بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

بر جدة تدشن خدمة إلكترونية للمساهمة في مشروع “أضحية العيد”

طباعة مقالة

  0 1008  

الأضاحي ستوزع على الأيتام والأرامل والفقراء والمحتاجين بجدة وضواحيها

بر جدة تدشن خدمة إلكترونية للمساهمة في مشروع “أضحية العيد”





مكة الان-أيمن فارس

 

  • الجمعية خصصت حساباً بنكياً لمشروع “أضحية العيد” للتسهيل على المحسنين

دشنت جمعية البر بجدة حساباً بنكياً ضمن مشروعها “أضحية العيد” بهدف تمكين الراغبين المحسنين من المشاركة في هذا المشروع ومساهمتهم بكل يسر وسهولة.

حيث تُمكن الخدمة أي شخص للمساهمة في المشاركة في مشروع “أضحية العيد” من منزله أو مكتبه أو عبر هاتفه الجوال أو عبر أجهزة الصراف وذلك باستخدام رقم الآيبان “IBAN” للحساب البنكي الذي تم تخصيصه للمشروع وهو SA0210000013620000000804، بحيث يتم تحويل مبلغ الأضحية المرغوبة الكترونياً، حيث تبلغ قيمة الأضحية من نوع البربري 500 ريـال والسواكني، 800 ريـال.

ويهدف مشروع “أضحية العيد” الذي يقام بموافقة صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة لتوزيع الأضاحي على الأسر والأيتام الذين ترعاهم الجمعية بجدة وضواحيها وذلك من ضمن برامج كفالة الأسر التي ترعاهم الجمعية بمدينة جدة وما حولها من قرى ضمن نطاق المحافظة، حيث تتكفل الجمعية بحاجتها من المتطلبات الضرورية والأساسية لحياة كريمة.

وكانت الجمعية قد دشنت غرفة عمليات لمتابعة وتسهيل أعمال المشروع عبر 200 نقطة استقبال ميدانية.

وأوضح أمين عام جمعية البر بجدة الأستاذ وليد أحمد باحمدان بأن هذا المشروع يأتي امتداداً للنجاحات التي حققتها الجمعية خلال مواسم الحج المنصرمة، مقدماً شكره لصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة لموافقته ودعمه الدائم للجمعية، مبيناً بأن هذا الاهتمام من سمو الأمير مشعل بن ماجد ليس بمستغرب فقد عُرف سموه بدعمه المستمر للبرامج والمناشط الخيرية المختلفة لجمعية البر بجدة.

وأضاف باحمدان بأن الجمعية هدفت لتنويع مشاريعها الخيرية في المواسم التي تضاعف فيها الحسنات وتكفر فيها السيئات، لاسيما أن أيام عشر ذي الحجة فضلها الله سبحانه وتعالى، وأودع فيها من الخيرات الشيء الكثير لعباده، مشيراً إلى أن الجمعية تستقبل مساهمات المحسنين ضمن مشروعها “أضحية العيد” وذلك من خلال توزيع الأضاحي في موسم الحج على الأيتام والأرامل والفقراء والمحتاجين بجدة وضواحيها.

وأشار باحمدان إلى أن مشروع “أضحية العيد” يعتبر أحد المشاريع التي تعمل من خلالها الجمعية لإيصال الأضاحي إلى محتاجيها حيث تعاقدت الجمعية مع متعهد لذبح الذبائح وتسليمها للجمعية لتقوم بدورها بتوزيعها على المحتاجين والأسر الفقيرة والأيتام والأرامل بجدة وضواحيها، مضيفاً بأن الجمعية حرصت على هذا المشروع الموسمي كون الأضاحي سنة مؤكدة في حق الموسر حيث تستقبل الجمعية الأضاحي من الحري والسواكي والبربري وتقوم بتوزيعها على المحتاجين.

يُشار إلى أن جمعية البر بجدة هي جمعية خيرية ذات شخصية اعتبارية تأسست عام 1402هـ، ورئيسها الفخري صاحب السمو الملكي أمير منطقة مكة المكرمة، وتعمل تحت إشراف وزارة الشئون الاجتماعية، وتهدف إلى تقديم المساعدات العينية والنقدية والخدمات الاجتماعية والخدمات التعليمية والثقافية والصحية من فتح العيادات الخيرية ومراكز غسيل الكلى والمستوصفات وخلافه مما له علاقة بالخدمات الإنسانية، فضلاً عن إقامة دور ومؤسسات اجتماعية لإيواء ورعاية الكبار والصغار، ونشاطات نوادي البر ومراكز الأحياء التي تضم لجنة إصلاح ذات البين ولجنة الخدمات الاجتماعية ولجنة الشباب واللجنة النسائية وإقامة دورات تدريبية تخدم المستفيدين من خدمات الجمعية وتبني مشروع الأسر المنتجة، وإقامة أسواق خيرية للتعريف بالجمعية وأنشطتها، إلى جانب القيام بالبحوث والدراسات العلمية والاجتماعية وتقديم خدمات الإرشاد والتوعية وعقد الندوات والمحاضرات والأمسيات الخيرية.

أمين عام جمعية البر بجدة يستعرض خطة مشروع أضحية العيد جانب من نقاط مشروع أضحية العيد المنتشرة في جدة مشروع أضحية العيد

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/242594.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com