بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

“غرفة مكة” تستهدف قطاع الشباب بـ”ندوة” عن التعامل مع مفاجآت السوق

طباعة مقالة

  0 148  

استقطبت عدد من المهتمين بالاستثمار:

“غرفة مكة” تستهدف قطاع الشباب بـ”ندوة” عن التعامل مع مفاجآت السوق





مكة الآن - شاكر الحارثى :

عقدت غرفة مكة المكرمة للتجارة والصناعة ممثلة بلجنة التدريب يوم أمس، ندوة تدريبية عن مهارات التفكير الاستراتيجي بعنوان “كيف تتعامل بذكاء مع مفاجآت السوق المستقبلية”، حضرها عدد من المهتمين بالاستثمار من الشباب والشابات.

وسجلت الندوة التي استمرت لأكثر من ساعتين مداخلات عدة حول بعض المتغيرات التي تطرأ على الأسواق سواء المحلية، أو العالمية، وطريقة الاستهداف، إضافة إلى المشكلات التي يواجهها الراغبون في الدخول إلى عالم الاستثمار في الأسواق.

وتحدث مقدم الندوة الخبير والمستشار الاقتصادي المدرب عمر بكلي عن ثلاثة أنماط للتفكير الاستراتيجي، تتمثل في شخص يعمل في السوق ويبذل مجهوداً كبيراً، إلا أن انتاجه ضعيف رغم ما يبذله من جهود وأعمال متواصلة.

وأشار إلى أن النمط الثاني الموجود في الأسواق يتثمل في بذل جهد بسيط لكن عوائده كبيره رغم قلة المجهود، في حين يكون النمط الثالث وهو الجهد المتوسط مقابل أيضاً عوائد متوسط، مشيراً إلى أنه مختلف عن النمطين السابقين.

كما تحدث بكلي خلال الندوة التدريبية عن أساليب ومهارات ضرورية للتأقلم والتكيف مع تسارع تطورات الأسواق، إضافة إلى أبعاد لتحقيق الربحية من خلال تفعيل رفع المبيعات، والتحقق من المصاريف، مشيرا إلى التحديات التي تواجه الراغبين في الدخول إلى الأسواق، وتلك التحديات تكون فورية وتتعلق بمصلحة معينة.

وأكد على أن للتفكير الاستراتيجي أدوات تصحيح وتنمية، موضحاً أن أي شركة صاعدة يكون همها الأول هو النمو، والذي ينقسم إلى قسمين، نمو على المدى القصير وهو البحث عن الربحية، ونمو على المدى المتوسط، والطويل، معتبراً ذلك النمو هو تذكرة سفر في عالم البقاء في السوق لأي مستثمر.

كما تحدث عن مصدرين للربحية أيضاً، وهما تفعيل رفع المبيعات، والتحقق من المصروفات، مشدداً على ضرورة التفكير العمليات وهو كيف تحقق الربحية، إضافة إلى أنواع التفكير، حيث قسمها إلى تفكير استراتيجي، وتخطيطي، وتنفيذي، ونسقي، واستشراقي، واستباقي.

ولفت بكلي إلى أن هناك إجراءات بديلة لابد من اتخاذها لمواجهة مفاجآت السوق، إضافة إلى العوامل الخارجية التي تؤثر على “الزنس”، مشيراً إلى أن ميزة التفكير الاستراتيجي انه تفكير نسقي ووقائي.

ووجه عدداً من النصائح للشباب لمواجهة مفاجآت السوق، أبرزها الضرورة وهي آداه من أدوات التفكير النسقي، بمعنى أنه كل ما كان المنتج ضرورياً ولا يستطيع الإنسان الاستغناء عنه، كل ما تحقق النجاح والربحية، إضافة إلى التكرار، وسعة العين، والفارق بين القيمة والسعر، وصعوبة الدخول، وطول التقدم التكنولوجي.

3d8acab1-0f45-4977-aed2-1e0c0d956a44 27dc1779-318f-4589-a4d2-0a652442fc73 84cf5914-761b-444f-8e70-eb86ec120cb5 aa64e7cd-ba56-4900-9eb5-dd95e6d93c3a cbfe4101-da5b-452c-9874-50ba783bf64f eb4819e9-21e8-4c2f-8dd5-fc0cd3967f60

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/271997.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com