بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

ليس بعد العُسر إلا اليُسر

طباعة مقالة

  0 649  

ليس بعد العُسر إلا اليُسر





سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا .. مهما طال بك الزمان و ضاقت بك السُبل تذكر بأن ليس بعد العُسر الا اليُسر ..
لنُلقي نظرة تأمل في مُعجزة شجرة البامبو الصينية فبعد زراعة البذور تظل نحو أربع سنوات لا ترى شيئاً على الاطلاق , فيما عدا بُرعماً صغيراً يخرج من البصلة و في تلك السنوات الأربع تضرب الشجرة بجذورها الليفية في الأرض و في السنة الخامسة يصل إرتفاع الشجرة على سطح الأرض 90 قدماً تقريباً !!
كثيراً مما يجري في حياتنا يشبه كثيراً تلك الشجرة ’ فنحن نعمل و نجتهد و نبذل الكثير من الوقت للحصول على ما نُريد و لكننا لا نرى شيئاً لمدة أسابيع أو شهور أو حتى سنوات ’ ولكن علينا أن نتحلى بالصبر فليس بعد العُسر الا اليُسر .. وما من شدة إلا سيأتي من بعد شدتها رخــــاء ..
كم علينا أن نحاول و نسعى كثيرا بالعمل بالأسباب بعد التوكل على الله و أن تختلف تلك المحاولة الأولى عن الثانية عن الثالثة فالسذاجة كما يقول اينشتاين أن نتصرف بالأمور بنفس الطريقة ثم نتوقع شيئاً مُختلفاً ..
علينا أن نتذكر بأن كلما زاد العُسر فإن الله سيجلب بدلا عنه ذلك اليُسر الذي ستفرح به ’ لقد تعبت كثيراً سنوات طويلة رغم مرضي تضجرت و أنهارت قوتي ناهيك عن القهر الذي يتعرض له المُراجع من بعض الموظفين و لكن عندما تأملت في كلام الله عز وجل أصبحت صابراً , فلن أرفع الشارة البيضاء مُستسلماً على الإطلاق’ فلقد أصبحت أقوى من ذي قبل , تيقنت بأن بعد هذا الظلم و الألم لابد من ظهور الفجر و الفرح و أن مع كُل ضائقة ستفتح لك أبواب خير لا تعلمها .
إن حياتنا بشكل عام تحتاج الكثير من تطبيق الصبر فهي مثابرة وجدانية عظيمة لما فيها من صراعات كبيرة , كم أسعى للتدرب كثيراً بأن كل لحظة أن أتصرف وفق المبادئ التي أعلم بأنها ستأتي لي بأمور إيجابية و لكننا كثيراً ما نتصرف وفق المشاعر في تلك اللحظة .
في إحدى الدورات التدريبية لازلت أتذكر المحاضر عندما قال : لا تعش بردات الفعل ” ! كالإحباط و الإستفزاز .. لا أحد يستطيع أن يستفزك أو يحبطك لإن ذلك قراري فأنا مسؤول عما يحدث لي .. أنت من تسمح لهم بأن يغضبوك و يستفزوك فالمشاعر لا يمكننا أن نتحكم بها و لكن علينا أن نتحكم بسلوكنا فبالإمكان أن نقلب تلك الطاولة على من أمامنا بإبتسامة .
إن إختبارات الحياة هي من تزيد معدنك صلابة و قوة و تجعلك تواجهه تلك المشكلات بشجاعة .. لقد أخفقت و تألمت و تعجلت كثيراً و لكنني تعلمت كثيراً بأن لا أيأس اذا واجهت أي مقاومة فسيأتي الفرج يوماً ما..
لن أستسلم .. لن أستستلم .. و سأفوض أمري إلى الله .

بقلم : أ- حسن باروم

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/249244.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com