بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

بأي ذنب قٌتلت

طباعة مقالة

  3 806  

بأي ذنب قٌتلت





بأي ذنب قٌتلت

بقلم :ماجد الهُذَلِي

خلال الأسبوع الماضي وتحديداً مستشفى شرق جدة  بمحافظة جدة قام أحد المرضى المنومين بالانتحار برمي نفسة من غرفته بالدور الثالث ، وقد طالعتنا وسائل الاعلام  بالخبر وتفاصيله والذي للأسف كان به من التناقض بين ما ذكرتهُ الشؤون الصحية بجدة ببيانها وما ذكره ذوي المريض عبر برنامج ياهلا على قناة روتانا . ليس الهم الآن تفحص الحقائق وسبر أغوار الحادثة فأمل أن من المختصين من سوف يظهر حقائق التناقضات فقد ذكر بالبيان أن المريض تم فحصه من قبل الاخصائي النفسي وعلى حد علمي لا يوجد بالمستشفى أخصائي نفسي من فئة الرجال وإنما ثلاث أخصائيات نفسيات فقط إلا اذا كان المعني الطبيب النفسي وبينهما فرق كبير ولا أعتقد أن الشؤون الصحية لا تفرق بين الاخصائي النفسي وأخصائي الطب النفسي !! وفي الحالتين نفى أخو المريض أن يكون عيانة أخصائي نفسي سوء كان أخصائي طب نفسي أو أخصائي نفسي عيادي ، كما ذكر البيان أن المستشفى قام بتعين حارس أمن على غرفة المريض وهذا ما نفاه أخو المريض عبر برنامج ياهلا . دعونا من ذلك فالمهم فعلياً إلى متى يبقى دور التدخلات النفسية غامض ومعطل في المستشفيات العامة والتخصصية؟ فقبل فترة وجيزة من هذا الحادث كانت هناك حادثة مشابهة بمستشفى الملك فهد بجدة والفرق بينهما كان في عدد الأدوار التي سقط منها المريض . هل ستتكرر مثل هذه الحوادث الواحدة تلو الأخرى؟ متى يكون حراك جدي لإدخال التقييم النفسي وتقييم الانتحار للحالات التي تعاني أمراض مزمنة و الحالات التي لديها تاريخ مرض نفسي و محط اهتمام نفسي عيادي فهل تمر معلومات مثل أن المريض يرى هلاوس بصرية أو أنه قَد حاول الانتحار سابقاً دون أن تأخذ بالحسبان؟ هل يعقل أن يترك مريض لديه محاولات سابقة للانتحار دون طلب استشارة نفسية و دون مراقبة لصيقة لمدة إثنان وسبعـــ 72ـون ساعة ؟ هل يعقل أن ينوم مثل هذا المريض في غرفة عادية ومن دون موانع على الشباك؟ هل يصح أن يرافق أخو المريض مَعَه ويتولى تقيده بالسرير ؟ ولو خرجنا قليلاً عن المريض رحمة الله كحالة خاصة ونظرنا هل يوجد لدينا في مستشفياتنا أدلة وسياسات للتعامل مع مثل هذه الحالات ؟ الا يوجد بمستشفياتنا غرف خاصّة لعزل المريض لسلامته وسلامة المرضى الآخرين؟    

أخيراً مثل الحالات وخاصة إذا تكررت الا تعطينا مؤشر بانخفاض الخدمات الوقائية والعلاجية النفسية ؟ الا يستوجب  من القائمين على الصحة النفسية والاجتماعية بوزارة الصحة النظر والتفحص لخططهم والعمل على تحديثها والحرص على نشر الثقافة النفسية بين العاملين بالمهن الصحية ومن ثم  تفعيل الدور النفسي بالمستشفيات العامة والتخصصية  أم سننتظر المزيد من حالات الانتحار ؟ فمن المشين جداً أن نسمع أخبار الانتحار تتم في مستشفياتنا وتمر الحادثة وتنتهي ببيان !!! وتهدر حياة إنسان ويبقى سؤال عالق بالأذهان لم يجد من يجيب علَيْه بلسان أو ببيان أنها نفس فبأي ذنب قُتلت ؟

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/267262.html

3 التعليقات

  1. زميل مهنه

    وليش يقحم الاخصائي النفسي بالموضوع !!!!!!!!!

  2. محمد النمري

    كلام جميل يا استاذ ماجد ارواح الناس ليست هدرا ومن المفترض أن تصحح وزارة الصحة الاجراءلت وتضع بدائل تكفل حياة الناس فالمتوفي رحمه الله دخل يعاني من مرض بسيط وخرج الى ثلاجة الموتى .
    حقيقة أنت أخصائي نفسي قيادي فاعل مكانك في الوزارة وليس مستشفى ..
    لاعدمنا قلمك

  3. العتيبي

    لا حول ولا قوة الا بالله

    سلمت يمينك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com