بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

2030 رؤية مستقبلة في مجال الخدمات النفسيّة

طباعة مقالة

  1 1156  

2030 رؤية مستقبلة في مجال الخدمات النفسيّة





2030 رؤية مستقبلة في مجال الخدمات النفسيّة

بقلم ك ماجد الهذلي

 

مما لا شك أن كل مواطن بعد إعلان رؤية 2030 أستبشر خيراً لقادم مشرق و مذهل بإذن الله فهي رؤيا من الحاضر للمستقبل في مختلف المجالات لبناء وطن مزدهر ومواطن مشارك وفاعل فخوراً بدينه وثقافاته ومعتقداته المنتمي لها.

ونظراً لأن كلّ مواطن مشارك ويقع على عاتقة واجب المشاركة في بناء هذا الْوَطَن ونجاح هذه الرؤيا المستقبلية فلنا أن نأمل من القائمين على وزارة الصحة أن لا يستأثر الجانب الجسدي لصحة المُواطن على الكل ويهمل من الناحية النفسية فالخدمات النفسية تسير في كل دول العالم جنباً إلي جنب مع الخدمات العلاجية الأخرى ، أتمنّى أن نرى في رؤية وزارة الصحة الاهتمام بمستشفيات الصحة النفسية والأمل والإدمان وزيادة السعة السريرية لها لحل مشكلة التكدس في تنويم الحالات ، العمل على تفعيل التدخلات النفسية مع من يعانون الأمراض المزمنة وعدم اقتصار الخدمات النفسيّة على الجانب الدوائي فَقَط ، أتمنّى العمل على تأهيل الأخصائيين النفسيين عبر برامج دراسات عليا وعمل شراكات مع جامعات ذات باع طويل وتجارب رائده داخلياً وخارجياً وذلك لضمان ممارسة نفسية عيادية فاعلة ومثمرة ، أتمنى منع غير المختصين وغير المؤهلين للممارسة العيادية بل وتطبيق عقوبات رادعه عليهم ، أتمنّى أن يصبح في كل مركز للرعاية الصحية الأولية مختص نفسي يستطيع المُواطن زيارته والاستفادة من الخدمات النفسيّة المقدّمة ، أتمنّى أن يتم الأشراف على هذه الخدمات النفسية من قبل أخصائيين وأطباء نفسيين أكفاء ، أتمنّى أن يجد الباحث عن معلومات إحصائية عن الاضطرابات النفسية والحالات العيادية المعلومة بكل يسر وسهولة ليزدهر البحث العلمي ، أتمنّى وجود مقاييس نفسيّة ذات جودة عالية مقننة على بيئتنا السعودية ، أتمنّى أن نجد مراكز متخصصة للاضطرابات النمائية كالتوحد ، أتمنّى أن نجد تدخلات نفسية لكبار السن ، أتمنّى أن يكون هناك تأمين صحي يغطي العلاج النفسي ، أتمنّى أن تصاغ رؤى للخدمات النفسية تغطي جميع ما ذكرت وأكثر .

أخيراً من قرأ وشاهد رؤية 2030 للملكة العربية السعودية سوف يتأكد بأذن الله أن جٌل هذه الأمنيات سوف تتحقق بإذن الله تَعَالَى ولن تكون أماني يسوقها كاتب يحلم بخدمات نفسية ذات جودة عالية ومعايير عالمية، ولكنها تحتاج لمسئولين مخلصين يجسدونها واقع يُمكن ملامسته وقياسه ومعايشته ومختصين بعلم النفس والطب النفسي يحوّلون الأماني لأهداف .

ماجد الهُذَلِي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/270166.html

1 التعليقات

  1. فوزيه النغيمشي

    تحسين مخرجات الجامعات في إنشاء عيادات داخليه لتطبيق مكثف وزياده مدة التدريب الميداني يخرج لنا ممارس عيادي مؤهل لمباشرة الممارسه المهنيه الصحيحه ✔️

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com