بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

إمام مسجد قباء: تفجير المدينة جمع عدّة جرائم كلٌّ منها إثمٌ عظيم

طباعة مقالة

  1 255  

إمام مسجد قباء: تفجير المدينة جمع عدّة جرائم كلٌّ منها إثمٌ عظيم





مكة الآن - المدينة المنورة :

استنكر فضيلة الشيخ الأستاذ الدكتور عماد بن زهير حافظ المدير العام لوقف تعظيم الوحيين وإمام مسجد قُباء الحادث الإجرامي الذي تعرّض له عددٌ من جنود الوطن الأوفياء بجوار المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة وأدى إلى استشهاد عدد منهم وإصابة آخرين.

وبيّن فضيلته أن هذا الحادث الآثم جمع منفذه والمخططون له والمروجون لفكره بين عدة جرائم تضمّنت قتل النفس المسلمة المعصومة، وإزهاق أرواح جنود الوطن الساهرين على حماية أمنه، إضافة إلى ترويع الآمنين في حرم المدينة، والغدر والخيانة، والانتحار، وما سبق ذلك من الخروج على جماعة المسلمين وعصيان إمامهم، وتكفير عمومهم وخدمة أعداء الدين بهذه الفعلة النكراء.

وقال إن كل واحد من هذه الأفعال كبيرةٌ وإثمٌ عظيم في حدّ ذاته، حيث اعتمد منفذه على الغدر بالجنود الذين وثقوا فيه وآووه على مائدة الإفطار، فلم يجدوا منه إلا الخيانة حين فجّر نفسه ليقتلهم وهم صائمون مرابطون على خدمة زوّار مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة، بل وزاد على ذلك بترويع أهل الحرم ومحاولة زعزعة أمنه والإفساد في الأرض بالقتل والتدمير والتفجير، في خير البقاع وخير الشهور.
وأوضح فضيلته أنّ هذا دأب هذه الفئة الشاذّة الخارجة عن الجماعة، إذ لم يُراعوا حرمة المكان ولا الزمان ولم يحفظوا عهداً ولا أخوّة ولا إنسانية، فقد نُزعت من قلوبهم الرحمة وسُلبت عقولهم حين سلّموها لجهات تلعب بهم وتغريهم بأهليهم وإخوانهم، وتحرّضهم على وطنهم الذي رعاهم وآواهم، مشيراً إلى أن مثل هذه
الجرائم لا تخدم سوى أعداء الدين الذين ما فتئوا يُلصقون تهمة الإرهاب بالإسلام وهو منها براء، لكنهم يجدون في مثل هؤلاء دليلاً على تلك التهم الباطلة.
وقال إن المدينة المنورة حرمٌ آمنٌ بنص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد ورد الوعيد الشديد فيمن أراد أهلها بسوء، فكيف بمن يخدم أهلها وزوّارها ويرعى مصالحهم وشؤونهم من الجنود الأوفياء الذين لم يألوا جهداً في خدمة الحرمين الشريفين وحماية أمنهما.

ودعا فضيلته الله تعالى أن يحفظ بلاد الحرمين من شرّ هؤلاء وكيدهم وأن يردّ بأسهم عليهم، وأن يؤيد إمامنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ووليّ عهده وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وولي وليّ عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وينصرهم على أعداء الوطن الساعين في فساده، وأن يُعزّ بهم دينه ويُعلي بهم كلمته.
كما دعا الله تعالى أن يحفظ جنود الوطن ويرحم من استشهد منهم ويشفي مصابهم إنه جواد كريم.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/276975.html

1 ping

  1. إمام مسجد قباء: تفجير المدينة جمع عدّة جرائم كلٌّ منها إثمٌ عظيم | وكالة صحف الاخبارية

    […] المنورة وأدى إلى استشهاد عدد منهم وإصابة آخرين. انقر هنا لقراءة الخبر من […]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com