بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

51 % من الشركات العاملة في السعودية و الإمارات ستعتمد تكنولوجيا التخزين القائم على ذاكرة الفلاش بحلول 2017

طباعة مقالة

  0 225  

51 % من الشركات العاملة في السعودية و الإمارات ستعتمد تكنولوجيا التخزين القائم على ذاكرة الفلاش بحلول 2017





مكة الآن - مشهور العتيبي :

أظهر إستبيان قامت به شركة متخصصة في تقديم  تكنولوجيا المعلومات في إطار قنوات خدمية عن نتائج أحدث استبياناتها والذي يسلط الضوء على النظرة الاستراتيجية لقادة تكنولوجيا المعلومات تجاه الدور الذي يضطلعون به وأهمية تخزين المعلومات في مساعدة الشركات على تعزيز أدائها، ورفع مستوى موثوقيتها وتقديم خدمات بيانات غنية ومتنوعة. وتشير  نتائج الاستبيان إلى تزايد أهمية دور تكنولوجيا المعلومات في تلبية احتياجات الأعمال في عصر الرقمنة والزحف الإلكتروني المتنامي.

أشار  نصف المشاركين في الاستبيان إلى تنامي متطلبات الشركات من تكنولوجيا المعلومات بشكل مطرد. وفي الإطار نفسه، أشار  46٪ من المشاركين إلى زيادة هامشية في ميزانيات تكنولوجيا المعلومات لمساعدة الشركة على تعزيز ميزتها التنافسية وتلبية الطلب على خفض التكلفة والاستخدام الأمثل للموارد بغية إرساء دعائم شركات “رقمية” جديدة مواكبة للعصر.

ويواصل قادة تكنولوجيا المعلومات في المملكة العربية السعودية و دولة الإمارات العربية المتحدة تأكيد مخاوفهم بشأن استمرار نمو البيانات ضمن مسار تصاعدي متسارع. وأجمع أكثر من 60٪ ممّن شملهم الاستبيان على أنهم يشهدون طفرة كبيرة في أحجام البيانات، ويتوقّع 26٪ من المشاركين نمو أحجام البيانات في الشركة بنسبة تتخطى 30٪ في عام 2017، في حين يعتقد 39٪ أن أحجام البيانات سترتفع بنسبة 20٪ على الأقل في العام المقبل ويرى 35٪ من المشاركين بأن شركاتهم ستسجل نمواً في البيانات بنسبة 10٪ على الأقل خلال العام المقبل.

وشدّد مدراء تكنولوجيا المعلومات على الحاجة المتزايدة لتأسيس قاعدة مناسبة لتخزين البيانات تدعم جهود تحقيق عملية تحوّل فعالة لتكنولوجيا المعلومات ورقمنة وتطوير الشركات. وقدّم الاستبيان تقييماً وافياً للمعايير الأساسية التي تعتمدها الشركات عند اختيار الشركة الموردة لحلول وتقنيات التخزين.

ويأتي الإعلان عن نتائج الاستبيان في أعقاب إطلاق منصة تخزين البيانات الرائدة “في ماكس” (VMAX®) من “إي أم سي”  والتي تعتمد كلياً على تقنية ذاكرة الفلاش والموجّهة خصيصاً للشركات، وحلّ التخزين القائم على طبقات ذاكرة الفلاش القابلة للتوسيع (EMC® DSSD ™ D5 ™ ) لتلبية طلب العملاء المتزايد على  تقنيات التخزين القائمة على ذاكرة الفلاش.

ووفقاً لتقديرات شركة “آي دي سي”، فإن “إي إم سي” تستحوذ  على حصة الأسد في السوق في مجال حلول التخزين القائمة كلياً على ذاكرة الفلاش التي تعادل 39٪،  متفوقةً على حصص منافسيها الثلاثة التالين مجتمعين، وتستحوذ الشركة أيضاً على الحصة الأكبر في السوق في مجال حلول التخزين الموجهة للشركات التي تشمل كلاً من منصات التخزين القائمة كلياً على ذاكرة الفلاش وصفائف التخزين الهجينة أو المختلطة والتي تعتمد على تقنية ذاكرة الفلاش والأقراص الصلبة معاً.
وفي معرض حديثه عن أهمية استبيان “إي أم سي”، قال كمال عثمان، مدير عام “إي إم سي” السعودية: “تشهد منطقة الشرق الأوسط التي تتسم بديناميكيتها العالية تحولاً ملحوظاً يتمثل في سعي مؤسسات القطاعين العام والخاص إلى تقديم منتجات وخدمات متخصصة ذات جودة عالية للعملاء. وإذ تشكل تكنولوجيا المعلومات الركيزة الأساسية لهذا التحوّل، فإنّ هذا الاستبيان يسلط الضوء على أهمية بناء أساس تخزين مناسب من أجل إرساء دعائم شركة رقمية قوية وفعالة.”
وأضاف: “يسعدنا أن عملاءنا أصبحوا مقتنعين بهذه الضرورة أيضاً وباعتبارها الشركة الأولى في مجال تقديم حلول تقنية الأقراص الصلبة الثابتة في صفائف التخزين للشركات في العام 2008،  واصلت “إي إم سي” الابتكار واستمرت بتطوير محفظة حلول تخزين متكاملة لكي توفر منتجات تلبي احتياجات العملاء من أداء متفوق وموثوقية عالية.  ومن خلال إطلاق “في ماكس” للتخزين القائم على تقنية ذاكرة الفلاش (VMAX All Flash ) و”DSSD D5″ فإننا حتماً على المسار الصحيح نحو تمكين زبائننا لتطوير ودعم شركاتهم  باستخدام مراكز البيانات الحديثة التي تعتمد أحدث الحلول والتقنيات مما يوفر السرعة والكفاءة حالياً وفي المستقبل أيضاً.”

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/267754.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com