بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

ابنة المخابرات

طباعة مقالة

  1 612  

ابنة المخابرات





ابنة المخابرات

بقلم : محمد لافي

 

 

إن كل عمل استخباراتي ناجح تعلن عنه الدول إذا أصبح (تاريخ) فمن قواعد الإعلام والصحافة والأخبار أن يكون السبق وسرعة الإعلان  هو (القاعدة )ويكون في العمليات المخابراتية( هو الشاذ)،تتطبيقاً لمقولة (لكل قاعدة شواذ)،وبعد مضي الزمن وزوال الخطر ونجاح العمل يتم النشر والإعلان عن العمل الاستخباراتي ،نذكر هنا مثلا، فبعد اتفاق (كامب ديفد ) أظهر لنا الإعلام المصري والإسرائيلي كمية الأعمال البطولية لكل منهما وظهرت الأفلام السنيمائية والمسلسلات التلفزيونية والروايات والقصص التي نشر كثير منها في الصحف اليومية أيضا ،ونذكر مثالاً أخراً وهو ما تم نشره من قصص كثيرة ومهولة بعد عقود من الزمن وانتهاء الحرب الباردة بين الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد السوفيتي

ولكن في لعبة داعش لن يتمكن صانعوها من كتم سرها طويلا فصانعوها تركوا البصمات والثغرات والشواهد ،فحينما يخرج البغدادي ويهاجم الدول الإسلامية ويتوعدها ولا يذكر إيران بشيء كان داعش يبعد عن الحدود الإيرانية ٢٠كلم فقط  ،وتذهب داعش للقرى العراقية السنيه لتعيث فيها وتسفك الدماء ويزل لسان الجعفري وينطقه الله ويقول( نحن ننفتح على داعش) بمعنى يتعاون معها ،وكما نلاحظ اندثار ظاهرة أفلام داعش الهوليودية بعد أن اكتشف ونشر خبراء إخراج الأفلام عنها الكثير ،كانت تصور الوحشية في القتل لتغطية وحشية نظام بشار وجنوده الذين نحروا الأطفال في قرية الحولة ومجازر الكيماوي الذي لم تغطى وتنشر إعلاميا كما نشرت أفلام داعش ذات الدقة والجودة العالية التي تدعونا للتساؤل ! ليس هذا فحسب بل رعاها وحماها وغذاها نوري المالكي  حتى تكبر الطفلة(داعش)

يأمر جيشه بالانسحاب وترك الأسلحة والعتاد ويصور في إعلامه أن قوة داعش هي من انتصرت وهي مازالت طفلة ،ثم تحقق شركة تويوتا بعد انتشار سياراتها بين أفراد داعش وبأعداد مهولة وجديدة أيضا ويصرح أتباع نوري بأن داعش استولى عليها(هل استولى عليها ومفاتيحها عليها؟!)ويترك لهم آبار النفط ليتربحوا وتزداد مواردهم المالية وتترك لهم مدن وينسحب منها الجيش وكما فعل نوري فعل بشار ولكن نظام بشار قاتل بهم المعارضة وحرر بداعش المحرر ومن ثم تخرج داعش وتسلم النظام الأراضي وتنسحب من أمام جيشه وطائراته وبراميله لتذهب لمدن أخرى وهكذا ،عناصرهم مجهولين ملثمين يشوهون الإسلام الوسطي ويخدمون أعدائه.

ولن أقول في داعش أكثر من قولي هذا:

(داعش طفلة خرجت من رحم إيران وتربت وترعرعت وتدللت في بيت نوري وتزوجت وأنجبت في بيت بشار)

فمن الواضح للمتابع الجيد أن فقاعة داعش في اندثار وانهزام وأصبحت اللعبة مكشوفة ومفضوحة أكثر من السابق ولكن هل ستعلن القوى الكبرى يوما أن داعش صنيعة مخابراتية بامتياز؟

لذلك ذكر  رئيس الاستخبارات السعودي السابق الامير تركي الفيصل قبل أيام (أن سوريا والمالكي وإيران هم من أوجدوا داعش).

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/267534.html

1 التعليقات

  1. عبدالرحمن السويهري

    تحليل منطقي
    ورؤية ثاقبة استاذ محمد ..
    ولكن اقول (ياليت قومي يعلمون).

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com