بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

خطيب المسجد الحرام : (الشكر مقيد النعم)

طباعة مقالة

  0 252  

خطيب المسجد الحرام : (الشكر مقيد النعم)





مكة الآن

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام معالي الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد المسلمين بتقوى الله والخوف والخشية من عقابه , مذكراً في مقدمة الخطبة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام باغتنام خمس قبل خمس , قائلاً : ” المؤمن بين مخافتين , بين أجل قد مضى لا يدري ما الله صانع فيه , وأجل قد بقي لا يدري ما الله مقدر فيه , والعاقل الحازم من تزود من دنياه لآخرته , وفي شبابه قبل هرمه , وفي صحته قبل سقمه , وفي فراغه قبل شغله , وحرص على تقارب القلوب , فليس كل غيبة جفوة , وليس كل لقاء مودة , والتسامح والاعتذار من أخلاق الكبار , زكاة في القلوب , ونقاء في السرائر , وسمو في النفوس ”
وأشار معاليه بأن: ” التوفيق طريق التقوى , والشكر سبيل الهدى . ومن غفل عن نعم ربه أو استقلها أو جحدها وكفرها وكله الله إلى نفسه , فيستدرجه بهذه النعم حتى يهلكه بها , أو يسلبها منه أو يغير عليه بصدها وقال عز شأنه في أقوام 🙁 كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور ) ” .
وأردف معاليه “نعم الله ما حفظ موجودها بمثل عبادته , وما استجلب مفقودها وطلب مزيدها بمثل شكره وطاعته , يقول عز شأنه في قاعدة ربانية لا تتخلف (لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ * وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ) قاعده هي صمام الأمان لبقاء النعم , وهي السبيل المقيم لزيادتها وبركتها “.
وقال معالي الشيخ صالح بن حميد ” المتأمل والمتابع لما يدون في مواقع التواصل الاجتماعي وما تطفح به وسائل الإعلام من عبارات التندر , وصور الاستهانة والغفلة كتابةً وصوتاً وصورةً , ومما يلاحظ من مسالك بعض الناس من صور البطر ومظاهر الإسراف , والمباهاة والتفاخر , قد يكون ذلك كله مؤشراً على كفران النعم , واستيلاء الغفلة ”
وتابع : “كم هو جميل أن يعود المجتمع على نفسه بالنقد والمحاسبة , فكما تنقد الدول والحكومات تُنتقد الشعوب والمجتمعات , ومع الأسف فإن الثقافة المعاصرة جعلت نقد الحكومات هو الأسهل , وتعجز وتضعف أن تنتقد نفسها أو مجتمعها أو تراجع مسالكها وتصرفاتها “.
كما ذكر معاليه ” جميلٌ لدى العاقل المتبصر الذي يشكر النعم ويخشى حلول النقم أن يقارن بين ما تبذله الدولة في سبيل عزة الأمة وقوتها والدفاع عنها وعن دينها ومقدساتها ومحاولات النيل من مكانتها وقوتها وبين بعض مظاهر الإسراف في بعض الناس في مآكلهم ومشاربهم وملابسهم ومراكبهم في صور البطر والمبالغات والمفاخرات , يخشى والله منها زوال النعمة , وتحول العافية وفجاءة النقمة , وحلو السخط .”
وأضاف معاليه : ” إن عاصفة الحزم دلت على أن هذه الدولة خلال عقود ولله الحمد قد بنت قدرات بشرية , وكفاءات وطنية , ورجالات أشاوس في مختلف القطاعات والتخصصات , إنه مشروع بناء دولة قوية ضاربة الجذور , تقف دون أطماع الطامعين وأحلام الحالمين , وتحول دون من يخطط من أجل تمزيق هذا الكيان إلى دويلات متفرقة متناحرة , كما يفعلون في بعض دول الجوار “.
واختتم معاليه الخطبة قائلاً : ” السعي في الإصلاح ليس بكسر الأضلاع , وليس من النقد أن يظهر الناقد بلده وكأنه لا خير فيه , ومن حرم العدل حرم التقوى , كثيرون يدعون حب بلادهم وهم يفعلون ما يهدمه وآخرون تحترق قلوبهم من أجله من غير أن يسمع لهم جلبة أو ضجيج والعاقل لا يهدم بيته لأنه قد غضب من أخيه “

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/256655.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com