بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

ايجابية فرض الرسوم على الأراضى السوداء وسلبياته

طباعة مقالة

  0 314  

ايجابية فرض الرسوم على الأراضى السوداء وسلبياته





ايجابية فرض الرسوم على الأراضى السوداء وسلبياته
بقلم :أ- صالح العبد الرحمن التويجرى

فى مقال نشرته احدى صحفنا اليومية فى ربيع اول 1437هـ تحدث فيه كاتبه عن قرار فرض الرسوم على الاراضى البيضاء ومما قاله ان هذا القرار صائب ويصب فى مصلحة المواطن الذي لا يمتلك عقارا يؤويه وأن الهدف الأول والأخير منه مساعدة الطبقة الوسطى ومحدودة الدخل من أبناء المملكة لبناء مسكن العمر. وقال مثل هذه القرارات قد تسهم كثيرا في حل أزمة الإسكان وستؤدي إلى انخفاض أسعار العقارات، بما فيها الأراضي،. وقال اتفق المتخصصون في مجال الاقتصاد ا أنه من المؤكد تراجع أسعار العقارات بنسبة ربما تصل إلى 30 % أو 50 % في المستقبل القريب، // حقيقة ان ما قاله الكاتب من تمنيات وتوقعات بنتائج فرض الرسوم من انها ستكون سببا فى حصول المواطن على سكن بتكاليف معقولة واستشهاده ايضا براى الاقتصاديين على انه من المؤكد ان اسعار العقارات والاراضى ستتراجع بنسبة 30- 50-% كل هذا يدل على ان الكاتب متفائل جدا بحصول النتيجة المطلوبة (توفر مساكن وتكاليف ان لم تكن منخفضة فستكون معقولة) بسبب فرض الرسوم ولكن وحسب ما اراه واستذكارا لما سبق ان مر على وطننا من تحركات للاراضى خلال الخمسين سنة الماضية من ارتفاعات وهبوط وثبات فى اسعار العقار اقول: ان فرض الرسوم فعلا قرار جيد بل جيد جدا ولكن يا ترى هل سينفذ حرفيا ومتى وكيف علما انه لو نفذ فستكون الدية على العاقلة سينتقل الرسم من ظهر المالك الى ظهر هذا المواطن المشترى الذى يسعى ربما عقودا من الزمن ليملك منزلا يستظل به ويستدفئ هذا بخلاف الاحتيالات التى سيرتكبها ملاك الاراضى من اجل التهرب سواء من الرسوم او من بعضها ومن ثم فالانخفاض المتوقع والذى تحدث عنه الاقتصاديون من 30-50% هو لجبر خطواطر او لتطمين المهتمين بهذا الموضوع الذين هم خارج العقاريين بمعنى كالنظارة الشمسية لهم ولكن الراى الاصوب (وسبق ان كتبت عنه مرتين او ثلاثة فى صحفنا) والذى حتما سيهبط باسعار تلك الاراضى المحتكرة الى الحضيض وسيتمنى اصحابها بيعها باى سعر هو خلق الضواحى للمدن الكبيرة كاحياء الضواحى الخمس التى سبق وان اعلنت عنها امانة مدينة الرياض منذ خمسة اعوام مضت ومن ثم طواها التناسى على ان تتوفرفيها كامل الخدمات ( تخطيط ورصف وانارة وماء وصرف ) وثم توزيعها على اصحاب المنح والمستحقين ومنحهم الفسوحات بعد ذلك سيتم صرف النظرعن تلك الاراضى المحتكرة ونسيانها لتموت بايدى اصحابها فبهذه الطريقة اراهن على خفض الاسعار وحصول المواطن على سكن مريح منخفض التكلفة وبالله التوفيق

 

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/256474.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com