بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

الهياط …نظرة تأمل

طباعة مقالة

  33 2309  

الهياط …نظرة تأمل





الهياط …نظرة تأمل

بقلم :أ- شاكر الحارثي
رئيس التحرير

انتشر في الآونة الأخيرة عددٌ من مقاطع الفيديو التي استهتر فيها البعض بما أنعم الله عليه من نعم كثيرة بداعي الكرم والعادات والتقاليد والأمور التي لا ملة لها ولادين ولاعُرف .

شاهدنا من يغسل أيدي ضيوفه بدهن العود الفاخر ومن ينحر ابنه لأجل ضيفه وهو كاذب ورجل يرمي النعمة تحت أقدام ضيوفه وآخر يتباهي بكثرة ماله وملله منه وأخرى بذهبها تكسر قلوب المساكين والفقراء وآخر يقيم الولائم الكبيرة من أجل أناس بداعي الكرم الكاذب ورجال ونساء يتباهون بتصوير طبق حلى يفوق سعره مئات الريالات أوتصوير وجبة عشاء فاخرة بمبالغ عالية جداً . لماذا كل هذا هل هو نقص في العقول أو كفر بالنعمة أو استهتار أو انتقاص من طبقة الفقراء ؟؟
ورغم كل ذلك نلاحظ الأسعار ترتفع والخير يقل والناس لا حمداً ولا شكوراً !!

لعل هذه الصورة التي انتشر فيها البذخ إنذار خطير وتنبيه عاجل فليحذر هؤلاء الذين يستهترون ويلعبون بالنعم وليحمدوا الله تعالى على ما أنعم به عليهم فبالشكر تدوم النعم ، وليعتبروا بالأمم السابقة التي تغير حالها من حال الغنى للفقر والجوع قال تعالى “إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ”
أما آن الأوان لأن يكف مثل هؤلاء السذج ؟ أم أنهم ينتظرون قارعة من السماء تحل بهم !!

عجبي من حالهم ومن يناصرهم بتقليدهم فهم بذلك يعجلون مصيرهم المحتوم .
إلى كل هؤلاء عودوا لرشدكم وأعلنوها توبةً نصوحاً قبل أن يأتي يوم لا ينفع الندم ولننظر فيمن حولنا من بلاد المسلمين وما حل بها من حروب وفقر وجوع وخوف ولنحمد الله على مانحن عليه من نعمة لاتعد ولاتحصى .

قد يقول قائل لماذا هذا التضييق على الخلق في حياتهم الخاصة وهذا شأنهم ! نقول له يجب علينا نصحهم والأخذ على أيديهم قبل أن تغرق السفينة والسبب أننا تركنا النصح لمثلهم .
أين هم من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أعطي عطاءً فقدر أن يجزي به فليجز به، ومن لم يقدر فليحسن الثناء، فان لم يفعل فقد كفر النعمة .. والثناء الشكر لله تعالى وليس البذخ كما يفعله البعض .
وشكر النعمة يكون بالقلب واللسان والجوارح، وبعدم صرفها فيما لا يرضي الله تعالى وأما عقاب كفر النعمة فإنه يكون بزوالها والعقاب عليها؛ فكما أن شكر النعمة يزيدها فإن كفرها يزيلها.

قال ابن كثير في التفسير عند قول الله تعالى: لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ {إبراهيم:7}. أي لئن شكرتم نعمتي عليكم لأزيدنكم منها، ولئن كفرتم أي كفرتم النعم وسترتموها وجحدتموها إن عذابي لشديد، وذلك بسلبها عنهم وعقابه إياهم على كفرها”.

ولعلنا نذكر هنا أركان الشكر التي لا يصح الشكر إلا بها:
الركن الأول: التحدث بها ظاهرا، كما قال تعالى: (( وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ . )) ولكن ليس بالصورة التي يفعلها هؤلاء.
الركن الثاني: الاعتراف بها باطنا، يعني: تعترف في قرارة نفسك أنها من الله سبحانه وتعالى، فيكون قلبك موافقا للسانك من الاعتراف بأنها من الله .
الركن الثالث: صرفها في طاعة موليها ومسديها وهو الله سبحانه وتعالى، بمعنى: أن تستعين بها على طاعة الله، فإن استعنت بها على معصية الله فإنك لا تكون شاكرا لها .
ثُمَّ يُنْكِرُونَهَا المراد بإنكارها: جحودها، إما باللسان وإما بالقلب، بأن تنسب إلى غير من أنعم بها، إما أن تنسب إلى الأسباب، وإما أن تنسب إلى الأصنام والآلهة، وإما أن تنسب إلى الآباء والأجداد، وإما أن تنسب إلى كد العبد وكسبه وحذقه ومعرفته، وإما بصرفها في معصية الله .
فما ذُكر إنما هو أمثلة لكفران النعمة .
أيها الأحبة لعل في كتاب الله الكريم قصص وعبر لأمم ماضية وقرون خالية أخذهم الله بعد أن غمرتهم النعم وفتحت عليهم الدنيا ولكن خلت قلوبهم من الذكر والشكر ,وفسدت أحوالهم وساءت حياتهم كلها فأهلكهم الله .
يقول الله تبارك وتعالى{لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِى مَسْكَنِهِمْ آية جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُواْ مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُواْ لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ فَأَعْرَضُواْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتِيهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَىْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَىْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُواْ وَهَلْ نُجْزِى إِلاَّ الْكَفُورَ }.
والمتأمل في هذه القصة العجيبة يجد أن كثير من بلاد العالم تعج بالخيرات والنعم وهم يكفرون بالرحمن سواءً كفر جحود وتكذيب أو جحود وكفر النعمة التي ساقها الله تعالى لهم

عن الصحابي الجليل عقبة بن عامر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( إذا رأيت الله يعطي العبد من الدنيا على معاصيه ما يحب ، فإنما هو استدراج ” ثم تلا رسول الله:( فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ) )

ويقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه :
إذا كنت في نعمة فارعها  ***  فإنَّ المعاصي تزيل النَّعَم
فإن تعط نفسك آمالها *** فعند مناها يحلُّ الندم
فأين القرون ومن حولهم  *** تفانوا جميعاً وربي الحكم
محامد دنياك مذمومة ٌ  *** فلا تكسب الحمد إلا بذم

أحببناكم فنصحناكم والله من وراء القصد ….. والسلام

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/256359.html

33 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. ابراهيم القرني

    ربي لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا
    من أسباب استمرار النعم الشكر والمحافظه عليها ولابد من محاسبة مثل هؤلاء المستهترين المبذرين
    يعطيك العافيه أستاذ شاكر ( دمت بود )

  2. عبدالله الحارثي

    يعطيك العافيه أستاذ شاكر
    مقال أكثر من رائع تكلمت فيه عن ظاهره تفشت في مجتمعنا وكأن الرجوله لا تعرف إلا بالهياط
    من وجهة نظري هم أناس ليسوا معروفين في المجتمع ويريدون الشهره بأي شكل كان.
    في الأخير عدم الحفاظ على النعم سبب من أسباب النقم
    اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا.
    تحياتي وتقديري لك ولجميع من مر هنا.

  3. أيمن المحمادي

    ماشاء الله
    في الحقيقة المقال شخص الواقع بكل ما تعنيه الكلمة
    اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

  4. بو فيصل

    يحسبونه هين وهو عند الله عظيم

    لعل حملة استنكار من المجتمع تجعلهم يخجلون من أنفسهم
    والله الهادي

  5. ابتسام طيب

    انطلقت الليلة في تمام الساعة، 8 مساء حملة على تويتر بعنوان #حتى_لاتزول_النعم ردا على المقاطع المنتشرة التي تسيء لديننا ومجتمعنا
    حتى نحافظ على نعم الله علينا في هذه البلاد
    شارك في الهاشتاق وساهم في نشره ولك الاجر

  6. محمد

    بنظرة بسيطة لو تتبعنا الهياط في مجتمعنا السعودي، نجد البداية من مزاين ام رقيبه والقنوات الفضائية الشعبية الربحية التي روجت له بكل سهولة، يقول الشاعر:

    ومهايط ام رقيبة اكبر تخلف
    الناس تتقدم وحنا الى الخلف

    ولا زلنا نسير الى الخلف كل شخص يهايط بقدر استطاعته، رحمنا الله وعافانا.

  7. محمد طلعت

    والله يا استاذ شاكر حضرتك مسبتش نقطة في هذا الموضوع اللي لم ناقشتها وفعلا هذه مشكلة كبيرة جدا لابد من الانتباه اليها .
    وخاصة ان لنا اخواننا يأكلون من الشوارع ولا يجدوا من يكفلهم
    فنسأل الله العظيم ان يهدي انفسنا وان يجنبنا شرور انفسنا وشكر علي المقالة.

  8. Ali papa

    موضوع شيق بارك الله فيك يااخ شاكر

  9. علي

    نتائج البحث عن: [ احسنت وصح لسانك وبارك الله فيك فعلاً والله انه الاسراف بعينه وإلم نأخذ على أيديهم لسوف يعم العقاب على الجميع من الله فنسأل الله ألا يؤاخذنا بما فعل السفهاء منا وفقك الله اخ شاكر وكثر الله من امثالك ]

  10. ماجد العتيبي

    وفقت وأجدت وأصبت، موضوع الساعة ومراجعة النفس في هذة الساعة وكل ساعة مطلب

  11. ابتسام طيب

    قال تعالى.:(أما بنعمة ربك فحدث،)
    ولكن ما مقتضاها؟

    قال بعض العلماء إن المقصود من التحديث بالنعمة: القيام بشكرها، وإظهار آثارها، فإذا أنعم الله عليه بالمال شكر الله تعالى على هذه النعمة، وأكثر من التصدق والكرم والجود، حتى يقصده الفقراء والمحتاجون كان هذا هو المقصود بالتحديث بالنعم، وليس المراد تعديد ثروته، وإخبار الناس بما عنده، فإن هذا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا هو ـ أيضا ـ من فعل ذوي الحزم والهيئات.
    منقول بتصرف..

  12. ابو راكان

    كعادتك متميز يابو نواف
    ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا
    تحياتي لك

  13. نايف بن صره النحيلي

    دائما مبدع ابا نواف ….فعلا مقال في وقته جزاك الله خير

  14. مخلد المفرجي

    الحقيقة الأستاذ / شاكر الحارثي وضع يده على الجرح ( الهياط ) الذي يتفنن فيه كثير من الناس في الآونه الأخيرة مدعين الكرم والعادات والتقاليد وهي بعيدة عنهم كل البعد لأن الدينا الأسلامي حثنا على كرم الضيف من غير إسراف ولا تبذير .. ارجوا عدم نشر اي مقطع عبر وسائل التواصل الاجتماعي فيه هياط مبالغ فيه – شكراً لقلمك الرائع يا ابو نواف وهنئيك على حُسن اختيارك للموضوع .

  15. ابتسام طيب

    (وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا)
    الغلاء والمشاكل الاقتصادية التي يعاني منها غالبية الناس هي عقاب إلهي على كفر النعمة و لأن المترفين فسقوا ولم يجدوا من يحاسبهم ويردعهم..(وَقِفُوهُمْ ۖ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ)
    [سورة الصافات 24]

  16. إلهام الحارثي

    طرح قيم يعطيكـ العافية
    لعل البعض يخاف الله في التبذير بالنعم
    قبل أن يصيبنا من النقم ما أصاب الكثير

  17. أبو عبدالرحمن

    كلام جميل ورائع وفي الوقت المناسب
    اسأل الله ألا يؤاخذنا بما فعله السفهاء
    ويديم علينا النعمة ويتمها ويرزقنا شكرها.

  18. د/سلمان الغريبي

    جزاك الله خيرا” اخي الفاضل على اختياراتك الموفقه ومقالاتك البناءه والتي تساهم وبشكل واضح على تصحيح بعض المفاهيم الخاطئه التي بدأت تغزو المجتع بافكار غريبه وعجيبه ومنها ماتطرقت له كاتبنا العزيز من الهياط والتبذير وكفر النعم… بارك الله فيك وجعل هذا في ميزان حسناتك…ودمنم.

  19. ماجد الهذلي

    موضوع مهم وطرح رصين مقال رائع بالفعل .

  20. مشهور الحارثي

    مقال جداً رائع وأتى في وقته المناسب
    وشكراً جزيلاً على طرح مثل هذه المواضيع
    التي تزيد من الوعي في مجتمعنا
    وآتمنى لك التوفيق يا أستاذ شاكر وإلى الأمام
    تحياتي وتقديري لك.

  21. معتوق الحارثي

    مقال رائع يتناول موضوع مهم
    ونسال الله العلي القدير ان لا يؤاخذنا بما فعل السفهاء منا
    ولاشك ان مثل هذه الافعال تدل على ضعف الايمان ونقص في بعض العقول التي بدل ان تشكر الله تكفر بالنعم وتتباها امام المحرومين بدل ان تعطيهم مما اعطاهم الله
    اتمنى معاقبة كل من ينشر مثل هذة المقاطع والصور لانهم مفسدين في الارض
    وشكراً

  22. فهد الحارثي

    مقال الأستاذ شاكر مقال رائع ولكن نطالب بوجود جهة أمنية متخصصة في مثل هذه المقاطع ومحاسبة أصحابها بالسجن والغرامات وخدمة المجتمع والتشهير بهم

  23. عبدالله باروم

    تأكيدا لتعليقي السابق .. يجب الأخذ بيد من حديد على هؤلا المهايطية وسلب النعم منهم والحجر على ممتلكاتهم لعدم وجود الأهلية لديهم .

  24. عبدالله

    لكل مقام مقال .. وفعلا جاء هذا المقال في الوقت المناسب ، أشكرك أستاذ شاكر على هذا الطرح المفيد ، بارك الله فيك وفي جهدك

  25. المدمر

    نحن ننادي ونصرخ بأعلى صوتنا لا بد من الأخذ على أيدي هؤلاء السفهاء ولا بد أن تقوم الجهات المختصة بمسؤليتها تجاه هؤلاء فقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى والعقوبة إن جاءت حلت بنا جميعا

  26. ابوفهد

    مقال يكتب من دهب سلمت أناملك أبا نواف دائما مبدعا كما عهدناك
    إلى الأمام

  27. المصارير 7008

    معليش ياناس ترىالمرجلة يبغالها شوية هياط

    وانا ضد الهياط المبالغ فيه أو مايصل إلى كفر النعمة

    وجهة نظر شخصية. .

    وأشكر الاستاذ شاكر على الطرح.

  28. علي الشيخي

    مقال مهم جداً يتزامن من احداث البهرجة حتى في الأرواح (( الهياط )) أتمنى من جميع المعلقين والمشاهدين للمقال ان يصل صوت الكاتب لأكبر شريحه ممكنة من البشر لكي يعرفون عواقب الهياط

    وأخيراً شكرًا للكاتب أ شاكر الحارثي على المقال الهادف

  29. محمد بن هندي

    موضوع يستحق القراءة والتأمل اشكرك اخي الكريم على الطرح الواعي ..وفقك الله ورعاك حبيب البي

  30. ابو زياد

    مقال رائع ومميز اخ شاكر

    اشكرك

  31. بدر الزهراني

    مقال أكثر من رائع اخي العزيز شاكر ولا نقول إلا اللهم لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

  32. خلف الحارثي

    مقال رائع يستحق التأمل
    بارك الله فيك أخي شاكر

  33. خالد الشهري

    موضوع شيق و مهم ..
    خاصة في هذا الزمن المتقلب فبدلاً من الشكر و الحمد حصل هنا الكفر بالنعم و الرجوع الى الجاهلية الاولى

    اشكر الاستاذ : شاكر على الطرح و الإلمام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com