بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

سناب شات=ملحمة النساء الكبرى

طباعة مقالة

  6 965  

سناب شات=ملحمة النساء الكبرى





سناب شات =ملحمة النساء الكبرى

بقلم: بندر الخطابي

 
المجتمع منذ أن وجد الإنسان على وجه هذه البسيطة هو عبارة أسر تبدأ بزوجين وتنتهي بما يسمى العائلة الممتدة شاملة الأبناء والأحفاد
وكانت حياة كل مجتمع تبنى على ركيزتين أساسيتين (الموروث -البيئة الحاضنة) وبناء عليهما تكون مطالبهم وحاجاتهم
إذ لايعقل أن تجد ابنة الصحراء البدوية المترحلة مع أهلها أن تنام على السرير الوثير والحشايا الرخوة ولا أن تتكئ على الوسائد الناعمة
وقد تعيش ابنة الملوك حياتها كلها ولم تنم ليلة في خيمة بدوية
وقد تبدلت هذه الحال في العصر الحديث تبدلا نسبيا إبان ظهور التلفاز فرأت كلا منهن الأخرى تلاها هجرات البدو إلى المدن لا العكس
كانت المرأة المتزوجة تذهب مع زوجها إلى دياره وقد لاترى أمها إلا بعد عشرين سنة ولو قدر لجداتنا أن يرين صنيع مايسمى بالسناب شات لصحن صيحة تحترق منها الشبكات
إن ظهور هذا البرنامج الفاضح في نشوة بعض نسائنا به ناسيات قوله تعالى (حافظات للغيب بماحفظ الله…) وهو سمت المرأة المسلمة وبعضهن متأولات بخصوصيته بين النساء وهو ليس كذلك طبعا
قد قسم المجتمع الى فريقين فريق تولى مهمة العرض وهن ممن أوتين المال أصالة أو نيابة وهو فريق اجتمع فيه الصالحة والطالحة فمن سافرة ماجنة حتى حافظة مفتونة فمنهن من تقضي وقتها بين المطاعم لتنقل صور الطعام لحظة بلحظة حتى لو لم تأكل ومنهن من ذوات الجدة ممن لا ولي لها إلا الشريد من قومه ممن ترحلت بين الديار ليل نهار طائرة راكبة بين بقاع الأرض فلا تدع أصفر ولا أخضر ولا أحول ولا أعور إلا أدركته بهذا البلاء الذي في يدها وقد تكون في هذه الأشهر التي مضت قد أفنت تلاد أبيها في سبيل ظهورها مرفهة منعمة غارقة في العز فلا أرض تقلها ولا سماء تظلها والكارثة العضمى هي تحول مفهوم المحظور الشرعي لدى بعضهن إلى إخفاء الوجه فقط فلا مانع عند البعض أن تظهر راقصة مائلة مادام الوجه مستور
أما الفريق الآخر هو القنبلة الموقوتة داخل بيوتنا والتي قد تنفجر في أي وقت وهن فئة المشاهدات فهن ينظرن إلى هؤلاء المنعمات نعيما حاضرا وكأنهن ملكات أينما حللن فتبدأ المقارنة بين حالها وهؤلاء المزيفات فتبدأ القدور بالغليان ويصبح الصبر ممتنعا بعيدا
والذي أراه أنه يفسر مانسمع به من كثرة اختلاع النساء في الآونة الأخيرة فما أن تقفل المرأة جوالها وتخرج من تلك المشاهدات حتى تصعق بالواقع قد يرى البعض مبالغتي في تهويل الأمر ولكن إن طال بكم زمان لترون مغبة هذا الأمر في دينكم أيضا إن هذا البرنامج قد أوجد شرخا غائرا في أسرنا فالرجل لم يعد قادرا على إسعاد زوجته فهي لاترضى جراء ما رأته مما لايقوى عليه زوجها وجيرانه مجتمعين وعندما تنظر إلى زوجها وتبدأ بالمقارنة تسود الدنيا أمامها
ولا أدري ماذا ننتظرأمامنا في قابل والذي يبدو لي أنها الفتنة التي لاتدع بيتا إلا دخلته ولا خدا إلا لطمته
ستنتهي الحياة يوما ما

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/273139.html

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. ابوخليل

    لاحول ولا قوة الا بالله
    نعم هن كذلك لايتركن اي شيئ بدون تصوير وارساله عبر السناب شات
    حتى لو كان بسكويت ايسكريم
    نرجومن الدعاة الافاضل وعلماؤنا الاكارم بيان خطر هذا البرنامج

  2. عادل الغامدي

    كلام في الصميم نفع الله بك يا ابو زياد

  3. مروان الحازمي

    الموجه والمتابع والمراقب كلن يغني على ليلاه

  4. حاتم

    أبدعت يا أبوزياد🌹

  5. حمزه البركاتي

    شر لابد منه ولكن اين الموجهه والمتابع والمراقب؟!!!

  6. نامي القرشي

    الله يكفينا الشر من هذه الاجهزه الذكيه ويحمينا منها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com