بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

عذراً ياحبيبي يارسول الله

طباعة مقالة

  19 5889  

عذراً ياحبيبي يارسول الله





عذراً… ياحبيبي يارسول الله

بقلم :علي الشيخي

عذراً… ياحبيبي يارسول الله
عذرا”…يارسول الأمن والسلام
عذرا”… يارسول الأخلاق الحميدة
“وإنك لعلى خلق عظيم”
‏فلقد نحروا الأم والأب
‏ويتموا الأطفال
‏وفجروا بالصائم الساجد
‏وهاهم عند مسجدك وبيتك وقبرك يفجرون بأنفسهم!
فأي إسلام يدّعون…
وأي دين يعتنقون…
‏عذراً…ياحبيبي يارسول الله… فلسنا منهم والله وليسوا منا…
والله يتولاهم… ويرد كيدهم في نحورهم…فهو على كل شيء قدير…وبنا رؤوف رحيم.

:‎إنّ مِن أعظمِ أسباب إنحرافِ هؤلاء الجهلَ والعزلةَ عن المجتمع وعدمَ أخذِ العلم من أهلِه وغفلةَ الأسرة،

‎الخروج على ولي الأمر وتكفير المجتمع والغلو في الدين صور من مظاهر هذه الفئة ، هم على أثر الخوارج لقد كان الخوارجَ أهلَ عبادةٍ، وفيهم مظاهرُ الصّلاحِ وإظهارٌ لبعض الشّعائِر كما في الحديث: ((تحقِرون صلاتكم عند صلاتهم، يقرؤون القرآنَ لا يجاوِز
حناجرَهم)) رواه البخاري ومسلم.

أما هؤلاء فيعجز اللسان عن وصف مايرتكبونه من جرائم بشعة ومايعتقدونه من خرافات ليس لها صلة بديننا

‎لقد قدّم هؤلاء للعالم صورةً قاتمة عن الإسلام وأهله، فهم والله ليس لهم أدنى
صلة بالإسلام والمسلمين ، ولم تتفانى حكومتنا في تقديم يد المساعدة والنصح ودعم الشباب من جميع النواحي وهذا ماتصبو إليه وتسعى له وفقها الله ورعاها،
أختم مقالي‎
أبناؤكم أمانة عندكم أبناؤكم أمانة عندكم،

تحاوروا معهم، راقبوهم ،واهتموا في الأنشطة التي يميلون لها لاتتركوهم لقمة سائغة لهؤلاء الفاسدين ولعلكم تنقذونهم من هذا الفكر الضال
. أبناؤكم أمانة عندكم
كلكم راعٍ وكل راعٍ مسؤول عن رعيته .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/276969.html

19 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. عبدالخالق الحفظي

    عذراً… ياحبيبي يارسول الله الله الله مااجمل عبارات الاعتذار . اللهم صل على سيدنا محمد ماشاء الله تبارك الله ، سلمت يداك ابا خالد لم يخيب ظني ونظرتي فيك مميز فالك التوفيق والى الامام

  2. د/احمد زرين

    اللهم صل على رسول الله.

  3. fadwa Ahmed

    جميل .. سلم قلمك
    و إلى الأمام دوما ☆☆☆

  4. د. طلال ابو حسام

    بارك الله فيك اخي علي على الموضوع القيم واجزاء المقال الهادفه والمميزه وفي انتظار جديدك الأروع لك مني أجمل التحيات وكل التوفيق لك يا رب

  5. سامي الغامدي

    اجدت وابدعت واحسنت الاختيار للمقال وخصوصا بدك بالاعتذار للرسول بابي وامي انت يارسول الله

  6. فهد هزازي

    جزاك الله خير أستاذ علي لهذا المقال الرائع
    وجعله الله في ميزان حسناتك

  7. ابو سلطان

    ابدعت في الاعتذار واجدت في الوصف واخلصت في النصح بورك فيك

  8. منير

    مقال جميل تسلم اليد الي كتبت المقال

  9. الحربي

    مقال جميل ولغة متميزة وكاتب مبدع

  10. أسامةبن عوض رواس

    مقال رائع ومشاعر أروع نستحق ان نبذلها لسيد الخلق صلى الله عليه وسلم

  11. إبراهيم عسيري

    موضوع مهم جداجدا
    والتطرق اليه بهذالاسلوب العذب هو ما يسهل للمتلقي بمختلف درجات الثقافة لديه ان يكرر قراءته
    ويستوعب ابعاده بل ويتريث تحت كل دوحة منه ليجدفيها متعة غير سابقتها
    بارك الله في علمك وعملك واكثر من امثالك
    ونفع بقلمك وامثاله
    تلك العقول المغلقه لتدرك مدى الخطرالمحيط بامتنا
    نحتاج الى ان تبقى الاقلام تكتب صحفا يوميا لهذا الامر وان لانكتفي بكتابة كاتب اوكاتبين
    اعجبني كثيرا
    بارك الله فيك
    واكثرمن امثالك

  12. حاتم عبدالملك

    ما شاء الله تبارك الله ، سلمت اناملك ، نعم عذرا يا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ، وعذرا يا صحابته الكرام ،
    اللهم من ارادنا واراد بلادنا واراد امننا بسوء فأشغله بنفسه واجعل تدبيره تدميرا عليه .
    وفق الله يا استاذ علي الشيخي .

  13. أبو عبدالعزيز

    عذراً حبيبي وقرة عيني يا رسول الله..
    أحسنت كاتبنا المحترم..

  14. بندر الزهراني

    مقال جميل أخي علي ونسأل الله أن يجعل كيد أهل الضلال في نحورهم

  15. شيماء القاري

    فعلاً عذراً يا رسولنا الحبيب على ما فعل هؤلاء فهم ليسوا منا
    بوركت أخي الكريم على مقالك الرائع ومشاعرك الصادقة
    دمت بخير

  16. د/سلمان الغريبي

    ماأجمل وصفك واروع كلامك…مقال رائع يدل على روعة وأمانة قلمك وحسك وغيرتك الوطنيه…بارك الله فيك اخي العزيز/علي…ونفع بك…وحمانا الله ووطنا وولاة امرنا بقوته وحمايته…وكل عام وانتم بخير.

  17. ملاك بخاري

    وصفت واجدت مقال جميل اللهم صل على سيدنا محمد شفينا يوم الدين.

  18. الهاشمي

    شكراً لك من أعماق قلبي على عطائك الدائم

  19. عبدالوهاب شلبي

    كلمات رائعة متميزة نعم اخي سلمت يداك
    اي دين يدعون له وهم يامرون بقتل الاباء والامهات وتفجير المساجد وترويع المؤمنين ولا يحترمون شهر رمضان المبارك وايضا لا يكفيهم وصلوا لمدينة الرسول صلي الله علية وسلم .. يظلمون انفسهم … فعليهم من الله مايستحقونه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com