بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

أول تعليق للمخلوع صالح بعد هزيمة قواته في عدن

طباعة مقالة

  0 402  

أول تعليق للمخلوع صالح بعد هزيمة قواته في عدن





الشرق الأوسط

7db9bd39-3df6-4321-a534-16d04f4ca8be

في أغرب خطاب له، دعا الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح إلى وقف فوري للحرب في اليمن، وذلك بعد ساعات فقط من خسارة وحدات عسكرية موالية له وميليشيات تابعة لجماعة الحوثي لمعركة عسكرية في مواجهة المقاومة الجنوبية بمدينة عدن.

وجاءت دعوة صالح ضمن بيان مطول نشره على صفحته بـ«فيسبوك»، مساء أول من أمس (الخميس)، وقال إن بلاده أشد ما تكون اليوم إلى المزيد من التماسك والتعاون والتكامل في جبهة وطنية عريضة تكون أهلاً لمواجهة كل التحديات والتغلب على كل الأسباب والعوامل التي أدت إلى الأوضاع المأساوية والكارثية التي تمر بها البلاد.

وأشار إلى ضرورة التصدي لكل محاولات توسيع هوة الاختلافات والصراعات والحروب المقيتة بين أبناء الوطن الواحد، وهو ما يتوجب على المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني الديمقراطي والإخوة في أنصار الله (بحد تعبيره) أن يكونوا أشد يقظة.

وكان حزب العدالة والديمقراطية قد اعتبر أن الانتصار الذي تحقق في عدن يمثل فرصة لعودة الحياة إلى طبيعتها في المدينة المسالمة والمقاومة في آن واحد، داعيا كل القوى الوطنية والمكونات السياسية إلى العمل على ذلك بعيدا عن الخلافات والاختلافات الحزبية والسياسية، والتركيز على إعادة البناء والاستقرار.

ودعا رئيس الحزب محمد عمر زين السقاف إلى الالتفات أولا إلى تطبيع الحياة في المدينة وتأمين احتياجات ساكنيها وإعادة الخدمات إلى أحيائها وإعادة النازحين إلى منازلهم، بعد أشهر من الحرب العدائية المدمرة التي انتهجتها ميليشيا جماعة الحوثي والرئيس المخلوع صالح.

وأشاد السقاف بالمقاومة في عدن لصمودها الأسطوري منذ بدء اجتياح المدينة من قبل ميليشيات صالح والحوثي، وهو الأمر الذي لولاه لما تحقق الانتصار بإخراج الميليشيات من عدن بمعية الوحدات العسكرية والدعم الذي توفر لها.

وأعرب عن تقديره لمجهودات الأطباء والممرضين والمسعفين في المستشفيات بعدن الذين قدموا خدمات جليلة خلال أيام الحرب، وكذلك هيئات الإغاثة والخدمات العامة، التي عملت في ظروف صعبة، ووفروا قدر ما يستطيعون من خدمات للمواطنين رغم شحة الإمكانيات.

وقال السقاف إن الانتصار العسكري يجب أن يلحقه الحراك السياسي اللازم والحكيم لإدارة شؤون المحافظة، بعيدا عن إخفاقات وخطايا الماضي القريب والبعيد، والنظر إلى ما تحقق في عدن في إطاره الشامل في معالجة قضية الجنوب، الذي كان مسرحا للحرب والعبث من أطراف سياسية كثيرة.

ودعا إلى وحدة الصف الجنوبي في هذا الظرف المتغير، مشيرا إلى أن الجنوب من كل محافظاته ومديرياته قدم التضحيات خلال مراحل نضاله السلمي، وخلال دخول المقاومة المسلحة في معترك النضال أخيرا، ومنوها بضرورة انتهاج خطاب سياسي وإعلامي يراعي ظروف المرحلة والعوامل المختلفة التي أسهمت في الوصول إليها في الداخل والخارج.واعتبر السقاف أن المرحلة ما بعد تحرير عدن لا تقل أهمية عن مرحلة التحرير نفسها، بل إن مهامها أكثر تعقيدا وتتطلب جهدا مخلصا من الجميع، سياسيا واقتصاديا وإداريا وأمنيا، بعيدا عن الأطراف السياسية التي فشلت في حكم البلاد خلال العقود الماضية وحتى الآن، والتي أوصلتنا إلى هذا الوضع المزري، الذي نعيشه حاليا.

وترحم السقاف على أرواح الشهداء من رجال المقاومة والمدنيين، داعيا المولى لشفاء الجرحى، ومهنئا في الوقت ذاته الجميع بعيد الفطر المبارك.

وعلى الصعيد الميداني، قتل 5 مدنيين وأصيب 7 آخرين، أمس (الجمعة) أول أيام عيد الفطر برصاص مسلحين من جماعة الحوثي تمركزوا بسلسلة الجبال الواقعة بمدخل كريتر، وأطلقوا النار عشوائيا على سيارات المواطنين العائدين إلى كريتر، وذلك بعد ساعات فقط من دخول المقاومة وقوات الجيش المدينة جنوب عدن.

وقال سكان محليون إن مسلحي الحوثي تمركزوا بهذه الجبال بعد أن فروا من وسط المدينة مساء أول من أمس (الخميس)، وأطلقوا النار على عدد من السيارات المدنية الداخلية إلى كريتر.

وتسبب إطلاق النار بإصابة أسرة كانت على متن سيارة ومواطنين كانوا على متن حافلة «هايس».

وقتل في إطلاق النار شخصان كانا على متن السيارة «هيلوكس»، و3 ممن كانوا على متن السيارة «هايس» وبحسب المصادر، فقد احتجز الحوثيون بعض الجرحى واتخذوهم دروعًا بشرية.

وأصيب الشيخ عبد الله الحوتري القيادي في حزب الرابطة بعدن برصاص قناص حوثي بخور مكسر يوم أمس.

وقال مصدر في المقاومة الجنوبية إن الحوتري أصيب بعيار ناري أطلقه قناص من الحوثيين بالقرب من فندق «ميركيور» الكائن بمدخل مدينة كريتر نهاية ساحل خور مكسر، قبل أن يقوم مسلحو الحوثي باختطافه.

كما أصيب الإعلامي ردفان الدبيس بعيار ناري في الرأس أطلقه قناص حوثي خلال تغطية إعلامية بالقرب من جولة حجيف بالمعلا.

وقال الناطق باسم قيادة مجلس المقاومة بعدن علي الأحمدي إن المقاومة شرعت بعملية تطهير للجيوب المتبقية في كريتر والمعلا والتواهي.

وأضاف أن عملية التطهير لبقايا جيوب ميليشيات الحوثي وصالح تجري تحت إشراف ومتابعة ميدانية مباشرة من قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء أحمد سيف المحرمي، وأركان المنطقة العميد ناصر بارويس، وقائد القطاع العميد عبد الله الصبيحي، وتنسيق مباشر مع قيادة المقاومة ممثلة برئيس مجلس المقاومة في عدن نائف البكري.

وأشار إلى أن آليات المقاومة والجيش المشكّل من أبناء عدن ومناطق الجنوب انطلقت بعد تمهيد مدفعي بالدبابات.

وأكد أن رجال المقاومة وقبيل ليلة الفطر أول من أمس (الخميس)، كانوا قد سيطروا سيطرة شبه كاملة على مدينتي المعلا والتواهي.

ونوه بالمقاومة المسنودة من الجيش عززت جبهات غازي علوان بمنطقة العريش شرق مدينة خور مكسر وكذا منطقة بئر أحمد شمال عدن.

وكانت ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﺪﻥ قد شهدت ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺴﺎﻋﺎﺕ الـ48 ﺍﻟﻤﺎﺿﻴﺔ ﺗﻄﻮﺭﺍﺕ ﻣﺘﺴﺎﺭﻋﺔ، ﺍﻧﻬﺎﺭﺕ ﻋﻠﻰ أﺛﺮﻫﺎ ميليشيات ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ، ﻭﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻮﺍﻟﻴﺔ ﻟﻬﺎ، ﺑﺸﻜﻞ ﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻟﻪ ﻣﺜﻴﻞ.

وﺃﻋﻠﻨﺖ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﺪﻥ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ ﻭﺻﺎﻟﺢ، ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎﺭﻙ ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺩﺍﺭﺕ ﺭﺣﺎﻫﺎ ﻓﻲ ﺷﻮﺍﺭﻉ ﻭﺃﺣﻴﺎﺀ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﻣﻦ ﺩﺣﺮ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﻭﺗﻜﺒﻴﺪﻫﺎ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﻭﺍﺡ ﻭﺍﻟﻌﺘﺎﺩ. وﺗﻤﻜﻨﺖ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺘﻞ ﻭﺃﺳﺮ ﺍﻟﻌﺸﺮﺍﺕ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ، ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻗﻴﺎﺩﺍﺕ ﻣﻴﺪﺍﻧﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ، منهم ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﻱ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ ﺣﺴﻴﻦ ﻗﻨﺎﻑ، ﺻﺎﺣﺐ ﻣﻘﻮﻟﺔ: «ﺳﻮﻑ ﻧﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﻗﺼﺮ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺳﻠﻤﺎﻥ»، ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﻗﻴﺎﺩﺍﺕ ﺃﺧﺮﻯ، واعترف ﻗﻨﺎﻑ ﻟﻠﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺑﺄﻥ «ﺟﻤﺎﻋﺘﻪ» ﻗﺪ ﺧﺪﻋﺘﻪ وﺃﻭﺿﺤﺖ ﺍﻟﻤﺼﺎﺩﺭ ﺃﻧﻪ ﺗﻢ ﺇﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ القيادي الحوثي ﺑﺮﻓﻘﺔ ﺿﺒﺎﻁ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻱ ﺍﻟﻤﻮﺍﻟﻲ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﺮﻳﺘﺮ.

وكان طيران التحالف العربي قد أغار أمس وأول من أمس ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺍﻟﺼﺪﺭﻳﻦ ﺍﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻮﺍﺀ 33 ﻣﺪﺭﻉ ﺍﻟﻤﺘﻤﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﺑﻤﺮﻳﺲ بمحافظة الضالع جنوب اليمن.

وأكد ﺷﻬﻮﺩ عيان لـ«الشرق الأوسط» أﻥ 10 ﺩﺑﺎﺑﺎﺕ ﺷﺎﻫﺪﻭﻫﺎ ﺗﺤﺘﺮﻕ ﻛﺎﻧﺖ الميليشيات ﻗﺪ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻨﻘﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﺴﻜﺮ إﻟﻰ ﺟﺬﺭ ﺟﺒﻞ لإخفائها ﻣﻦ ﻃﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﺘﺤﺎﻟﻒ، ﻓﻴﻤﺎ ﺍﺳﺘﻬﺪﻑ صاروخ آﺧﺮ ﻣﻘﺮ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺴﻜﺮ مما تسبب في وجود قتلى وجرحى.

ﻭﻛﺎﻧﺖ ميليشيات ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ ﻗﺪ ﺟﺪدت أمس الجمعة ﻗﺼﻔﻬﺎ ﻟﻠﻘﺮﻯ ﺷﺮﻕ ﻭﺟﻨﻮﺏ ﺳﻨﺎﺡ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ أﻧﻮﺍﻉ ﺍلأﺳﻠﺤﺔ ﺍﻟﺜﻘﻴﻠﺔ ﻭﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﺗﻀﺮﺭ ﻋﻠﻰ أﺛﺮﻫﺎ ﻣﻨﺎﺯﻝ ﻟﻠﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺩﻭﻥ أﻥ ﺗﺴﺠﻞ ﻭﻗﻮﻉ إﺻﺎﺑﺎﺕ، ﻓﻴﻤﺎ ﻭﻗﻌﺖ ﺍﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﻣﺘﻘﻄﻌﺔ ﺑﻴﻦ الميليشيات ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﻓﻲ ﺟﺒﻬﺎﺕ ﺍﻟﻌﻘﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺠﻮﻑ ﺑﻠﻜﻤﺔ ﻟﺸﻌﻮﺏ ﻭﺍﻟﻘﺒﺔ ﻭﻟﻜﻤﺔ ﺻﻼﺡ ﻭﺍﻟﺮﺑﺎﻁ ﻭﺧﻮﺑﺮ ﺷﻤﺎﻝ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻀﺎﻟﻊ.

وكان رجال المقاومة الجنوبية قد نفذوا عملية نوعية في أحد الشاليهات بساحل كورنيش أبين شرق مدينة خور مكسر، حيث تمكنوا من إطلاق سراح 17 أسيرًا كانت تستخدمهم الميليشيات الحوثية وقوات صالح دروعا بشرية.

وجاءت العملية بعد تمشيط أحد الشاليهات في كورنيش أبين، حيث تم العثور على عدد من عناصر الحوثي يختبئون داخل الشاليه ويحتجزون 17 أسير.

واندلعت مواجهات مسلحة بين المقاومة وعناصر الميليشيات قرابة لساعة انتهت لاحقا باقتحام الشاليهات بعد مقتل عناصر جماعة الحوثي خلال الاشتباك.

وقال الأسرى إنهم ظلوا محتجزين لشهور داخل الشاليهات، وإنهم كانوا يتلقون معاملة غير أخلاقية من قبل الحوثيين، وتم قطع كل وسائل العيش عنهم، من غذاء لأسابيع إلى جانب الاعتداء بالضرب على بعض الأسرى.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/237574.html

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com