أكد صحفي أمريكي، في مقالة نشرتها عدة مواقع غربية، على شرائه 4 أطفال سوريين بمبلغ 600 دولار، أثناء وجوده في لبنان.

واستعرض الصحفي فرانكلين لامب، تفاصيل عملية شرائه الأطفال السوريين، لافتاً إلى أنه كان موجوداً في شاطئ الرملة البيضاء، حينما أتته سيدة سورية وبرفقتها 4 أطفال، وأخبرته بأنها كانت جارة لأهل الأطفال في مدينة حلب، وأن أهلهم فقدوا حياتهم في إحدى الغارات، قبل أن تتمكن هي من إنقاذهم.

وأشار لامب إلى أن السيدة السورية أكدت له بأنها باتت غير قادرة على رعاية الأطفال، وعرضت عليه أن يعطيها مبلغ 1000 دولار وتعطيه الأطفال الأربعة، أو يختار أي طفل منهم مقابل 250 دولاراً، حسبما أوردت “العربية نت”.

وذكر الصحفي أنه شعر بالصدمة حينما سمع حديث المرأة، لكنه اضطر للتفاوض معها كي لا تترك الأطفال في الشارع، فاشترى منها الأطفال بمبلغ 600 دولار، ونقلهم لشقته التي توجد بها خادمة إفريقية تتولى رعايتهم، مشيراً إلى أنه فشل في الحصول على مساعدات من منظمات إنسانية.

ولفت لامب إلى أنه ليس متأكداً مما إذا كانت السيدة التي اشترى منها الأطفال صادقة بروايتها أم أنها عضو في عصابات الاتجار بالبشر، التي تعمل على نطاق واسع حالياً في لبنان.