بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

مختصون يردّون على دعوى اكتشاف أقدم مصحف بالعالم ويوضحون آلية التعامل معها

طباعة مقالة

  0 383  

مختصون يردّون على دعوى اكتشاف أقدم مصحف بالعالم ويوضحون آلية التعامل معها





مكة الآن

abb686e7-e8cb-4fb9-8251-83e369ce6343

طرح عدد من المختصين بالقرآن وتفسيره رؤية علمية للتعامل مع إعلان عدد من الباحثين بجامعة برمينغهام البريطانية العثور على نسخة مخطوطة من القرآن موجودة في مكتبة الجامعة منذ نحو مئة عام، قالوا إنها قد تكون نسخة المصحف الأقدم على الإطلاق.

وكان الباحثون قد أكدوا في إعلانهم أنه بعد فحص المخطوطة بتقنية الكربون المشع تبين أن صفحات المخطوط ترجع إلى الفترة ما بين 568 و645 للميلاد.

وقال موقع “تفسير” الذي يشرف عليه عدد من العلماء المهتمين بالقرآن وتفسيره في بيان لهم إنهم يودون التأكيد على عدد من النقاط الهامة بخصوص هذا الإعلان، أولها أن القرآن الكريم محفوظٌ بوعد رب العالمين، بقوله تعالى: “إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون”، وأنه لا تزال دلائل هذا الحفظ الإلهي قائمةً إلى اليوم، وهي قضيةٌ قطعيةٌ محكمةٌ لا يشك فيها مسلمٌ ولا يزحزحها اكتشاف.

وأضافوا أن مثل هذه الاكتشافات لا ينبغي المسارعة في تكذيبها ولا الجزم بصحتها وبدقة تفاصيلها، كونها ظنية والقرائن فيها لا ترقى إلى القطع واليقين، كما أن بعض تفاصيلها يصعب على آليات العلم الحديث الجزم بها، كتحديد ناسخ هذه النسخة المخطوطة إن كان من الصحابة أو من غيرهم، مشيرين إلى أن هذه الاكتشافات في حال قبولها علمياً وثبوت صحتها إنما تفيد في حقل البحث العلمي المتعلق بعلوم القرآن والقراءات وعلومها، وليس في إثبات صحة نقل القرآن.

وتابعوا أن من فوائدها كذلك ما يدخل في علم رسم المصحف وعلم ضبطه، وفي القراءة التي توافق رسمه، ونوع الخط الذي كتب به، ونوع الإضافات الفنية التي دخلت عليه، وغير ذلك، مضيفين: “من هنا لا ينبغي المبالغة في ذمها، ولا المسارعة في إنكارها، بدافع حفظ القرآن أو رد شبهات الطاعنين فيه”.

ولفتوا إلى أن المسلمين لديهم طرقهم القطعية في تلقي القرآن الكريم وثبوته، وهي تلقي ما بين الدفتين من الفاتحة إلى الناس بلا زيادة ولا نقصان مشافهة جمعاً عن جمع وجيلاً عن جيل، وكل ما كان مخالفاً لما بين الدفتين فإنه مردود، لعدم تلقيه بهذه الصفة التي لم ينخرم بها حرفٌ واحد، ولا زِيدَ بها حرفٌ واحد، وذلك من لدن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد العرضة الأخيرة إلى اليوم، ثم إلى أن يأذن الله برفعه من الصدور والسطور.
ونوهوا إلى أنه “لو ظهرت – على سبيل الافتراض – قطعةٌ من المصحف المنسوب لابن مسعود أو أبيِّ بن كعب رضي الله عنهما، وكان فيها شيءٌ يخالف ما في مصاحفنا فإنها لن تؤثر على صحة نقل القرآن، لأننا نعلم أنها كانت قراءاتٍ أنزلت ثم رفعها الله عز وجل، ورَفْع هذه القراءات ونسخها ليس من عمل أحدٍ من البشر، بل حق النسخ لله تعالى وحده، كما قال سبحانه: (ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها)، ولم يقل: ما تنسخوا أو ما تتركوا. فلم يكن عمل الصحابة إلا تقييد الثابت في العرضة الأخيرة، وهو القرآن الذي تعهد الله بحفظه وأجرى الأسباب للصحابة رضي الله عنهم ليحملوا شرف القيام بذلك”.

وأكد العلماء في بيانهم أن مرادهم من وراء إخراجه بعد أن هدأت فورة الحديث حول هذه النسخة المخطوطة المكتشفة أن يكون وثيقةً علميةً للتعامل الأمثل مع هذا المكتشف وما شابهه مما سبقه أو ما سيظهر لاحقاً.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/240948.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com