بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

أحبكم حتى آخر قطرة من حياتي

طباعة مقالة

  12 1128  

أحبكم حتى آخر قطرة من حياتي





أحبكم حتى آخر قطرة من حياتي

بقلم :أ- حسن باروم

 

كثيراً اترقب تلك الإبتسامة البريئة كثيراً , إبتسامة من القلب إلى القلب .. أعشق إبتسامة ذلك الطفل الجميل .. هي إبتسامة بطعم السُكر , تُشعل قلبك فرحاً و تجعله مُنشرحاً حتى ولو كُنت في هم و حزن عظيم ..

حيث حياتهم المملوءة بالفرحة و السعادة و البراءة بنظرة الحُب و التفاؤل و الأمل للغد المُشرق .. لا يعرفون التصنع و لا الغرور و لا الحقد و الكراهية .

لايوجد في هذا العالم أجمل من البقاء و اللعب معهم , هُم من يجعلون حياتنا أجمل .. نعم أجمل بكثير .

إن أروع مافي هذة الحياة هي عندما تُشاهد فرحتهم أمام عينيك , فهي تجعل حياتنا زاهية ..

أحضنوا أبناءكم بلهفة و شوق , ضعوا أيديهم بأيديكم فإحساس اللمس و التقرب إليهم شعور مُرهف ..

كم أتمنى أن أرى كُل البشر بقلوب الأطفال البريئة و الطاهرة كقلوبهم .. عندما أشاهدهم أذرف الدموع .. أريد أن أعود طفلاً صغيراً .. لقد عرفت معنى الحياة على حقيقتها ..

كم أنا على يقين بأننا نستطيع أن نعيش من دواخلنا أطفالاً .. حُب جميل بلا مصالح , سعادة , براءة , تفاؤل , رحمة .. يعيشون يومهم أول بأول و لا يضربون للغد ألف حساب .. يفرحون بأبسط الأشياء .. قد تكون قطعة من الحلوى , أو مبلغ زهيد ..

يَستيقظون فجراً في الغالب و كأنهم يدركون بأن هُناك صلاة واجبة يجب أن يقوموا بها .. عَكس حالنا اليوم الذي نُدرك فيه بأسماعنا و أبصارنا و كأن شيئاً لم يكن .

أحبكم حباً لا حدود له كحُبي لهذا الوطن .. يَكبر في عيني يوماً بعد يوم ..

أدرك بأن الحياة مليئة بالصعوبات و الصدمات و مملوءة بكتلة من الأشواك الحادة .. و لكن أنتم من يجعلون حياتي مليئة بالفرح و مليئة بكتلة من الورود الجميلة ..

إن أجمل مافي العُمر قصة حٌب لا تشيخ .. فأنتم علاج لي عندما أواجه أقصى لحظات اليأس ..

إستقبلوا أبناءكم بقلوب دافئة ..

خوفي في هذا الزمن هو عليكم و على عائلتي .. كم أحبكم كثيراً

لقطة ختام إلى أبنائي :

هتان و محمد – أُحبكم حتى آخر قطرة في حياتي .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/251164.html

12 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. الحمدلله 🌹

    مقال رائع جدا يروي فينا حب الأطفال ، وكيف نحن كنّا ، وكيف هيا الحياة زينة بالاطفال .. كما قال الله سبحانه وتعالى في كتابه
    قال تعالى : ( المال والْبَنُون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثَوَابا وخير املا )

    شكرًا على المقالات اللطيفة البسيطة ..
    بالتوفيق يا ابو محمد والى الامام دوما

  2. نسيم البحر

    مقالاتك جميله استاذ حسن وتتحدث عن الواقع تعجبني عباراتك السلسه
    دائما ارئ الابداع والتميز يلامس مقالاتك مبدددددع دائما وابدا استمر
    وربي يحفظلك هتان ومحمد

  3. احمد الرشيد

    مقال مميز وأكثر من رائع
    لم اجرب هذا الشعور بعد ولكنك جعلتني اتعايشه بقراتي لمقالك.
    أتمنى لك التوفيق.

  4. الحمدلله 🌹

    مقال رائع جدا يروي فينا حب الأطفال ، وكيف نحن كنّا ، وكيف هيا الحياة زينة بالاطفال .. كما قال الله سبحانه وتعالى في كتابه
    قال تعالى : ( المال والْبَنُون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثَوَابا وخير املا )

    شكرًا على المقالات اللطيفة البسيطة ..
    بالتوفيق يا ابو محمد والى الامام دوما

  5. عدنان ابو مؤيد

    بالتوفيق الدائم . الله يبارك لك في هتان و محمد

  6. نسيم البحر

    مقالاتك جميله استاذ حسن وتتحدث عن الواقع تعجبني عباراتك السلسه
    دائما ارئ الابداع والتميز يلامس مقالاتك مبدددددع دائما وابدا استمر
    وربي يحفظلك هتان ومحمد

  7. عبدالله باروم

    بالتوفيق ابو هتان كتاباتك مليئة بالتفاءل المغلف بالخوف من المستقبل ، وبالأمل الخارج من صعوبات الحياة ومشاكلها
    بالتوفيق

  8. انس باروم

    ماشاء الله عليك يبو محمد وبالتوفيق لك ياقمر

  9. عدنان باروم

    مقال اكثر من رائع بالتوفيق يا ابو هتان

  10. محسن باروم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مقالاتكم جيده وأقترح لإختصارها مبدئيا حتى يتمكن القارئ من الاستفاده وهذه وجهة نظري وبالتوفيق..

  11. هاشم باروم ابو عبدالله

    مقالاتك رائعه واختياراتك للمواضيع اروع يابو هتان. واصل واتمنى لك دوام التوفيق.

  12. هاني العامودي

    مقال جميل وبالتوفيق ياسيد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com