بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

وماذا بعد رمضان؟

طباعة مقالة

  3 486  

وماذا بعد رمضان؟





و ماذا بعد رمضان 

بقلم:حسن باروم

لا يخفى علينا جميعاً حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” : من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها ، لا أقول الم حرف ، ولكن ألف حرف ، ولام حرف ، وميم حرف ” .. و يحرص الكثير من الناس الإكثار من تلاوة القرآن الكريم خلال هذا الشهر الفضيل فله من الفضائل العديدة و المزايا العظيمة لما فيه من رفعه للدرجات و كثرة للحسنات و شفاعة لنا في الآخرة و غيرها من الفضائل ..
و لكن السؤال : ماذا بعد رمضان مع القرآن ؟! هل توجد خطة لتلاوته و ختمه ؟ لا أخفيكم بتجربة شخصية بأني كُلما ازددت في قراءة القرآن كُلما فُتحت لي أبواب كبيرة كانت مُغلقة بشدة و ما من أصابني كدر إلا و رحل سريعاً .. إن هذا القرآن بمجرد تلاوته و التدبر في معانيه يحول الله فيك من حال إلى أحسن حال .. مُعجزة عظيمة فهل سوف تتركها بعد رمضان ؟! .
إن رمضان ضيفاَ حل علينا و سوف يُغادر سريعاُ و ها نحن على مقربة من الرحيل ,, يأتي إلينا ببطء و يرحل علينا سريعاً فإياك أن يكون القرآن الكريم ضيفاً لأيام معدودات و تهجره سائر العام و لا تكن ممن قال عنهم الله تعالى : ” وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا ” بل إجعله رفيقاً دائماً .
مقالي ليس بجديد و لكن ( وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ ) ’ لنجعل رمضان هو بداية الإنطلاق بعدم التخلي يوماً عن كتاب الله ولو لصفحة واحدة فقط ..
ختاماً : القرآن الكريم رسالة من الله مُرسلة لك , و هو النور المستضاء الذي يُضيء لك الظلام و هو الذي يُرشدك نحو الطريق الصحيح .. ليكن شعارنا : كُل يومٍ قرآن .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/275129.html

3 التعليقات

  1. ابو تولين

    بارك الله فيك يا ابو هتان مقال اكثر من رائع

  2. متعب الصاعدي

    جزاك الله خيرا يا استاذ حسن كلام جميل جدا

  3. عدنان ابو مؤيد

    أحسنت الله يوفقنا لتلاوته آناء الليل واطراف النهار على الوجه الذي يرضيك عنا يارب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com