بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

أين أنوثتكن

طباعة مقالة

  1 542  

أين أنوثتكن





أين أنوثتكن

بقلم : أ- بندر الخطابي

تصحو صباحا عند البكور وتخرج عادية فلا تسمع إلا قرقعة الأكعاب فلايبق إلا دقائق على قفل الدوام ويبدأ (الكرف ) فيما وكل به الرجال أصلا وتمضي تسع ساعات وقد تكون اثنتا عشرة
والقوارير لايرفق بهن أحد وتعود إلى منزلها فيقوم (البزران)بتكسير القوارير فأنى لهن أن يرفق بهن
إنهن النساء في دبي (النسخة العربية ) ولم أشاهد باقي النسخ حتى الآن
وقد شاهدت من رق عضمها وكبر سنها وتكاد تسقط على وجهها
فكيف لهؤلاء أن يرقن لزوج يسكن إليه وكيف لهذا الزوج أن يصدق أنه متزوج امرأة لاشئ آخر
وقد خضنا في الآونة الأخيرة تجربة ما يعرف ببرنامج (نطاقات)
التابع لوزارة العمل والغريب أنه لم يقيم هذا البرنامج إلا شفهيها
ولست هنا لأتحدث عن الموقف من عمل المرأة البديل لعمل الرجال
بل لنستدرك الأمر حتى لاتكسر قواريرنا
لماذا تعمل المرأة في دكاكين الأسواق هذه المدة الطويلة جدا
لماذا لاتكن لهن خصوصية عن الرجال في طبيعة العمل ومدته لا في امكانيته
لا أدعي القدرة على التقييم لكن الذي نراه أن الأثر السلبي واقع تعيشه أسر العاملات فما الحل ؟
كيف لها أن تترك عملها وتتجاهل فاقتها وعوزها !
كيف يفرض عليها البقاء في الوظيفة إلى الحادية عشرة مساء
ووزارة العمل تنظر إليها نظرة إكبار وإجلال وعليك أن تتحملي الباقي
وقد شوهد في الآونة الأخيرة من تمسح وتكنس منهم في المحلات. فكيف يكون هذا ؟
وأخشى ما أخشاه أن تقتصر هذه الوظائف مسقبلا على غير المتزوجات (القوارير غير المكسرة)
فهل امتثلنا لوصية المصطفى صلى الله عليه وسلم لنا في النساء
بأن نستوصي بهن خيرا أم أن الخير يختلف عند أصحاب المحلات
وهل وظيفة وزارة العمل تسليمهن لأرباب المحلات ومن ثم نسيانهن
ارحموهن !

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/253736.html

1 التعليقات

  1. ابو باسم444

    احب ان اشيد بتجربة الشيخ أحمد حسن فتيحي في محلات المجوهرات ..حيث وظف عدد كبير من السيدات في مكان لائق راقي ومحترم لا يسمح إلا للعوائل بالدخول ..دوام العمل من الساعة 5عصرا الى 11 مساء..والجمعة عطلة..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com