بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

إمام وخطيب المسجد الحرام يحذر من التفرق والفتنة

طباعة مقالة

  0 233  

إمام وخطيب المسجد الحرام يحذر من التفرق والفتنة





مكة الآن - متابعات :

أدت جموع المصلين بالمسجد الحرام صلاة جمعة هذا اليوم ، وقد أمّ المصلين فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن إبراهيم آل طالب إمام وخطيب المسجد الحرام .
وقال فضيلة الشيخ إننا في هذا العالم الملتهب في كل نواحيه , وزمن المتغيرات المتسارعة  حوله وفيه ، لنحن أحوج من أي زمن إلى التشبث بمكتسباتنا ، تديناً ووطناً وأمنا وائتلافا , فإنه سرعان ما تحل الأقدار وتتغير الأحوال , وليس لنا وعد عند ربنا ولا عهد بأن يديم لنا النعم ويدفع عنا النقم إلا ما جرت به سَننه ونطق به كتابه العزيز , وقد جرت سنة الله بأنه لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ، كما جرت سننه بأنه لا يصلح عمل المفسدين .
و أشار فضيلته بأن هذه الأيام التي تتربص فيها بالأمة قوى لا طاقة لنا بها بمقاييس الخلق ، فإننا أحوج ما نكون لتقوية الحبل بالخالق ، فهو العاصم من كل من سواه , ولا عاصم لأحد منه مهما بلغت قواه , حبل الله الذي يُخلف ظن اليائس وتتغير به القوى والموازين ، حبل الله الذي به بردت النار على إبراهيم ، ويبس البحر لموسى وبه انساب لطف الله على نبيه محمد ص وعلى المسلمين معه , منذ كانوا قلة وأذلة وحتى بلغ حكمهم المشرقين , لطف الله الذي صحب مَن طلبوه بحقه وتلمسوا أسبابه، فأورثهم تأييداً وعزاً وغنى .
وبين فضيلته أن وفي بلاد السعودية بالذات رأينا اللطف , والتأييد كيف تجلى وماذا أثمر فإنه في الوقت الذي كان العالم يعترك ويتصارع في الحربين العالميتين مستخدماً أعتى ما وصل له العقل البشري من أسلحة في حينها نتج عنها قتل ما يزيد على سبعين مليون إنسان ولم تتمدد دولة من هذه الدول أو تتسع شبراً واحدا ، وفي الوقت نفسه قد مكّن الله لنا في هذه البلاد ووحد لنا أرجائها بأسباب بدائية وتكاليف محدودة نتج عن ذلك أمن وألفة وكنوز من باطن الأرض قل وجود نظير لها في العالم .
وإن قوتنا المادية كعربٍ ومسلمين متفرقين في هذه الأزمنة لاتقارن بقوة غيرنا . وقد بدت مطامع الأعداء تكبر وتربصهم بالأمة يظهر وليس لنا حامٍ بحق إلا الله ، وإننا في الوقت الذي يجب علينا أن نمتثل قول الله عز وجل: وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة.. فنبنى قوة مادية تردع الطامعين ، فإنه يجب علينا في الوقت نفسه أن نُعنى بالقوة المعنوية وهي المحافظة على مكتسب الدين وتقويته ، فإنه السلاح الذي لم يَخِب والدرعُ الذي لم يَخذُل .
و أوضح فضيلة الشيخ أن من أعظم مكتسباتنا نعمةُ الاجتماع والائتلاف، وقد أمرنا الله بها وامتن بها على من قبلنا : ( واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا ) فمع التفرق لا يمكن التمتع بأي نعمة ، وقد رأينا ولم نزل نرى دياراً شاسعة تجري الأنهار فوقَها وتستبطن الكنوزَ أرضُها… ما زادتهم الأيام إلا فقرا ولا الليالي إلا ذعرا ، حتى هاجروا من بلادهم وهجروها وفضلوا العيش بذل في غير ديارهم نشداناً للأمن وطلباً للسكون .
و أضاف فضيلته وأنه قد بلغ الكيد ببلاد الشام والشاميين ذروته في تآمر على الأرض والدين والشعب نتلمس نوراً من هنا ، من حيث اجتمعت وفود تمثل أهلها هناك، فإن رجائنا أن يجعل الله في اجتماعهم البركة لأهليهم ، وأن يكونوا فألاً ومفاتيح خير لمواطنيهم .
فإن الحال قد بلغت بالشاميين ما يجب معه أن تتنازل الفصائل والجماعات عن حظوظهم لتحقيق مكاسب لبلادهم , وقد وفقهم الله جميعا للاتفاق على وثيقة الرياض والتي نأمل أن تكون بداية للملمة الجراح وكفكفة الدمع وطي بساط المأساة وانطلاقة للخير للشام ورفع الظلم ودفع الظالم ، فإن الاجتماع بحد ذاته نصرٌ قبل النصر ، والائتلاف أول تباشير الظفر .

وأردف فضيلته أنه في فلسطين ثمة حراك وتغير في المواجهة يدخل شهره الثاني نتج عنه شهداءُ وجرحى وأسرى ، كما نتج عنه استنزافٌ ورهقٌ للعدو ، للتذكير بأن الظلم وإن طال زمنه فلا يمكن نسيانه بأنه ما زال ظلما وطول أمد الاحتلال لا يكسبه المشروعية ، وأن اعتراف دولٍ بحق اللص في السرقة والاعتداء لا يغير من حقائق الأمور شيئا ، فمقاومة الفلسطينيين جهاد وتمسكهم بأرضهم رباط وقتل من قتل منهم شهادة بإذن الله فهم موعودون بالظفر في عاقبة الأمور كما هم موعدون بعظيم الأجر يوم النشور
وفي اليمن لم يزل الباغون هناك يبذلون المال والجهد ليس لمصلحة وطن أو استقرار شعب وإنما لأجل مسخ هويته وارتهان أهله لهم ، وتسخير البلاد والعباد لمصلحة الغريب البعيد . أعان الله اليمانيين على استتباب الأمن وتطهير الأرض .

وفي ختام خطبته أوصى المصلين بدعوا الله أن يكلل بالنجاح كل المساعي التي تبذل لحقن الدماء وتوحيد الأرض وجمع الكلمة وما يبذل لتحقيق التنمية والأمن والسلم ، ولهذه البلاد ولدول الخليج سبق وريادة ، وعسى أن يكون في اجتماعهم الأخيرِ ألفةٌ وقوةٌ لدولهم وللعرب وللمسلمين ، فإن عاصمة القرار في الرياض محط أنظار المسلمين في القوة السياسية والاقتصادية ، وهي موطن الحرمين الشريفين ومأرز الإسلام . حرسها الله وبارك جهدها ، ورعى الله كل من بذل للإسلام والمسلمين .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/251001.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com