بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

وزير الشؤون الاجتماعية يدشن ملتقى الإبداع وأول معرض للأفكار الإبداعية في العمل الخيري بجدة

طباعة مقالة

  0 473  

بحضور محافظ هيئة المواصفات والمقاييس والجودة

وزير الشؤون الاجتماعية يدشن ملتقى الإبداع وأول معرض للأفكار الإبداعية في العمل الخيري بجدة





مكة الآن - أيمن فارس :

دشن معالي وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي الملتقى الأول للإبداع والابتكار في العمل الخيري بجدة بحضور معالي الدكتور سعد بن عثمان القصبي محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة.
وشهد الملتقى تدشين أول معرض للأفكار الإبداعية المتميزة في العمل الخيري وسط مشاركة 23 فكرة إبداعية تم ترشيحها من اللجنة العلمية للملتقى تتمثل فيها روح الإبداع والإبتكار المنشودين وتم ترشيحها من بين 141 فكرة تقدمت للمنافسات في مجال “الفكرة الإبداعية المتميزة” في الدورة الأولى من جائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري.
وهدف المعرض لتحقيق أهداف الجائزة في جانب تشجيع وغرس الإبداع وثقافته في العمل الخيري وإبراز الأفكار الإبداعية في مجالات العمل الخيري وتكريم أصحابها وتبني ورعاية الأفكار الإبداعية المتميزة والتي تساهم في تطوير العمل الخيري.
وكانت فعاليات الملتقى الذي نظمته جائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري والمركز الدولي للأبحاث والدراسات “مداد” ومؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية قد انطلقت تحت شعار “الإبداع والابتكار بين النظرية والتطبيق” برعاية مؤسسة سليمان بن عبدالعزيز الراجحي الخيرية ومؤسسة عبدالرحمن بن صالح الراجحي وعائلته الخيرية ومؤسسة المجدوعي الخيرية.
وأكد الرئيس التنفيذي للجائزة الدكتور عايض بن طالع العمري بأن هذا الملتقى يحقق أهدافه النبيلة لخدمة وتعزيز وتمكين صناعة العمل الخيري والقائمين عليه في أرجاء مملكتنا الغالية التي تعيش أياماً حافلة بالعطاء والبذل بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله والذي يقوم مسيرة بلادنا من خلال برنامجاً وطنياً طموحً للتحول إلى الأفضل والأجود والأبرز.
وأكد د. العمري أهمية أن تتبنى مؤسساتنا الوطنية في قطاعات الأعمال المختلفة ومنها منظمات العمل الخيري مفاهيم وأساليب حديثة تساهم في تحقيق هذه النقلة النوعية المنشودة ومنها مفاهيم ومنهجيات الإبداع والابتكار والتي هي بيت القصيد ومحور أعمال هذا الملتقى المبارك، موضحاً بأن العالم يشهد الآن حراكاً واهتماماً لم يسبق له مثيل بالإبداع والإبتكار وسر ذلك يكمن وببساطة في أن قدرة المنظمات على الإبداع والإبتكار هي ما يصنع الفرق ويترك الأثر ويحقق الكسب والنجاح.
وأضاف د. العمري بأن برنامج الملتقى صمم ليحقق الأهداف المحددة له فتنوعت الجلسات والمحاضرات لتغطي الجانب النظري والجانب التطبيقي والجانب البشري فضلاً عن المعرض المصاحب والذي يبرز الأفكار الإبداعية التي تقدمت لجائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري في دورتها الأولى حيث قد أفردت الجائزة مجالاً مستقلاً من مجالاتها ليحفز الإبداع والابتكار في العمل الخيري وهو “الأفكار الإبداعية المتميزة وأفردت لذلك جوائز قيمة وطورت معايير مهنية علمية يتم من خلالها تقييم وتحكيم الأفكار المتنافسة على الجائزة.
وأشار د. العمري إلى أن اهتمام الجائزة بالإبداع والابتكار لم يأتي من فراغ لأن الإبداع والابتكار يعتبران محركاً أساسياً للجودة والتميز المؤسسي ولا تخلو جائزة عالمية أو إقليمية أو محلية في مجال الجودة والتميز من مفاهيم ومنهجيات الإبداع والابتكار وهو الحال في جائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري وجائزتنا الوطنية جائزة الملك عبدالعزيز للجودة، فالإبداع والابتكار مطالباً أساسياً في مبادئها الأساسية وفي معاييرها الرئيسية والفرعية وفي ثنايا أفضل الممارسات التي تطالب بها الجائزة الجمعيات والمؤسسات العاملة في قطاع العمل الخيري.
وكشف د. العمري عن نتائج التقدم للمجال الثالث للجائزة “الأفكار الإبداعية المتميزة” والتي سجلت إقبالاً منقطع النظير فاق كل التوقعات فقد بلغ عدد الأفكار التي تقدمت للجائزة في دورتها الأولى قبل سنتين 171 فكرة بينما بلغ العدد 833 فكرة في الدورة الثانية، وهذا مؤشر إيجابي الأمر الذي يرفع روح التفاؤل بمستقبل مشرق للعمل الخيرية، مبيناً بأن هذه الأفكار ستمثل خزان أفكار يغذي صناعة العمل الخيري والقائمين عليه لأعوام عديدة بمشيئة الله تعالى.
يذكر بأن الملتقى الأول للإبداع والابتكار في العمل الخيري والذي نظمته جائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري والمركز الدولي للأبحاث والدراسات “مداد” ومؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية برعاية مؤسسة سليمان بن عبدالعزيز الراجحي الخيرية ومؤسسة عبدالرحمن بن صالح الراجحي وعائلته الخيرية ومؤسسة المجدوعي الخيرية تحت شعار “الإبداع والابتكار بين النظرية والتطبيق” حظى بحضور ممثلي عدد من الوزارات المختصة والمؤثرة في إدارة العمل الخيري إلى جانب مشاركة قيادات العمل الخيري والعاملون بمنظماته المختلفة والمتخصصون والباحثون في مجال الإبداع والابتكار فضلاً عن مشاركة الجمعيات الخيرية المشاركة في جائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري والأفراد المشاركون في المجال الثالث بالجائزة “الفكرة الإبداعية المتميزة”
وتعد جائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري أول جائزة متخصصة في الجودة والتميز المؤسسي في قطاع العمل الخيري عالمياً ومحلياً، وقد تبنتها مؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية بهدف خدمة العمل الخيري وتطويره والتوعية بأهمية التميز والجودة فيه باعتباره قطاعاً مكملاً للقطاعين الحكومي والخاص.

19

20

21

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/252897.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com