توفي أمس الأحد السجين إبراهيم مباركي المصاب بالـ “غريرنا” الذي كان منوماً في العناية المركزة بمستشفى صبيا العام بمنطقة جازان، بعد تعرضه لنوبة سكر في السجن ودخوله في غيبوبة منذ 12 يوماً.

في غضون ذلك، رفضت أسرة السجين المتوفى تسلم جثمانه، مطالبة بتشكيل لجنة أمنية وطبية للتحقيق في الأسباب التي أدت لتدهور حالته أثناء وجوده في السجن.

وتداولت وسائل الإعلام صورة للسجين مباركي وهو مقيد بالسلاسل خلال تنويمه في مستشفى صبيا، وردت إدارة السجون على اتهامات أسرة السجين بإهمال حالة ابنها، بأن عيادة السجن كانت تتابع وضعه الصحي إلى أن تعرض لنوبة ارتفاع في السكر، وتم تحويله للمستشفى فوراً لتلقي العلاج.