بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

رُباعيات السعادة

طباعة مقالة

  5 744  

رُباعيات السعادة





رُباعيات السعادة
بقلم :حسن محمد باروم

عندما قرأت كتاب العادات السبع للناس الأكثر فاعلية لـ ستيفن آر . كوفي وجدت في إحدى أبوابه الشيقة شرحاً واسعاً عن الجوانب الأربعة للتجديد وهي بوابة للسعادة في الحياة ’ إن هذة الرباعية تحتاج إلى الكثير من العُمق في البحث و تحتاج إلى صفحات طويلة للتفصيل فيها ولكن ما سوف أكتبه لكم هو نبذة يسيرة عن هذة الرباعية ..
رباعيات السعادة أو رباعيات التغيير يُمكننا إنجازها بشكل يومي و تحتاج منا إلى ثلاث ساعات فقط في اليوم الواحد إن لم يكن أقل بكثير ( التوازن ) .. أي 21 ساعة في الأسبوع من 147 ساعة متبقية في 7 أيام .. قد يكون الموضوع سهلاً عندما تقرأ هذة الكلمات ولكنها تحتاج إلى العزيمة و الإصرار و الثبات على أدائها بشكل مُستمر ( لا مكسب بلا ألم ) وهي ذات مفعول قوي يشعر فيه الإنسان بقيمته و مشاعره و ثقته بالنفس و تشمل :-
الجانب الروحي ( ساعة و نصف ) : و التي يشترط فيها حضور القلب و الخشوع و دخول تلك العبادات لتؤثر على سلوكنا و مشاعرنا من صلاة و قيام و سُنن و استغفار و أذكار و قراءة القرآن الكريم الذي لابد أن يكون لنا نصيباً من القراءة فيه بشكل يومي و غيرها من الأمور الروحانية التي هي نبراس حياتنا وهي مصدر قوتنا في كُل شيء بالتذلل لله سبحانه وتعالى و أن لا نجعل الصلاة عادة تتحرك بها أجسادنا و لا تخشع بها قلوبنا ..
الجانب العقلي ( نصف ساعة ) : القراءة ثم القراءة ثم القراءة و التي هي غذاء العقل فيجب علينا الحرص على إلتهام الكُتب فعندما نقرأ علينا أن نتصور ذلك في العقل ثم الإحساس به ثم تطبيقه في الحياة .. فإن كانت القراءة بلا تطبيق أو بلا حصول على المعلومات و تدونيها فقد خسرنا كُل شيء .. إن قراءة الكُتب القيمة تجعلنا نحصل على مانُريد و أن نطور من أنفسنا و من معنا .. و أنصح كثيراُ بقراءة كُتب السيرة النبوية كأخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم و تعامله و كذلك كُتب تطوير الذات و التفسير و كذلك الإكثار من حضور الدورات التدريبية و التعليمية و المؤتمرات و الإحتكاك بالخبراء و متابعة البرامج الهادفة .
الجانب البدني ( نصف ساعة ) : يتضمن الإهتمام بالجسم من تدريبات مستمرة كالمشي و المرونة و قوة التحمل و التغذية الصحية و الإنضباط في الحياة و غيرها .. فالجانب البدني يُساعدنا كثيراً في إنجاح الجوانب الثلاث المتبقية ..
الجانب الإجتماعي ( نصف ساعة ) : هذا الجانب يتضمن العديد من الأمور كالتطوع و الصدقة و مساعدة الآخرين على النجاح و الحصول على أهدافهم فلن ينسى الله خيرا قدمته أو هماً فرجته .. فكن محُسناً دائماً مُحباً للخير لجميع الناس فقضاء حوائج الناس لذة لايعرفها الا من قام بها .. فـالله تعالى يُخاطب نبيه بقوله ” وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ ” .. أي العطف و التعامل الحسن .
ختاماً بهذة الرباعيات نجد بأن الوقت أصبح مُستثمراً بالفائدة لأنفسنا و لغيرنا ..

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/264698.html

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. عدنان مليتو

    بالتوفيق يا ابو هتان مقال اكثر من رائع

  2. عدنان ابو مؤيد

    بالتوفيق ان شاء الله

  3. بحني محمد القوزي

    هذا هو الدفع الرباعي للانسان لكي يرتقي ويطور من نفسه
    وللمسلمين بشكل خاص حتى يلحقوا بركب الدول المتقدمة في التطور والانجازات

  4. المصارير

    رائع جدًا لكن من يطبق ذلك!!!!!!

  5. ا د حامد محمد متولي

    خلق الله سبحانه الانسان في أحسن تقويم ووفر له كل ما خلق في أرضه لينعم بها ويكون خليفة فيها بالخير ولا يمكن أن يتحقق ذلك الا اذا قرأنا سورتي التين والعصر التي تشمل عناصر الانعام والخلافة والتي يتحقق بها سعادته الدينية والدنيوية
    أنا مؤمن بأننا لو قرأنا كتاب الله وطبقنا سنة نبينا لوجدنا الأمن والأمان والسعادة والرضا في الدارين والله الموفق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com