بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

فتاة مكة المختطفة

طباعة مقالة

  3 933  

فتاة مكة المختطفة





فتاة مكة المختطفة
بقلم أ- محمد النمري

بداية أسأل الله عز وجل أن يرد هذه الفتاة الى اهلها سالمة وأن يربط على قلوب ذويها ولا يريهم مكروها.
ثم إنني أنتهز هذه الحادثة لأبوح مابداخلي عن قضايا الاختطاف أو الهروب بقصد ، والتي أشغلت المجتمع لتصبح حديثه الذي لا ينتهي ..
إن تسيب طالبات المدارس والجامعات وهروبهن أو اختطافهن كما يشاع أصبحت ظاهرة خطرة تهدد المجتمع بأسره حيث أننا نمسي ونصبح على فاجعة تلو الأخرى باختطاف فتاة أو هروبها أثناء ذهابها إلى المدرسة كل يوم .

الأمر الذي يجعلنا نقف مع الحدث وقفة صدق لنضع أيدينا على الجرح الدامي لعلنا نستطيع أن نوقف نزفه بمعرفة سبب النزف وكيف ومتى يتوقف وطرق علاجه.

وتبدأ هذه المشكلة حين يطوق الفتاة عوامل اجتماعية كثيرة تساعدها على الهروب أو كما يقال “اختطافها” من المدرسة أو الجامعة .

من هذه العوامل ضعف الوازع الديني ومراقبة الله عز وجل لدى فتياتنا فأصبحن متجرئات على أي فعل مخالف لقيمنا الإسلامية بل ولعاداتنا الاجتماعية التي تربينا وتربّين عليها.

والتفكك الأسري بسبب الطلاق أو انشغال الأب والأم وعدم اهتمامهم بتربية أبنائهم عامل آخر يصب في نشوء أبناء ليس لهم أي انتماء للأسرة والتي يرونها ميداناً للتناحر والعراك وتصفية الحسابات بين الأب والأم في محاولة يائسة لسيطرة طرف على الطرف الآخر.

ومن تلك العوامل أيضاً انتشار برامج التواصل الاجتماعي أو كما تسمى ببرامج “التعارف” بين الشباب والفتيات والتي قل أن يخلو هاتف فتاة منها ، مما سهّل للشباب الوصول للفتيات واغراءهن على كل فعل يخالف القيم والتعاليم الدينية ليصبحن في النهايه فريسة سهله للشباب المنحرف فكم من فتاة أعتدي على شرفها وانتهك عرضها بمجرد “تعارف” فقط ، كانت تراه الفتاة تعارفاً بريئاً في البداية.
إن أجهزة الهاتف لهي الخطر الكبير والجسيم أذا ترك بدون رقيب في أيدي الفتيات ، ويجب على ولي أمر الأسرة تفقد هذه الأجهزه بين الحين والآخر أو إيكال الأمر إلى من لديه الخبرة في معرفة هذه البرامج مثل الأخ الكبير أو الأخت الكبرى ، ولتكن متابعتهم لها بطريقة سلسة بحيث لا تنزع الثقه لدى الفتاة.
وعامل أخر هو تطور التمرد والعصيان على الأسرة حيث يبدأ بصورة تدريجية مثل عصيان توجيهات الأم أو الأب البسيطة ، ثم ما يلبث أن يتطور ليقود الفتاة في النهاية إلى مصادقة من تشاء ومن ثم الهروب من مدرستها أو جامعتها.

والرفقة السيئة أيها القاريء الكريم عامل قوي ومهم من عوامل الانحراف وسبب من أسباب هروب الفتيات ، فكم من فتاة بريئة تعرفت على مجموعة من رفيقات السوء يزيّن لها الخروج من المدرسة ، فاليوم خروج بريء لتناول وجبة الافطار مع بعضهم البعض بعيدا عن أعين أسرتها ، حتى يتطور الأمر وتعتاد الفتاة الخروج بدون علم أسرتها إلى أماكن مشبوهة ، فكم قبضت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على فتيات خرجن من مدارسهن أو جامعاتهن إلى استراحات مشبوهة لحضور حفلات مختلطة وفاحشة.

ثم لنقف مع بعضنا البعض وقفة صدق لنستبعد فكرة الإختطاف لفتاة في مرحلة الثانوية العامة أو مرحلة الجامعة ، لكن ربما يقال ان الاختطاف كان في البداية خروج بارادة الفتاة وانتهى إلى ممانعة الشاب اعادة الفتاة أو اقتناع الفتاة بفكرة الهروب وعدم العودة لأسرتها أي سبب آخر .

حدثني صديق لي ذات يوم فقال كانت والدة زوجتي متعها الله بالصحة يقضة لدرجة أنها تتعرف على جميع صديقات زوجتي وتهاتفهن بالهاتف في وسط محادثة زوجتي لهن ، كل ذلك لخلق هيبة داخل الفتاة من ارتكاب اي غلط يذكر ، إننا بحاجة لمثل هذه الأم اليقضة لتربية جيل يحترم القيم ويحرص على الفضيلة.

أسأل الله عز وجل لي ولكم الستر والحفظ وأن لا يرينا في من نحب مكروه ولا فاجعة وأن يحفظ فتيات المسلمين

وأشكركم على المتابعة …

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/266015.html

3 التعليقات

  1. ام البراء

    يااخي ياريت تنتقوا الكلمات المناسبه فكان المفترض ان تكتب المتغيبه حتى يتاكدوا من سبب التغيب… فالكلمه امانه ياشيخ…لان كلمة مختطفه تأخذ معها تأويلات كثيره.

  2. Malhothali

    من أهم العوامل المؤثرة بعد الآباء والامهات عن الأبناء ، جميلة هي القصة الاخيرة توضح المتابعة للأم وخوفها على أبنتها . عامل اخر حتى القرب اذا لم يكن هناك تفاهم وتواصل فعال بين الأبناء والوالدين فستكون العلاقة مضطربة
    ختاماً أسئل الله ان يردها لذويها سالمة . وأشكرك على الموضوع والطرح الجميل

  3. المصارير

    الله يحفظها ويردها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com