بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

الجدارة الوظيفية كرزما نفسيّة

طباعة مقالة

  2 722  

الجدارة الوظيفية كرزما نفسيّة





الجدارة الوظيفية كرزما نفسيّة

بقلم : أ- ماجد الهُذَلِي

 

في البداية مفهوم الجدارة الوظيفية مفهوم يختص بعلم الإدارة ولكن علم النفس يرتبط بالإدارة من حيث موضوعاته المهمة الخاصة بالفرد وانطباعاته ومشاعرة وقيمه واتجاهاته وسلوكه وأفكاره فمتى ما فُهمت هذه المواضيع كانت القدرة على زيادة الإنتاج وحل الصرعات داخل المنشأة وتحسين جودة العمل أكبر ، فإذا علمنا أن الجدارة الوظيفية هي خواص ضمنية للأفراد والمديرين تشير إلى “طرق للتصرف أو التفكير وتتميز بثباتها لفترة زمنية معقولة” ومنها الدوافع و الصفات والمفهوم الذاتي والمعرفة ، لذلك كان الاختيار للمناصب القيادية مهمة صعبة في أي مؤسسة وقد كان أسلوب الترشيحات والتزكيات أحد الأساليب التي كانت تجعل من القيادي المُختار أكثر عرضة للفشل ففي هذا الأسلوب قد يدخل في الاختيار  مصالح شخصية أو علاقات اجتماعية وعلى أحسن الظروف قد تكون نظرة للشخص على أنه يمثل نفس التوجهات ، و يغُفل هذا الأسلوب جوانب عديدة مهمه كالمعرفة ودوافع الشخص وصفاته لذلك كانت الجدارة الوظيفية أحد الحلول ، ولعل ما تقوم به وزارة الصحة حالياً في اختيار قياديين لمديرياتها يبدوا عملاً مميزاً والتميز الحقيقي في تبني هؤلاء القيادين لهذا الفكر والسعي للتغير والتطوير وتقديم أفضل الخدمات للمواطن . حالياً لن أستعجل بالحكم ولكن هناك تجربة وتغيرات جذرية في المناصب القيادية بأحد مديريات الشؤون الصحية بناء على الجدارة الوظيفة للمختارين وفي إعتقادي أن هذا الأسلوب سيحسن من الأداء وسيجعل الاختيارات أكثر دقه وحتى لوكان هناك خطأ اختيار فيمكن معالجته فلا حصانه ولا تزكيات هذه هي الرسائل التي تصل للعاملين بهذه المديرية فالسيرة الذاتية توضح الخبرات والمعارف وبالمقابلة يتّضح  دوافع الشخص ومفهومه الذاتي وبهذا الأسلوب قد نرى خدمات صحية مميزة بجودة تفعّل وليس مجرد ورق يطبع ويجدد كل عام ، في هذه العجالة يتضح أهميته علم النفس في الجدارة الوظيفية الخاصة بعلم الإدارة وأن علم النفس يشترك مع أي علم يُعنى بالإنسان  . بقى أن أتمنى النجاح والتوفيق لكل قيادي يهتم بالعلم ويوظفه في خدمة الوطن والمواطن وننتظر نتائج قياس الأداء وأهمّها في نظري رضا المراجعين والعاملين.

 

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/264297.html

2 التعليقات

  1. محمد النمري

    الجدارة أساس النجاح متى ماكان الاختيار للقادة منصب عليها دون سوها من المحسوبية التي دفع المواطن ضريبتها في الاعوام السابقة.
    لمسنا التجديد وننتظر لاختيار أدق وأوسع ومن سار على الدرب وصل
    مقال موفق لاعدمت يمناك

  2. زميل مهنه

    الجدارة الوظيفة للقيادي أساسها صفات الشخص وشخصيتة مقال جميل .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com