بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

قصر الشعب(للبيع)

طباعة مقالة

  2 959  

قصر الشعب(للبيع)





قصر الشعب(للبيع)

بقلم :أ- محمد لافي

 

كانت العلاقات الروسية مع بعض الدول، متينة لدرجة عدم التخيل ولو للحظة أنها سوف تنتهي ،علاقة كنا نتوقعها (إما أن نموت سويا أو نحيا سويا).

(صدام وروسيا) كانوا شركاء لعشرات السنين، تعاون عسكري ،تقني ،اقتصادي ،سياسي، استخباراتي ،إنها علاقة الأخ الكبير لأخيه الصغير.

ولنا أن نتخيل أن روسيا باعت صدام مرتين مره في حرب الخليج الثانية ولم يتعلم صدام ،والثانية إبان الغزو الأمريكي للعراق ،وكنا قبل الغزو نسمع التصريحات الروسية كما نسمعها اليوم مع بشار وبنفس القوه والثبات،(لا أدري ممكن لرفع سعر البيع)!!!

ليس صدام فحسب من تم بيعة فقد بيع القذافي لأوروبا وبنفس طريقة بيع صدام لأمريكا.

وتبيع اليوم أيضا علي عبدالله صالح وتقول له،(نحن مع القرار الأممي 2216)نحن مع الشرعية نحن مع هادي ونعترف به.

لا أرى في مفاوضات جنيف ولقاءاته الجانبية والمفاهمات السرية، التي لانعلمها إلا أنها مفاوضات تجارية بحته(بائع،مشتري أو مجموعة مشترين،وشهود،ومحكمة يتم فيها البيع).

جنيف ستصبح مزاداً كبيراً والسلعة (دولة وشعب)،جنيف ستسجل في كتاب جينيس للأرقام القياسية كأكبر  مزاد وأضخم سلعة.

ستعلق روسيا لوحة (للبيع)(FOR SALE) على قصر الشعب الذي مولت بناءه المملكة العربية السعودية، على قمة جبل قاسيون الشامخ شموخ الشعب السوري الذي وبعد خمس سنوات من القتل والتعذيب والتهجير مازال مصرا على جميع أهداف ثورته وسيشتري هذا الشعب دولته لا محاله،

وسيردد هذا الشعب بيتا لأبو القاسم الشابي.

إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَالْحَيَـاةَ     فَلا بُدَّ أنْ  يَسْتَجِيبَ القَـدَر

وَلا  بُـدَّ  لِلَّيـْلِ  أنْ   يَنْجَلِــي       وَلا  بُدَّ  للقَيْدِ  أَنْ   يَـنْكَسِـر

 

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/264288.html

2 التعليقات

  1. عبدالرحمن السويهري

    نعم لنعترف ان روسيا وامريكا والصين دول مافيات وميشليات
    فهي من تدعم الارهاب و تثير الفتن في جميع العالم لكي يعملوا في بيع اسلحتهم ونشر مخططاتهم ..

  2. Gad

    صدّام
    و القدافي …
    الدور جا على بشار
    روسيا حصلت على الثمن المطلوب وستبيع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com