بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

تربية وفكر

طباعة مقالة

  5 1054  

تربية وفكر





                                       تربية و فِكر
                                 بقلم: أ- حسن باروم
لازلت مُتمسكاً و بقوة بمبدأ التغيير الكامل في المناهج الدراسية و خصوصاً في المراحل الأولى من التعليم المدرسي , لا أعلم على أي مبدأ سينهض بالأمة ذلك الطفل ذو الست أو السبع سنوات في أول مراحلة الدراسية بالعلوم و الرياضيات ! لست ممن يمنع ذلك و لكن ليكن النصيب الأكبر هو حفظ القرآن الكريم و الإهتمام بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم ثم الإهتمام بتكوين فِكر ذلك الطفل و زراعة مبدأ الأخلاق التي هي رأس الحكمة و تاج على رؤوس العلم و العلوم وتعلم و فهم أساسيات الحياة و تطوير الذات و المهارات القيادية التي يفتقدها أبناء هذا الجيل الجديد .. ولو كان ذلك هو الإهتمام المباشر لسهل عليه فهم الرياضيات و العلوم .. لا أنسى ذلك الموقف عند مروري بأحد المدارس الإبتدائية عندما شاهدت أحد الأشخاص يشتم بأبشع العبارات !
إن هؤلاء أمانة في أعناقنا فإن أحسنا توجيههم مُبكراً فسوف نصنع منهم عُلماء و مُفكرين و دعاة إلى الخير .. روى البخاري في صحيحه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلاَّ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ( ..
إن مرحلة الصِغر هي أفضل و أهم مرحلة في تشكيل شخصياتهم فكلما كَبر الإنسان كُلما كانت هُناك صعوبة أكبر في جذبه و إحتوائه و تشكيله .
قرأت لـ ستيفن آر . كوفي مبدأ هاماً وهي معجزة شجرة البامبو الصينية فبعد زراعة البذور تظل نحو أربع سنوات لاترى شيئاً على الاطلاق فيما عدا بُرعماً صغيراً يخرج من البصلة و في تلك السنوات الأربع تضرب الشجرة بجذورها الليفية في الأرض و في السنة الخامسة يصل ارتفاع الشجرة على سطح الأرض قرابة ثمانون قدماً ! ..
إن الحياة الأسرية و تشكيل الأبناء يحتاج إلى الكثير من الوقت و الجهد حتى ترى نتائجها فيما بعد و لكن كُن صبوراً و لا تستلم وسوف تنتدهش من النتائج و ستجد آثارها بعد سنوات كشجرة البامبو .. فالتربية مليئة بالتضحيات و لكن الأهم أن يكون هناك رؤية صحيحة و خطة سليمة .
إن هُناك فرقاً كبيراُ بين التربية و الرعاية .. فعلينا أن نزرع في صغارنا الأخلاق و فهم الحياة .. فكُل إنسان يستطيع الرعاية بصغاره ولكن هُناك شيئاً مُميزاً وهاماً وهو التميز في التربية .. إن أفضل مرحلة هي المراحل السبع الأولى من حياته فهي المراحل الأساسية لتحمل المسؤولية مُبكراً .. لنقارن بعضاً من المناهج الدراسية في أول المراحل فإيهما يكون له الدور الأكبر في تنمية الطفل ؟ ( قرآن كريم , سيرة نبوية , القراءة , كتاب في الأخلاق و تطوير الذات , كتاب في القيادة ) أو ( الرياضيات و العلوم و التربية الفنية و القراءة و الرياضة ) ؟ لا شك بأن جميع تلك المقررات تحمل من الأهمية الشيء الكثير و لكن علينا أن تكون البداية هي الخطوة الهامة وهي بناء شخص ذو أخلاق .. فالتربية دائما ً أهم من التعليم .
يقول ابن عطاء الله السكندري رحمه الله : ” من أشرقت بدايته أشرقت نهايته . “

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/253327.html

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. نسيم البحر

    مقال رائع ويستحق النقاش
    وكما قيل العلم في الصغر كالنقش على الحجر
    والتربيه والتعليم اساسها من المراحل الاولى فالاطفال يكونو كالعجين
    الرخو يسهل تعليهم ..
    بالتوفيق ابو هتان

  2. ابو اماني

    في الصميم
    بارك الله فيك وفي طرحك لمست الجرح واحسنت في الطرح

  3. خالد باروم

    ما شاء الله تبارك الله يا أستاذ / حسن
    مقال رائع جدا كروعة كاتبه

  4. ابراهيم شالون

    يا سلام عليك يا سيد حسن ..
    دائما ما تضرب الوتر الحساس ..
    اتمنى من يسمع و يطبق .. لا من يسمع و يطنش

  5. حسين

    ماشآء الله تبآرك الرحمن ، جزاك الله خير ي أستاذ حسن واسأل الله ان ينفع في علمك ، اسعدك البآري وحفظك ي غالي .. ولد خالك : حسين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com