بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

كردي يروي سيرته مع 5 ملوك و 19 شخصية في مسيرة حياته

طباعة مقالة

  0 250  

يعزف على وتر السنين ويلتقى زوار معرض جدة للكتاب في "سيرتي ومسيرتي"

كردي يروي سيرته مع 5 ملوك و 19 شخصية في مسيرة حياته





مكة الآن - محمد العواجي :

كشف الاقتصادي السعودي ابراهيم يوسف كردي تفاصيل لقاءه مع 5 ملوك ورؤساء ورحلة صعوده في العمل الحكومي ثم توجهه للاستثمار في القطاع الصناعي، وذلك عبر كتابه الجديد “سيرتي ومسيرتي” الذي تقدمه الشركة السعودية للتوزيع عبر جناحها في معرض جدة الدولي للكتاب .
ويعزف كردي على وتر السنين والأماكن في كتابه الذي يظهر في طبعة فاخرة ويقع في 274 صفحة من القطع المتوسط، حيث يستعرض أهم 19 شخصية في مسيرة حياته خلال اطلالته على زوار المعرض عبر منصة التوقيع رقم 3 عند الثامنة والنصف من مساء اليوم ـ الأربعاء ـ ويقول: لم أهدف فقط إلى كتابة قصة حياة رجل عصامي بدأ من الصفر وصنع اسمه في عالم المال والأعمال، بل حاولت الخروج بدروس مستفادة وإضاءات في الطريق لمن يريد أن يستكشف الطريق.
ويضيف: أتيحت لي الفرصة للقاء الملوك والزعماء وعشت تفاصيل الطفرة في حياة السعودية وأنا أتدرج داخل الهرم الوظيفي بالمؤسسة العامة لصوامع الغلال عقب عودتي من أمريكا، قضيت مرحلة ذهبية وتشرفت بلقاء رجالات الوطن بداية من جلالة الملك خالد بن عبد العزيز إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز ـ يرحمهم الله جميعاً ـ وصولاً إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ـ أطال الله عمره ـ، وقادتني الصدفة خلال مرحلة شبابي إلى لقاء الرئيس المصري الأسبق أنور السادات، والرئيس السوري شكري القوتلي.
كما استعرض كردي في “سيرتي ومسيرتي” أسباب انتقاله من العمل الحكومي بعد أن وصل إلى منصب المدير العام المساعد للمؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق التي تمثل مشروعاً وطنياً طموحاً، ويقول: ترجلت عن العمل الحكومي برغبتي وتحقيقاً لحلم العمل الخاص الذي بدأ ينمو بداخلي منذ الصغر، غامرت بلحظات الهدوء والراحة ورفضت الاستمرار داخل المكاتب المكيفة، اقتحمت سوق العمل الحر، حافظت على فلسفتي ومبادئي واتجهت إلى القطاع الأكثر تأثيراً في الحياة.. قطاع الصناعة، أسست مع شركائي السنبلة التي بدأت بمصنع صغير في المدينة الصناعية بجدة عام 1980م، ثم تحولت إلى ماركة عربية وعالمية موجودة على كل مائدة وفي داخل كل منزل.
وبكلمات تمزج بين الشاعرية والواقعية تحدث كردي عن كتابه فيقول: “ربما تنجح الكلمات أن تبلور هويتي وانتمائي المزروع في الوجدان، تروي تفاصيل الجهد والعرق ومشوار الكفاح الطويل الذي عشته، لقد زرت الكثير من مدن العالم، نظرت في كل الوجوه، أبرمت عشرات العقود، عايشت أهم المسؤولين والاقتصاديين وصناع القرار ورجال الأعمال، تحملت مسؤولية القرار والمغامرة في مرات عديدة، حاولت أن أصل إلى أبعد نقطة يريدها حلمي، وشعرت في النهاية أنني أملك حكاية مليئة بالتفاصيل، عامرة بالدروس، معجونة بالتعب، فلسفة خاصة تستحق أن أسجلها لجيل كامل من رواد ورائدات الأعمال والمبادرين الجدد.

1

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/251634.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com