وأفاد مراسل “سكاي نيوز عربية” في مأرب، أن القوات الشرعية حققت تقدما في مناطق عدة أبرزها منطقتي الجفينة وسد مأرب، وهما منطقتنا استراتيجيتان تمهدان الطريق أمام الدخول للعاصمة اليمنية صنعاء.

وتشهد مأرب قتالا عنيفا منذ أكثر من أسبوعين بين المتمردين الحوثيين وميليشيات علي عبد الله صالح من جهة، والقوات الشرعية مدعومة بقوات التحالف من جهة ثانية، في محاولة لاستعادة السيطرة على صنعاء.

في غضون ذلك، أغارت طائرات التحالف على قاعدة الديلمي الجوية شمالي صنعاء، التي سيطر عليها الحوثيون منذ اجتياحهم للعاصمة قبل نحو عام مدعومين بميليشيات علي عبد الله صالح.

وكانت طائرات التحالف قد استهدفت أكثر من مرة قاعدة الديلمي العسكرية، في إطار عملياتها العسكرية في الأجواء اليمنية، حيث تعد القاعدة واحدة من أهم المراكز الاستراتيجية للمتمردين.

وفي تطور آخر، قصفت طائرات التحالف موقعا للدفاع الجوي بالقرب من ميناء الصليف في محافظة الحديدة على ساحل البحر الأحمر، حيث لا تزال هناك بعض الجيوب للحوثيين.

من جهة ثانية، تصدت القوات الشرعية لهجوم شنته ميليشيات الحوثي وصالح مدعومة بالدبابات والآليات الثقيلة، على مديرية الوزعية غربي محافظة تعز.

وتشهد مناطق عدة في تعز معارك يومية بين ميليشيات الحوثي وصالح من جهة، والقوات الشرعية من جهة ثانية، لا سيما في محيط القصر الجمهوري في المحافظة.

وأفاد مراسل “سكاي نيوز عربية” في تعز، ليلة الثلاثاء، بسقوط قتلى وجرحى في اشتباكات وقصف متبادل بين القوات الشرعية الموالية لهادي وميليشيات الحوثي وصالح في منطقة ثعبات والجحملية ومحيط منزل صالح شرقي المدينة.

واستهدف الحوثيون محطة توليد الطاقة والكهرباء في منطقة عصيفرة شمالي تعز، ما أدى إلى اندلاع النيران داخل المحطة، بالإضافة إلى استهداف جامع السعيد القريب من المحطة.