بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

الغامدي في خطبة الجمعة : (إن الأخوة الإيمانية الصادقة من أهم أسس فشو الأمن الاجتماعي)

طباعة مقالة

  0 359  

الغامدي في خطبة الجمعة : (إن الأخوة الإيمانية الصادقة من أهم أسس فشو الأمن الاجتماعي)





مكة الآن - شاكر الحارثي :

أوصى فضيلة الشيخ الدكتور خالد بن علي الغامدي إمام وخطيب المسجد الحرام المصلين بتقوى الله وإصلاح ما في القلوب مستدلاً في مقدمة خطبته بآيات كتاب الله الجليل (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ  وقال :” تعاني البشرية اليوم من موجات عنيفة من الصرعات الفكرية والثقافية الثورات المحمومة والحروب النفسية والعسكرية ؛ مما كان سبباً في اختلالاتٍ ظاهرةٍ في الأمن الاجتماعي , وإن الأمن الاجتماعي غاية من أجل الغايات الشرعية، ومقصد عظيم من مقاصد الدين , وهو مِنةٌ إلهيةٌ كبرى يضرب الله بها الأمثال  وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا  ”
وأضاف فضيلته : ” إن أمن المجتمع ضرورة حياتية للعيش الهنيء الرغيد والسعادة والسلوك الحسن والتقدم والرقي فلذلك توالت النصوص من القرآن والسنة في التأكيد على الأمن الاجتماعي والحرص عليه لينعم المجتمع بأسره بالهدوء والاستقرار وليتمكنوا من إقامة شرع الله وتسخير الأرض وعمرانها في تحقيق الخير والصلاح، ولن يصلح لهم ذلك إلا بالتعاون على البر والتقوى والحذر من التعاون على الإثم والعدوان، وهو أساس عظيم من أسس بناء الأمن الاجتماعي  وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى ” .
وأكد فضيلة الشيخ ” إن من أجل ما يبني عليه أمن المجتمع أن يقوم على قاعدة راسخة ثابتة من الأخوة الإيمانية التي تؤسس العلاقات بين أفراد المجتمع وتنتشر بينهم صور الإحسان الآمن كما قال تعالى  إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ  وقال :(( المؤمن من أمن الناس على دمائهم وأموالهم )).
تأسيساً قوياً ثابتاً فتشيع بينهم أواصر المحبة والإيثار والتناصر والتناصح والتعاون وحب الخير بعضهم لبعض، والبر للوالدين والأرحام والجيران والتكافل الاجتماعي ورعاية الأيتام والأرمل والمساكين والسعي في تفريج كربات وحوائج الناس وقضاء ديونهم وإنظار معسرهم والستر على مخطئهم، وغير ذلك من صور الإحسان والأخوة الإيمانية التي هي من أعظم مقومات المجتمع وقال تعالى:  وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ ) وقال (( أحب الناس إلى الله أنفعهم وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم أو تكشف عنه كربة أو تقضي دينه أو تطرد عنه جوعاً )) الطبراني بسند حسن .
وأردف فضيلته قائلا :” إن الأخوة الإيمانية الصادقة من أهم أسس فشو الأمن الاجتماعي وذلك ينشئ مجتمع آمن مستقر متماسك قوي متماسك كما وصفه النبي  بقوله: (( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسم))، وهذا الشعور بالاستقرار والأمن والمعاملة الحسنة لا يختص بالمسلمين فقط، بل هو حق مكفول لكل من يعيش بينهم من أهل الأديان الأخرى كاليهود والنصارى والمعاهدين والمستأمنين، فقد ضمن لهم الإسلام الأمن والعيش والاستقرار وأن يعاملوا بالعدل والإنصاف والرحمة والإحسان كما قال سبحانه  لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ، وقد كان لابن عمر رضي الله عنهما جار يهودي فكان أول ما يبدأه في الإطعام والهدايا وكان يوصي به دائماً، وهذه صورة مشرقة ناصعة من محاسن الإسلام وحرصه على شيوع الأمن الاجتماعي لكل أفراده ولمن يعيش تحت كنفه، فأين من يتهم الإسلام بالإرهاب ويحاول وصم أهله بذلك ، زوراً وبهتاناً .
ونوّه فضيلته بأن أمن المجتمع لن يتحقق ويسود بين جميع شرائحه إلا إذا كانت شريعة الله هي الحاكمة والمهيمنة .وحرّص فضيلته على أهمية الشعور بالمسؤولية الفردية والجماعية وأنها من أهم الأسس التي تبني مجتمع آمن مستقر واعٍ متماسك كما قال سبحانه  وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ  .
وشدّد الغامدي على ضرورة تطبيق نظام العقوبات وإقامة الحدود وتمكين القضاء العادل ليعيش المجتمع آمناً مستقراً مكفولةً حقوقه محاطاً بسياج العدل والرحمة والإحسان .
كما أشار فضيلته بأن صناعة الأمن الاجتماعي من الضرورات التي لا تقبل المساومة والمراجعة وهي ليست مسؤولية جهة دون جهة ولا فرد دون فرد بل هي مسؤولية الجميع لتتضافر جهود الأفراد والمؤسسات والعلماء والمصلحين وذوي الرأي والمكانة والمثقفين والإعلاميين وأصحاب الأقلام في الصحافة وشبكات التواصل الاجتماعي خاصة في ظل التحديات الداخلية والخارجية التي تمر بها الأمة.
واختتم فضيلته الخطبة مشيداً بدور المملكة العربية السعودية في القضاء على كل ما يمس آمن البلاد والعباد قائلاً : “إن في عاصفة الحزم والتحالف الإسلامي ورعد الشمال أوضح دليل على العزم والحزم والحسم في مواجهة الإرهاب العالمي والإقليمي والتطرف والطائفية، ورد العدوان في نحر الكائدين والحاقدين للحفاظ على أمن بلاد الحرمين وبلاد المسلمين”.

20 21 22

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/265614.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com