بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

م. صبري: حصول جمعية نماء الخيرية على جائزة مكة للتميز دافعاً لبذل المزيد من العطاء

طباعة مقالة

  0 343  

أكد أن جائزة مكة للتميز تسهم في تحقيق إستراتيجية بناء الإنسان وتنمية المكان

م. صبري: حصول جمعية نماء الخيرية على جائزة مكة للتميز دافعاً لبذل المزيد من العطاء





مكة الان - شاكر الحارثي :

– جمعية نماء الخيرية تسعى بخطى جادة لتحقيق الاحتراف في العمل الخيري وفق خطة استراتيجية واضحة ومتكاملة.

أعرب رئيس مجلس إدارة جمعية نماء الخيرية بمنطقة مكة المكرمة المهندس المستشار منصور بن أحمد صبري عن اعتزازه بحصول جمعية نماء الخيرية بمنطقة مكة المكرمة على جائزة مكة للتميز لفرعها الإجتماعي مقابل الدور الاجتماعي لها في خدمة المنطقة اجتماعياً واهتمامها بالإنسان.
وأكد م. صبري تأثير هذه الجائزة على مسيرة الجمعية لاسيما أن الجائزة تحظى باهتمام ورعاية من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، مشيراً إلى أن الجمعية تسعى بخطى جادة لتحقيق الاحتراف في العمل الخيري وفق خطة استراتيجية واضحة ومتكاملة وعبر برامج نوعية في مختلف المجالات تستهدف شرائح المجتمع وطبقاته.
وأوضح رئيس مجلس إدارة جمعية نماء الخيرية بأن حصول الجمعية على هذه الجائزة سيسهم في بذل المزيد من العطاء لتحقيق تطلعات قادة بلادنا المباركة من خلال تحقيقها لرسالتها في إخراج الفقير من دائرة الفقر وتأهيله بخصوصية تامة وفق برامج متنوعة بأحدث التقنيات وأفضل الأساليب، مبيناً بأن الجمعية تعمل على تخفيف أعباء المحتاجين ومساعدتهم للخروج من دائرة الفقر إلى جانب تحقيق الاحترافية في العمل الخيري وتحقيق التحالفات والشراكات مع القطاعات المختلفة واستثمار التطوع.
وقدم م. منصور صبري شكر جميع منسوبي الجمعية لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل لرعايته الكريمة وتكريم الفائزين واهتمامه إيماناً من سموه بأهمية مخرجاتها ونتائجها المحفزة لقطاعات المنطقة، مشيراً إلى أن الجائزة حققت خلال مسيرتها العديد من الأهداف المتمثلة في إذكاء روح المنافسة للتميز والارتقاء بمستوى الأداء والجودة للمضي نحو العالم الأول وخلق جو من التنافس الشريف والوصول لخدمات متميزة تسهم في تحقيق إستراتيجية المنطقة المرتكزة على بناء الإنسان وتنمية المكان.
يذكر بأن جمعية نماء الخيرية بمنطقة مكة المكرمة حرصت منذ نشأتها على السعي إلى تخفيف أعباء المحتاجين بخصوصية تامة، وتأهيلهم للخروج من دائرة الاحتياج والمساندة في مواجهة الكوارث وفق برامج نوعية بتقنية حديثة وأساليب احترافية. وتمسّكت الجمعية في سبيل ذلك بمنظومة كبيرة من القيم، هي: الشفافية من خلال بيئة عمل تمتاز بالوضوح في جميع برامجها وأعمالها، والأمانة في القيام بالمهام والمسؤوليات على الوجه المطلوب الذي يحقّق أهداف الداعمين والمستفيدين، والاحترام في التعامل مع الداعمين والمستفيدين ومختلف قطاعات المجتمع، والمبادرة إلى تبنّي أفكار ومشاريع رائدة تلامس احتياجات المجتمع، وتحفز قطاعاته المختلفة إلى المشاركة فيها، والاحترافية من خلال التزام معايير جودة وإتقان عالية في تقديم الخدمات وفق أسس علمية صارمة بالتعاون مع بيوت خبرة إدارية متخصصة، والانتماء الذي يعكس الروح الجميلة التي تسيطر على بيئة العمل الداخلية، وتبعث على الرغبة الذاتية في خدمة الجمهور المستفيد من دون توجيه أو مراقبة.
وكانت انطلاقة الجمعية عام 1423هـ تحت مسمى “المستودع الخيري بجدة” كمؤسسة خيرية تقدّم الخدمات الاجتماعية المتعددة والمتنوعة بهدف مساعدة الناس في مواجهة الفقر بوصفه حالة اجتماعية لها أثرها الاقتصادي، وتوائم الجمعية في ذلك بين أولويات الاحتياج الفوري للمستفيد وتحقيق الاستقرار المالي الذي يحوّل الشرائح الأكثر فقراً من دائرة الاحتياج إلى دائرة الإنتاج خدمةً لأنفسهم ومشاركةً في تنمية الوطن. وتعمل الجمعية في نطاق منطقة مكة المكرمة، ويستفيد من خدماتها وأنشطتها تسع فئات، هي: الأسر الفقيرة، والأرامل، والأيتام، وأسر السجناء، والمطلقات، وكبار السن، والمعاقون، والحالات الطارئة، ومتضرّرو الكوارث.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/254604.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com