بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

غرفة مكة المكرمة تكشف عن فرص استثمارية بقطاع المعارض لرواد الأعمال

طباعة مقالة

  0 264  

في أول ندوة للتعريف بمهام اللجنة:

غرفة مكة المكرمة تكشف عن فرص استثمارية بقطاع المعارض لرواد الأعمال





مكة الآن - شاكر الحارثي :

كشف محمود أحمد العوضي مؤسس الأكاديمية السعودية لإدارة الفعاليات والمعارض والمؤتمرات، المتحدث الرسمي باسم لجنة الفعاليات والمعارض والمؤتمرات بغرفة مكة المكرمة للتجارة والصناعة، أن الاجتماعات التي تعقد في الفنادق ويقل عدد حاضريها عن عشرة أشخاص، وتقل مدتها عن أربعة ساعات لا تتطلب ترخيصا من الجهات ذات العلاقة.

وأوضح العوضي خلال أول ندوة تعريفية بقطاع المعارض والمؤتمرات والفعاليات عن القطاع وأهميته عقدت بمقر غرفة مكة المكرمة للتجارة والصناعة، أن اللقاء أظهر الفرص الاستثمارية للراغبين في الدخول من رواد ورائدات الأعمال، كما سلط الضوء على الفرص الوظيفية المتاحة للشباب في هذا القطاع.

كما قدمت الندوة التي عرفت بالقطاع، معلومات عن القطاعات الحكومية ذات العلاقة بقطاع المعارض والمؤتمرات وعلاقة كل منها ودوره، وأهم الممارسات التنظيمية التي يجب اتباعها عند تنظيم أي فعالية، والجهات المرخصة وآلية استخراج التراخيص.

وقال العوضي إن أهم الممارسات التي يجب اتباعها في تنظيم الفعاليات والمؤتمرات تتمثل في تحديد الهدف، التخيل لموقع الحدث، وضع جدول كامل للمهام، إلى جانب خطة للتواصل، وأخرى للطوارئ، مع إيصال المعلومة بشكل صحيح وواضح.

وشدد على ضرورة التفريق بين الفعاليات التي تندرج تحت هذا القطاع، حيث أشار إلى أن الاجتماع هو عبارة عن لقاء يتم تنظيمه من قبل أفراد أو جهات معينة في مكان محدد خارج مقر الجهة المنظمة، ويشارك فيه عشرة أشخاص أو أكثر لمدة لا تقل عن أربعة ساعات، لمناقشة موضوع محدد، ولا يصاحب الاجتماع أي أنشطة أخرى.

وعلى الصعيد الآخر، يمتاز اجتماع الجمعية – محلية أو دولية – الذي يعقد في مكان وزمان محددين، بكثرة المشاركين وقد يستمر أياماً، داعيا إلى ضرورة التفريق بين المحاضرة، وورشة العمل، والندوة، والفعالية الدولية، وورش العمل التدريبية، وبرنامج حوافز.

وتحدث العوضي عن صناعة الاجتماعات، مبينا أن التصنيف الدولي الموحد لجميع الأنشطة الاقتصادية الصادر عن الأمم المتحدة عرفها بأنها نشاط تجاري متخصص يقدم خدمة داعمة للحكومات والشركات والهيئات والمنظمات، أما سياحة الاعمال فهي الرحلات السياحية التي يقوم بها الافراد لغرض حضور المؤتمرات والمعارض والاجتماعات التي تعقد خارج بيئتهم المعتادة.

وفيما عرًف الفعالية المؤسسية بأنها مناسبة تنظمها جهة حكومية أو خاصة لتطوير أعمالها وتواصلها مع منسوبيها، أشار إلى أن الملتقى هو فعالية تتكون من معرض ومؤتمر ومنتدى أو ندوة، والمنتدى يناقش موضوعا عاما، ويناقش من خلال عدة محاور وجلسات يتحدث فيها باحثون ومتخصصون.

بدوره، قال هشام بن محمد كعكي رئيس لجنة المعارض والمؤتمرات، عضو مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة للتجارة والصناعة أن هذه اللجنة هي الأولى من نوعها منذ انشاء غرفة مكة المكرمة قبل نحو 69 عاما.

ولفت إلى أن الجهات الأساسية التي ترخص للفعاليات والمعارض والمؤتمرات في المملكة تتمثل في البرنامج الوطني للمعراض والمؤتمرات، ثم الوزير المختص أو رئيس الجهة المستقلة، فوزارة الداخلية من خلال إمارات المناطق أو مجلس التنمية السياحي أو وزارة الخارجية أو أمانات المناطق.

واعتبر كعكي المعارض والمؤتمرات من أهم الأدوات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية، مبينا أن الدول اهتمت بتنميتها من خلال تطوير العناصر المرتبطة بها، مثل تطوير البيئة التنظيمية والإجراءات الحكومية، وتطوير القدرات البشرية والتسويقية، وكذلك تطوير الفنادق ومنشآت المعارض والمؤتمرات.

وقال إن هذ النوع من النشاطات اكتسب مسميات مختلفة مثل: “سوق المعارض والمؤتمرات”، و”صناعة الاجتماعات”، و”فعاليات الأعمال”، و”سياحة الأعمال”، وذلك بهدف وضعها في إطار محدد يسهل التعامل مع عناصرها وتطويرها وتسويقها، وقد أصبحت مصدرا اقتصاديا مهما، وصناعة متخصصة لها كيانها، مع توفر جهات تشرف عليها، وتهتم بها، مثل: هيئات المعارض والمؤتمرات.

1-IMG_7718 1-IMG_7749 1-IMG_7756 1-IMG_7760

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/251458.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com