بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

معتوه عبله في مشفى إسلامي

طباعة مقالة

  4 517  

معتوه عبله في مشفى إسلامي





معتوه عبله في مشفى إسلامي 

بقلم :إبراهيم بن جلال فضلون 

كاتب وباحث سياسي 

 

 

بالسعي إلى إغلاق أبواب أمريكا في وجه المسلمين سقط عنتر عبله في فيلم إسماعيل يس في مستشفى المجانين “ترامب” المعتوه في أول اختبار فلسفي كبير يواجهه كرئيس مُحتمل ليرفع رصيد تخلف رؤساء أمريكا، حاصداً عداء العالم وكأنه لا يعي أن أكبر اقتصادهم قادم من بلاد المسلمين، إنه الأعشى لان يرى سر قوتهم بانفتاحنا عليهم، أيمكنه بالإغلاق أن يجعل أمريكا عظيمة من جديد.

إنها دولاراتنا التي أنقذت الدين الأمريكي، ونفط الشرق الأوسط بمقدمة سعودية إماراتية كرابع أكبر مُشتر لسندات خزينتهم حتى نهاية العام الحالي. فهل تصور المخبول صعوبة إغلاق الباب أمام طرف هو يحيا بأموالهم، أليست شركات مجموعة سيتي جروب وتويتر الأمريكية مستفيدة من ضخ رؤوس أموال المسلمين لهم.

هذا الغباء السياسي المُتعصب كشف العُهر “الصهيو- أمركي” وحصد كراهية بني جلدته والعالم، فمنع نواب – منهم هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية من تشغيل ستة موانيء أمريكية بحجة مخاوف أمنية وهو ما خالف رغبة رئيس جمهوري. وخرجت مطالبات بمنعهُ  من دخول فلوريدا الأمريكية، ووقع أكثر من 500 ألف بريطاني على منع ترامب من دخول بلادهم، وندم الملياردير خلف الحبتور على تأييده في يوم من الأيام. وتعالت هشتاقات لمنعه من الترشح، وحُجب اسمهُ في تطبيق للهواتف الذكية، وتبرأ منه البنتاغون والملاكم محمد علي كلاي، بل وانتقده عُتاه الصهيونية وأمركا فأوباما ندد بفعله أنه خطأ أخلاقي، ومنعت مجموعة لاندمارك منتجاته في دُبي، وتبرأ منه أعوانه وأهله. فبث مسلمون أميركيون صور هوياتهم في مؤسسات أميركية رسمية وغير رسمية، بها وسم”muslimID” هوية مسلم ردًا على تصريحات معتوه عبله في فيلم إسماعيل  يس في مستشفى المجانين، بشأن عمل قاعدة بيانات منفصلة للمسلمين، ومنحهم بطاقات هوية مغايرة عن البقية. بل وطالبوه بالعلاج النفسي.

وأخيراً: أخبروه وأخبروا الآخرين من عتاه العالم.. من بدأ الحرب العالمية الثانية؟، من قتل حوالي 20 مليون من سكان أستراليا الأصليين؟، من ألقى القنبلة النووية على نجازاكي وهورشيما في اليابان؟، من قتل أكثر من 100 مليون هندي أحمر في جنوب امريكا؟، من قتل حوالي 50 مليون هندي أحمر في شمال امريكا؟، من قام بخطف أكثر من 180 مليون إفريقي كعبيد من أفريقيا مات منهم مانسبته 88% وتم القائهم في المحيطات؟، وأنت أيها الصنديد تمنعنا من أرض نحن أسيادها.. فانا افتخر بإسلامي، فبما تفتخر أنت؟!!!.

 

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/252880.html

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. د/ سيد إقبال

    هناك متربصين بنا هدفهم النيل من الوحدة الوطنية لإثارة الالخوف في المجتمع السعودي، لذلك لابد من ضرورة احتواء هذه الظاهرة بالوعي والمعرفة.. وتعميق الحوار.. والانفتاح.. وقبول الآخر..

  2. د/ تهاني الجبالي قانونية بالمحكمة الدستورية

    صدقت فجد ترامب ولد في 1869 باسم فريدريك ترامب، واشتغل حلاقا مدة 6 أعوام،
    ويا ريت تكون هناك مقالة عن ذلك.

  3. د/ كمال أبو جبل أنقره

    بخبث أمريكي غربي للعرب ونبتهم الشيطاني بيننا وأيديهم الممتدة لأهلنا، هكذا يضحكون ونحن نبكي أيام أن كنا أسيادهم…. ربنا يبارك دفاعم د/ إبراهيم.

  4. الكاتب والمحلل السياسي وحيد ع المجيد

    أه… ذكرتنا بالمقالات الساخرة الساحرة ، هكذا أنت تلميذي العزيز، وفقك الله…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com