بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

هكذا ياسمو ولي العهد!!

طباعة مقالة

  8 1369  

هكذا ياسمو ولي العهد!!





هكذا ياسمو ولي العهد!!
بقلم : عبدالله الشريف

خلال الحقبة الماضية ابتلينا بعنف شديد وبأفكار هدامه كادت أن تقضي على أغلب شبابنا.. في بداية الثمانينيات من القرن المنصرم كنت أحد الشباب الذين كادوا أن يندفعوا خلف اعلام أهوج وحكاوي مجالس أثارت في داخلي غريزة الحرب والقتل والدمار .. هكذا أستطيع أن أصف حال أغلب الشباب في تلكم الحقبة .. كانت أفغانستان مشتعلة في حروب داخليه طاحنة سرعان ماتحولت إلى حرب بين قوات دوليه قوية وكانت أيضا فلسطين تستصرخ من ظلم وجبروت اليهود . بيد اننا كعرب لم نعي إخطار اللعبه حين خرج هنري كيسنجر وزير الخارجيه الأمريكي في حقبة السبعينيات بخطط جهنمية لحماية إسرائيل فكانت لعبة أفغانستان وتأسيس القاعدة أحد أهم أهداف أميركا التي اكتوت هي بنارها.. كنا نتلقى الصور من أفغانستان تحكي لنا عن جثث المسلمين الذين يستشهدون في حربهم مع الروس مدعومة بخطب رنانه بأن جثث المسلمين تدفن وهي معطرة من السماء برائحة المسك والعود !!.. حتى خطباء المساجد كانوا يحرفون الكلم عن موضعه ويدعون انهم شاهدوا ذلك بأم أعينهم “فقأها الله لهم ” هذا الفكر بدأه عبدالله عزام الفلسطيني الاصل الذي اسس نواه القاعدة في افغانستان وترك بلاده فلسطين التي كانت تستصرخ من أجل الجهاد الحقيقي ..لقد خدعنا الاعلام ومشائخ الكذب وتساهل الحكومه وقتئذ في هذا الصدد.. كانت ضريبة قاسية ندفعها اليوم من عقول أبناؤنا الذين يعيشون وهم الجهاد ووهم الذود عن الإسلام. والإسلام باق رغما عن كل الانوف.. بعد القاعدة بعشر سنوات خرجت منظمة جديدة تدعى داعش وهي أكثر فتكا من الأولى تقتل من أجل تخويف الناس وإدخال الرعب في نفوسهم ..لاتحلل حلالا ولا تحرم حراما إلا لمصالحها ..واستغلوا احتقان الشباب من الأوضاع العامه في بلاد المسلمين حتى أنهم افتوا بقتل رجال الأمن واعتبروهم العدو الأول لهم .. اليوم نعيش رعب آخر في منازلنا وخوف مغلف بطمأنينه هشه على فتياننا الذين انخرط البعض منهم مع تلك الفئات الباغيه ولم نعد نعرف توجهات الأبناء الذين يعيشون معنا حياة طبيعية لنتفاجأ بهم وقد فجروا أنفسهم وقتلوا أنفسا بريئة وبات من الطبيعي أن نكشف عن اخطاؤنا التي لم نعرف كيف نعالج مسارها…اليوم ياسمو ولي العهد لم تعد تجدي نفعا مراكز المناصحة التي تستنزف أموالا طائلة دون أن تحقق نتائج نسبية جيدة .. عدا عن الصرف الهائل على العاملين عليها من أجل إعادة أصحاب الفكر الضال عن غيهم لنتفاجأ بهم يعودون أقوى مما كانوا عليه …اليوم ياسمو ولي العهد باتت الحاجة إلى مراكز نفسيه متخصصه فعاله أكثر جدوى من مراكز المناصحة ..نحتاج ياسمو الامير ونحن نخاطبك انت تحديدا لأنك تبذل كل جهد للقضاء على الفكر المنحرف ضد عقيدتنا وامننا واجيالنا..لانريد كلما كبر أحدا من أبناؤنا يقع ضحية جديدة ليتولد في دواخلهم الحنق حتى على ذويهم.. نريد تقوية وانشاء مراكز الطب النفسي في كل حي وان يكون هذا الداء طبيعي جدا لاحرج في علاجه أو الكشف عنه ونريد أيضا إعادة هيكلة مجمعات الطب النفسي التي لاتدار بشكل جيد وأصبح المريض النفسي يدخل إليهم ويخرج بلا فائدة لأن العلاج لايكتمل أو لأن الطبيب يطلب من ذوي المريض مراجعته في عيادته الخاصة ومن ثم “يحلبهم” فيعودون من حيث أتوا ليجدوا ابنهم المريض حمل السلاح على الدين الوطن والاهل.. نحن بحاجة ياسمو ولي العهد إلى صوت إعلامنا الخائب الذي لم يعالج قضية الإرهاب بقدر مايشعل صوتها..ونحتاج ياسيدي أكثر إلى زيادة جرعة المناهج في حصص اجتماعيه ونفسية في المرحلتين المتوسطة والثانوية وان يكون مقرر مهم لنسبة النجاح وليس تحصيل حاصل .. نحتاج إلى أهم شيء.. زئير صوتك الفعال في هذا الصدد.. لأن كل يوم نعيشه نتوجس الخوف فيه من المجهول على مقدراتنا حتى باتت علاقاتنا الاجتماعيه أكثر حذرا من أنفسنا..نريدك ياسمو ولي العهد ونريد قولك وفعلك وعملك لإخماد هذا الفكر الذي أساسه إخلال في عقول اجيالنا لايعالجه إلا أطباء النفس والاجتماع .. وكفى

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/270876.html

8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. خلف السليمان

    احسنت اخي عبدالله رفع الله درجتك هذا المقال اعتبره بداية صحوة مجتمعنا ضد الأفكار الهدامة وكما نعلم جميعا ان نسبة كبيرة من المغرر بهم هم مرضى نفسيون استغلوا ابشع الاستغلال تحت تأثير المرض النفسي الانفصام او الضلالي ووجهو لهذه المنكرات واني لمتأمل ان يلتف ولي العهد لهذا الامر فنعمل جميعا على علاج شبابنا من هذه الضلالات باسم الجهاد ونقطع على دعاة الشر تجنيد ابنائنا للهلاك .

  2. عبدالله عرفات

    المدارس والجامعات هيا المنبر الاساسي من وجهه نظري لتعديل الفكر الضال

  3. د/خالد مدني

    مقال في منتهى الروعه…ويستحق الوقوف والتمعن فيه كثيرا…

  4. ابراهيم الحكمي

    مقال جميل وياريت يتم تفعيل مااقترحت
    بارك الله فيك

  5. Malhothali

    اقل ما يقال ان هذا المقال دعوة كاتب غيور على الوطن ، في كلمة كم كبير من مشاعر الخوف على أبناء الوطن وهم لبنة هذا الوطن ، بارك الله فيك وتقبل عظيم شكري واحترامي لشخصك وقلمك الغيور.

  6. علي عبدالعزيز البركاتي

    صح الله لسانك وكم انت حكيم ياابن العم

  7. فهدالشريف

    بيض الله وجهك يبو سلطان .. هذا والله عين الصواب .. وثقتنا بقادتنا كبيره ..

  8. فهد الدوسري

    فعلا المناصحة أثبت عدم جدواها مع من جندوا لزعزعة الأمن ولا أعتقد بأن مراكز العلاج ستجدي نفعا أتمنى أن تكون هناك
    عقوبات جذرية لمن تسول نفسه العبث بأمن الوطن .. حمى الله بلادنا ومقدساتنا وولاة أمرنا
    من كيد الكائدين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com