بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

مترجمة تكشف محاولات 4 رؤساء إيرانيين التقرب من أميركا

طباعة مقالة

  0 266  

مترجمة تكشف محاولات 4 رؤساء إيرانيين التقرب من أميركا





العربية

fa4ecde2-9f02-4848-9843-bc70da4096d8

كشفت مترجمة سابقه للرؤساء الإيرانيين عن الجانب السري للعلاقات بين إيران والولايات المتحدة منذ ثورة 1979، وسعي 4 رؤساء إيرانيين، وهم علي أكبر رفسنجاني وحسن روحاني ومحمود أحمدي نجاد ومحمد خاتمي، للتقارب مع واشنطن بكل السبل في ظل صد أميركي لتلك المحاولات.

وهو ما يكشف زيف الخطاب السياسي الإيراني المعادي للولايات المتحدة في وسائل الإعلام الإيرانية، وأنها لا تعدو أن تكون مزايدات لأغراض الاستهلاك المحلي للتغطية على أزمات الشعب الاقتصادية

شهادات مترجمة الرؤساء

وقالت المترجمة بنفشة كينوش لصحيفة “الغارديان” البريطانية، في تقرير لها أمس الجمعة بأن طهران منذ فترة طويلة تريد تطبيع العلاقات مع واشنطن.

وأضافت أنه في أزمة الرهائن في عام 1979، عندما اقتحم الطلبة المتطرفون السفارة الأمريكية واحتجزوا الدبلوماسيين في إيران لمدة 444 يوما بدأت إيران استخدام هذه الورقة للحديث من وراء الأبواب المغلقة، من أجل حل الأزمة وإعادة العلاقات مع واشنطن.

وقالت المترجمة إن المحادثات الثنائية السرية في الجزائر أدت إلى اتفاق في عام 1981 لإنشاء محكمة لفض المنازعات بين الولايات المتحدة وإيران في لاهاي لتصل إلى حل مشكلة مصادرة المتطرفين لممتلكات أمريكية، وكانت إيران تتخذ تلك المحكمة وسيلة لتخفيف حدة التوتر والتقرب من الإدارات الأميركية على الرغم من قيام أميركا بتجميد الأصول الإيرانية لديها.

وأضافت قائلة “عملت كمترجمة في محكمة لاهاي لمدة سبع سنوات، وأعجبت بمستوى الاحتراف في هيئات التحكيم، التي يرتادها المحامون الأميركيون والإيرانيون من العيار الثقيل”.
وعلى الرغم من قيام الإيرانيين بتوكيل محامين بريطانيين للدفاع عنهم، ودفعها مبالغ ضخمة كتعويضات للأضرار التي لحقت بالمواطنين الأمريكيين والشركات، إلا أن قادة إيران كانوا يسعون للتقرب من الإدارة الأميركية.

إيران وافقت على وجود قوات أميركية في الخليج

وفي هذا السياق، قالت “عملت مترجمة لأربعة من رؤساء إيراني، وشهدت بنفسي مدى رغبة قادة إيران للتقرب لأميركا التي يسبونها ليل نهار في وسائل الإعلام، وذلك مثل ما فعل الرئيس الإيراني علي أكبر رفسنجاني، خلال فترة حكمة (1989-1997)، حيث قام باتصالات سرية مع الأميركيين لتلقي الأسلحة خلال الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988)، مما أدى إلى ما يسمى قضية إيران كونترا”.

وبعد حرب الخليج عام 1991 بين الولايات المتحدة والعراق، قال رفسنجاني في مؤتمر صحفي لعدد من الخبراء الأمنيين الأجانب إن “إيران يمكن أن تقبل واقع وجود القوات العسكرية الأمريكية في الخليج، على الرغم من إعلانهم معارضة ذلك أمام الرأي العام كثيرا”، حسب هذه المترجمة.

وتكشف زيارة الرئيس محمد خاتمي (1997-2005) نيويورك في عام 1997، رغبته في التقرب من الإدارة الأميركية، عندما قال في ندوة عامة بأنه يريد التأكيد على أن كلا من الولايات المتحدة وإيران لهما جذور في المعتقدات الدينية.

أحمدي نجاد وطلبات مرفوضة من واشنطن

وهو ما حاوله خلفه أيضا، محمود أحمدي نجاد (2005-2013)، حيث حمل بيديه القرآن والإنجيل في الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2010 لإظهار التراث الديني المشترك بين أمريكا وإيران، وحاول تقليل مخاوف أميركا من الدعاية الإيرانية المعادية لإسرائيل، كما طلب أحمدي نجاد دون جدوى زيارة لموقع مركز التجارة العالمي في نيويورك بذكرى ضحايا هجمات القاعدة عام 2001.

كما قام نجاد بإرسال رسالة إلى الرئيس جورج بوش تدعوه إلى تحسين العلاقات في 2006 ولكن باءت محاولته بالفشل أيضا.

روحاني يبحث عن موظفين مسلمين عند أوباما

وقالت مترجمة الرؤساء إنه “عندما أصبح حسن روحاني رئيس إيران في عام 2013، طلب التحدث إلى أوباما عبر الهاتف، وطلب مني أحد مساعدي روحاني عما إذا كنت أعرف، هل يوجد بين معاوني الرئيس الأمريكي مسلمون، وهذا يبين بوضوح أنه سعى للتقرب مع القيادة الأميركية”.

وأشارت إلى أن روحاني كان يرغب لفترة طويلة في التقارب مع واشنطن وتسوية القضية النووية وذلك عندما قاد المفاوضات النووية الإيرانية مع الاتحاد الأوروبي والأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي حتى عام 2005، وطلب روحاني آنذاك المدير العام للوكالة محمد البرادعي، للاتصال مع الأميركيين في محاولة للتقارب معهم أيضا.

وأضافت المترجمة بأن وزير خارجية إيران الأسبق منوشهر متكي، قام بإرسال رسالة بالفاكس عام 2003 إلى ريتشارد أرميتاج نائب وزير الخارجية تقترح فيها إيران بدء محادثات بين إيران والولايات المتحدة لإيجاد تسوية شاملة للخلافات بينهما وهو ما رفضته أميركا أيضا.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/236908.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com