بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

خطط لحياتك

طباعة مقالة

  8 1013  

خطط لحياتك





خطط لحياتك
حسن محمد باروم – مكة المكرمة

_ كم أهدرنا من السنين الطوال على ما يُعرض لنا في سائر الأيام حيث تَمُرُ علينا بلا هدف ’ تتحرك بنا الأمواج تارة نحو اليمين و تارة نحو الشمال ننتظر الغرق ثم الموت .!

_ كم نحتاج إلى الخلوة مع ذواتنا كثيراً و تخطيط حياتنا و ترتيبها بشكل أفضل ’ أعلم بأن ذلك صعباً في بداية الأمر و لكن كُل مواجهة أمر صعب سيكون أمراً سهل .

_ نسبة كبيرة من الناس يعيش حياته بلا تخطيط أو هدفٍ سامي إلى أن أصابنا الكسل الذي دمرنا و تفشى في أجسادنا .. نحتاج إلى أن نكون أكثراً إصراراً و عزيمة في تحقيق آمالنا و طموحاتنا حتى نُصبح جديرين بالنجاح و الثقة .

_ نستلقي كثيراً على هواتفنا النقالة التي سرقت عقولنا و قلوبنا و أنقصت قُدراتنا على التخطيط و العطاء و البوح بمشاعرنا و الذي جعلنا مُقيدين في كُل شيء فأصبحنا مُقربين من العالم و بعيدين جداً على تطوير أنفسنا .

_ كم نحتاج إلى الإرادة و العزيمة الفعالة .. فهي قرار داخلي .. قُم بكتابة مشاريعك على الورق , أكتب أهدافك الإيمانية و الإجتماعية و الصحية .. هُنا سوف تكتشف مهاراتك و إبداعك و مصادر القوة لديك .

_ علينا أن نضع خطة واضحة قادرين على العمل بها و ليس مُجرد أُمنيات فقط ’ فالأمنيات لاتفعل شيئاً وحدها .. فالخطة و الأهداف تحتاج إلى قرار و جهد كبير .. و الناجحون و الحازمون يسيرون نحو هذه الخطة المكتوبة .

_ نحتاج كثيراً إلى وقفات صادقة مع الذات ’ نُراجع بها الإيجابيات و السلبيات و كتابتها , فالإنسان لايخلو من العيوب .. دونها في ورقة .. اكتشف عيوبك أو معرفتها من الآخرين و المحاولة على إصلاحها .. قُم بوضع مخطط بياني بذلك .

_ لا يوجد إجازة .. هذه العبارة غير متواجدة في قاموس الناجحين و القياديين فهم يسعون إلى تحقيق أحلامهم و أهدافهم .. و هذا لا يعني عدم الراحة فهناك فرق كبير بينهما .. لذلك يُقال : إذا أردت أن تنام ليلاً فعليك أن تجتهد نهاراً .. فالحمدُ لله على نعمة التعب و العرق فلولا الجُهد و العرق لما تذوقنا جمال و حلاوة النوم .

_ نِعمتان مغبون فيها ابن آدم الصحة و الفراغ .. فلا تكن كالعاجز .

_ يقول صلى الله عليه وسلم : ” لا تزول قدم عبداً يوم القيامة حتى يسأله الله عن وقته فيما أفناه … ” دع الأرض تشهد لك بتطوير ذاتك و ذلك بالتخطيط لحياتك .. إجتهد قدر إستطاعتك و كُن مُنشغلاً فيما ينفعك و لا تجعل الفراغ يُدمرك .. فإن الله لا يُغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .

_ إن لم تُخطط فقد فشلت .. سَجل إسماً لكل خطة و موعداً لإنهاء هذه الخطة حتى يكون هُناك صراعاً و جهاداً و كفاح مع النفس .

_ ختاماً : الحديث يطول هُنا .. و ماهذا إلا قليل من كثير .. اللهم إنا نسألك الفردوس الأعلى من الجنة .. هُنا الطموح و العزيمة و علو الهمة .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/255781.html

8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. الحمدلله ?

    مقال رائع .. شكرًا أستاذ حسن

  2. ثامر شربيني

    شكرا يا استاذ حسن باروم [ ابو هتان ]

    ابدعت ف مقالتك

  3. ثامر شربيني

    التخطيط شي مهم ف حياتنا
    شكرا يا استاذ ماهر باروم [ ابو هتان ]

  4. محمد الجابري

    شكرا استاذ حسن التخطيط ممتاز ولا كن يحتاج لادوات فكلا يخطط بقد قوة ادواته و الله الموفق

  5. ابراهيم شالون

    التخطيط و الترتيب أساس الحياة .

    شكرا أستاذ حسن باروم

  6. احمد الزهراني

    بصراحة التقرير جدا ممتاز ياىيت نحنا جميعا ننظم حياتنا ☺☺

  7. تركي التركي

    التخطيط هو العنصر الاول من عناصر الادارة وهو مفتاح النجاح لأي عمل.
    سلمت يداك وبالتوفيق ان شاء الله.

  8. معدي

    مقال رايع
    بالتوفيق ابو هتان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com