بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

فسلاماً على أخلاقنا إذا انحدرت من ميهافنا

طباعة مقالة

  0 605  

فسلاماً على أخلاقنا إذا انحدرت من ميهافنا





أبدع بدر بن عبد المحسن في وصف مشاعرنا وأحلامنا وهي تنحدر من الميهاف على حافة الارض ونهايتها مخلفه ورائها ندم ودمار على صعيد اي علاقة انسانية فكيف عندما تنحدر آخلاقنا وقيّمنا من قمتها الى قاعها ومن من آجملِها الى اسوئها عندما تنعدم المروءة والرجولة وحس الضمير والاستشعار بالمسؤولية داخل نفوس شبابنا ونراهم يقامرون بشرف بنات اوطانهم ويتعمدون في احراجهم ومضايقتهم ولا يتردادون في فضحهم وآذيتهم وآهانة كرامتهم وكرامة عائلاتهم عندما يصبح شبابنا اشد خطوراً من الاغراب والاجانب .. فــ هنا يدق ناقوس الخطر وهنا لا يمكن لاي كان او اي شخص ان يبرر افعالهم مهما كانت الاسباب والاختلافات وسن القوانين الصارمة اداة فعالهم لمثل هذه التصرفات الغير مسؤولة وسيف قاطع لكل من يفكر ان يتحرش بــِ بناتنا او اطفالناسوى نفسياً او جسدياً او لفظياًولكن الاكثر فاعلية في نظرتي المتواضعة ان تتغير طريقة تربيتنا لاولادنا ونظرتهم لهذه الافعال وان نربيهم على حس المسؤولية ومحاسبة النفس وان يتعاملوا مع المرأة على انها عقل ،فكر ،وشخصية ترسم نفسها بافعالها وانجازتها وليس بما تراه أعينهم وأن يتلمسوا كمية الدمار النفسي الذي يخلفها مثل هذه الافعال الكريهة ، وان نغرس في نفوسهم التربية الاسلام الصحيحة وكيف كان سيد الخلق واصحابه الافاضل يتعاملوا مع المراة ومشاعرها واحتياجتها فلو تخلقنا بأخلاقهِ عليه افضل الصلوات والتسليمات لأختلف أمرنا وتغير حالنا ولا ارتقت نفوسنا وافعالنا في كل شي في حياتنا ليس فقط اخلاقنا

بقلم : أ- مرام صالح

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/238515.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com