح الشهادات والألقاب فقط ولا تمنح المعرفة والعِلم . أن أي مختص بعلم النفس يعرف جيداً أن الشخصيّة ببساطة تحتوي على السلوك والعاطفة والفكر فلا يصِح أبداً أن نفصّل بَيْنهمَا والا لكان كل مكونات الشخصيّة عبارة عن ردود أفعال فقط ولتتضح الصورة أكثر دعونا نرجّع للسنة النبويّة المطهّرة وهذا الحديثِ الشريف (عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: كنت أمشي مع النبي صل الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي فجذبه جذبة شديدة، حتى نظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم قد أثرت به حاشية الرداء من شدة جذبته، ثم قال: مر لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه فضحك، ثم «أمر له بعطاء» فهل كان قدوتنا صل الله عليه وسلم صاحب شخصيّة وفعل أم فقط أكتفى بردة فعل ؟ لذلك لا أريد أكون هنا صاحب ردة فعل أنما شخص صاحب فعل وهو التحذيرمن أصحاب دورات تدمير الذات لان بمثل هذه المقولات والتي قد يأخذها الناس كمعتقد يُبنى عليه الكثير من المعتقدات المدمرة للشخصية ويصبح الشخص عبارة عن ردود فعل ومن المؤكد أنها سوف تؤثر في شخصية الفرد فالشخصية تُبنى وتتطوَّر بالخبرات والتعلُّم وليست مجرد ردود فعل .

أخيراً بقى أن أذكركم بأن الحرص على تطوير الذات مطلب ومن سعى إِليه فعليه التأكد أنه يبحث ويتعلم من ثقات وليس من تجار وهم يبيعون الكلام وقشور العلم والوهن وقبل ذلك أماناتهم ودينهم ليستغلوا النَّاس وتزداد أرصدتهم .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/280470.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com