بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

وماهم بسكارى !!

طباعة مقالة

  0 1732  

وماهم بسكارى !!





وماهم بسكارى .. !!
بقلم :أحمد بن محمد أحمد

{ .. وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ۗ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ} ، في صغري كنت أظنها مقولة متداولة بين الناس، ﻷني لم أكن أرى أثر الصلاة في ترك المعاصي و الابتعاد عنها ولكني كبرت وأدركت ماهي وما تعني بالضبط.
كنت أرى المعاصي على أبواب المساجد فضلا عن ما هو خارج أسوارها، كنت أرى بعض الرجال لا يكاد يدخل قدمه في نعله عند خروجه من المسجد حتى يدخل سيجارته في فمه، وكنت أرى بعضهم أيضا يقيم مأدبة طعام على باب المسجد تتعدد أصنافها ولكن مكونها الرئيس هو لحوم الناس !

كبرت شيئا فشيئا، وعلمت أن تلك التي كنت أظنها مقولة إنما هي آية من كتاب الله، تملكتني الدهشة والحيرة، أخذت أفكر في حالنا، لماذا لا تنهانا صلاتنا عن الفحشاء والمنكر ؟ وبما أنه لا أصدق من الله فهذا يعني أن الخلل فينا نحن، ولكن أين هذا الخلل ؟

تنبهت أخيرا للإجابة، و كأنها قدمت لي على طبق من ذهب، كانت إجابة مصوغة على شكل سؤال، ألا وهو، هل نحن نصلي أصلا ؟؟!!

أشربت قلوبنا في هذا الزمن حب الدنيا، وشغل التفكير بها مجالا واسعا من عقولنا، بل انها سلبت عقولنا بالكامل، فأصبحنا نؤدي صلاتنا كجزء من الروتين اليومي، فنؤمن عند ختم الامام للفاتحة ونقوم ونقعد، وقلوبنا غارقة في أوحال الدنيا، وضائعة في متاهاتها التي لا نهاية لها.

لم نعد ندرك ما يقرأ الإمام في الصلاة، ولا كم عدد الركعات التي صلينا، ووصلت الحال بالبعض الذين أنا منهم للخلط بين وقت الفاتحة ووقت التحيات، فأصبحنا بذلك بحكم السكارى وما نحن بسكارى !!

كما لا يخفى على مؤمن، فإن صلاتنا هي عمود ديننا، وبدونها لا تقوم للدين والإيمان في قلوبنا قائمة،ولكن إن نحن أتممنا صلاتنا من حيث خشوعها قبل قيامها وقعودها كما يحب ربنا ويرضى، ﻷقام لنا أمور دنيانا كما نحب ونتمنى وكفانا همومها ومصائبها العظيمة، فإن السعادة بقربنا منه واتصالنا به عز وجل.

ولكننا مع الأسف الشديد أصبحنا نأتي صلاتنا وقد تجرعنا أقداحا كثيرة من هموم الدنيا و مشاكلها التي لا تنتهي حتى أذهبت عقولنا، وأصبحنا (إلا من رحم الله) نأتي صلاتنا في حال نهينا عنها في قوله عز من قائل:

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ … }
[سورة النساء 43]

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/280232.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com