بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

كي لا يكررها القتلة!

طباعة مقالة

  0 678  

كي لا يكررها القتلة!





كي لا يكررها القتلة!
سيناريوهات شتى ! استفزازية وعدائية وإجرامية ، استقرت في ذاكرة الحجيج .
ايديولوجيات مختلفة ، خلف تلك السيناريوهات لعل اوضح فصولها البغض والكراهية التي كان للمذهبيات والقوميات وسياسة التمدد وبسط النفوذ والعظمة شأن عظيم في استيطانها داخل الدولة والفرد والجماعة ، حتى اصبحت ادوار تحمل صبغة الأهمية العظمى ، ويتم الاستعداد لها والتجهيز من العام الى العام ، وكأنما تُدرب وتُؤهب تلك الجماعات والافراد لمقابلة الأعداء ، مما يحّول المسار والهدف من عبادة ونسك و تلبية وتكبير الى شعارات وعنف و قتل وتفجير .
وماحدث في منىٍ في حج هذا العام السادس والثلاثين بعد الالف والاربعمائة للهجرة ، ليس وليد الصدفة او كان خطأً في التنظيم او قصوراً في الاستعدادت ، كما انه ليس بنقص في الجاهزية ، لكنه العنف والبغض والكراهية ، وامتطاء صهوة المذاهب والقومية التي زجت بالمتورطين في غياهب الجهل والضلال والانسلاخ من الانسانية قبل التمرد والخروج على دين الوسطية والحضارة والحب والوئام والإعتدال ، وما استغلال الحج كوسيلة من وسائل العنف والاستفزاز سوى استنساخ عدائيٍ اُسْتجلِب من مفرزة سياسات تلك الدولة الحاقدة .
ولو يملك الانسان قدرة خارقة على طمس تلك الاحداث التي تجّتر العداءات والفرقى والاختلافات على مدى سنوات مضت لفَعَلَ ، لكن تلك الاحداث المأساوية والتي حقنها الساسة الايرانيين في في نفوس حُجاجهم ابَتْ إلا ان يسترجعها العقل الباطن كلما حان الحج الأكبر ، ويبقى العالم في توجس وخيفة وقلق من اؤلئك المحتقنين .
ولعل تلك الأحداث تكون محركا متوشحا بالجدية ومحفزا لمتخذي القرار على وضع آليات مؤطرة ، تضع الجناة أمام تغير في الإسلوب شعاره الحزم والصرامة ، بداية بتقليص التأشيرات التي تمنح لمن اراد حجاً او وضع رسوم على تأشيرة حجاج البلدان التي تثير الشغب وزعزعة أمن حجاج وضيوف بيت الله ، ونهاية بما يفرض على دولة ذلك العابث المخرب من غرامات وجزاءات تفرض على الدولة والفرد وفق مواثيق وأنظمة المملكة ووفق اتفاقيات ومواثيق تتعارف عليها الدول الاسلامية ، ويتم تطبيقها بحق كل من تسول له نفسه الإضرار بهذا البلد الآمن وقاصديه وأهله .
ويقينا أن لهذا الوطن الغالي خصوصيته في استقبال ضيوف الرحمن ( كرما وضيافة ورحمة ولطفا وتقديرا واحتراما ) ولكن ضيوف الرحمن فقط ، اما ضيوف الشيطان وقتلة بني الانسان ، فالأولى والأجدر ، أن يستمد العزم لهم والعزم معهم وردعهم عن الافساد في اي مساحة من جغرافية هذا الكيان الشامخ .
وعلينا أن نعرف العدو ونعي خطورة السياق الاستراتيجي القادم ، وما يخطط له ذلك العدو ، ولنفقه وندرك أنه حان زمن الوحدة والاتحاد ونبذ الفرقة والإختلاف والتحالف مع الاصدقاء والفرقاء ، وارتداء ثوب واحد لونه الصدق والوفاء كي نحطم مجاديف آمالهم وننسف أحلامهم .
انها الازدرائية ، وهجرة الضمير الانساني الى ما ورائيات الإسلام ، وحيرة ثبات المبادئ ، وخضوعات لعقولهم القاصرة الغير قادرة على الالهام بأن وقع الحقائق مغايرا تماما لما استَمْرته عقولهم الخاوية وقلوبهم المريضة ، مما أدى بهم الى الإنحطاط الفكري والخلقي والإنزلاق في منعطف التقيا التي باتت واضحة جلية والقت بهم بكل وضوح في مستنقع الرذيلة .

بقلم : أ- عبدالعزيز شايع الحارثي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/243570.html

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com