بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

أولا 550

طباعة مقالة

  0 397  

أولا 550





أولا 550
بقلم : أ-بندر الخطابي

اتصف الأطباء عند القدماء بالحكمة فيقال لكل طبيب حكيم ولا زال هذا اللفظ يستخدم إلى عهد قريب في بلاد الشام وما ذاك إلا لنبوغه واجتهاده فهو الذي يوفر لنفسه
المواد ويجتهد في تركيبها وتجريبها فلا انترنت يخرج له المعلومه ولاغيره
الأمر الذي حدا بالغربيين لبناء كثير من نظريات الطب من علم أسلافنا الأوائل
ولست هنا لأكتب دراسة عن تاريخ الطب عند العرب
فالحق ما شهدت به الأعداء
وقد امتاز أطباؤنا إبان العصر الحديث بما يجعلهم في صدر الركب ولافخر
أما الآن فقد أظلنا زمان عدا فيه كثير من الأطباء على التجارة فاحترفوها طبيا
فتلاشت الحكمة عند الكثيرين منهم فلم يعد لفظ حكيم يصدق عليهم أو أن بعضهم وجد حكمته الحقيقية في (الفلوس) وما أدراك ما الفلوس؟
كثير من الأطباء الوافدين بطبهم إلينا قد كانت (كشفيته) قبل أن يأتي لا تعادل %7 من كشفيته هنا لماذا ؟
وقد راعني طبيب حضرت إليه
قبل فترة من الزمن كشفيته (550) ريال سعودي ليس جنيها ولا ليرة
وقد ظللت أياما مشدوها كيف؟
فهو على هذا تاجر لاطبيب
والسؤال : لماذا هذا المبلغ الضخم الذي قد يكون نصف ايجار منزلك طيلة الشهر لتتحدث مع الطبيب خمس دقائق فقط وقد لاتكون على انفراد وما هي إلا استشارة ولو حدثته في الشارع لما نطق
أما بلغنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن من كتم علما ألجمه الله بلجام من نار يوم القيامة
ألم تبتعث الدولة الأطباء السعودين على حسابها ثم يعودوا ليعملوا سنوات قليلة في مستشفيات الحكومة ثم يخرجوا للعمل التجاري (الطبي اللا حكيم )؟
والذي أراه أن هذا الأمر لو ترك على حاله ولم يؤخذ على أيدي هؤلاء التجار ليأتين يوم تصبح فيه الكشفية (1000)
أو شيك بدون رصيد
أدركوهم يا وزارة

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/251985.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com