بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

الندوة الأولى لذوي الاحتياجات الخاصة ١٩ رمضان بغرفة مكة

طباعة مقالة

  0 297  

برعاية وحضور الرئيس العام لرعاية الشباب

الندوة الأولى لذوي الاحتياجات الخاصة ١٩ رمضان بغرفة مكة





مكة الان-يوسف حافظ

 

تنطلق في النصف الثاني من رمضان، فعاليات الندوة الأولى لذوي الإحتياجات الخاصة في مكة المكرمة، والتي ينظمها نادي ذوي الاحتياجات الخاصة، برعاية وحضور الأمير عبد الله بن مساعد الرئيس العام لرعاية الشباب. وأعلن سعد جميل القرشي عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، رئيس مجلس ادارة نادي ذوي الاحتياجات الخاصة بمكة المكرمة أن الفعاليات التي ستحتضنها قاعات الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، ستبدأ بورشة عمل يومي 17 – 18 من رمضان الجاري، تستهدف شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة والمهتمين بقضاياهم في العاصمة المقدسة. وقال القرشي إن لقاءا موسعا سيتم بين فرق ذوي الاجتياجات الخاصة من مختلف مناطق المملكة والرئيس العام لرعاية الشباب في ١٩ رمضان الجاري، يتناول همومهم وقضاياهم، وجهود الدولة في تيسير أمورهم في كافة نواحي الحياة، وسيسبق هذا اللقاء اجتماعات اللجنة الاولمبية السعودية. ولفت إلى أن مواهب هذه الفئة الغالية ستظهر خلال هذه الندوة التي تعد الأولى من نوعها في مكة المكرمة، حيث سيبادر مع بداية اللقاء أحد الأطفال الموهوبين من ذوي الاجتياجات الخاصة في رسم لوحة للأمير عبدالله بن مساعد تقديرا لدوره الرائد في دعم ومؤازرة هذه الشريحة من المجتمع. وأوضح عضو مجلس إدارة غرفة مكة، رئيس مجلس إدارة نادي ذوي الاحتياجات الخاصة أن الرئيس العام لرعاية الشباب سيكرم خلال الفعالية أبطال فريق ذوي الاحتياجات الخاصة للكرة الطائرة، كما سيكرم الفريق الذي حصد بطولة النخبة. وتحدث القرشي عن الإهتمام الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد، وولي ولي العهد بذوي الإحتياجات الخاصة وتكريس كل السبل ليندمجوا في العمل التنموي كأبناء صالحين لهذا البلد، مع تقديم الدعم المادي والمعنوي والمساعدة على دمجهم في المجتمع في كل المجالات وتذليل الصعوبات التي تعترض أعمالهم وتقدمهم. وأكد أن ذوي الاحتياجات الخاصة فئة مهمة تتمتع بإمكانات عقلية كاملة، ومن الضروري التعامل معهم على أنهم أسوياء من الناحية العقلية ويملكون امكانات وقدرات ومواهب تأهلهم بأن يكون وجودهم في المجتمع بقوة، ويزاولون اعمالاً مختلفة ويعيشوا حياة الأسوياء. واعتبر أن الاهتمام بذوي الإحتياجات مؤشر على الإهتمام بالمجتمع بأسره، وأن تقدم المجتمعات ورقيها يقاس بمدى اهتمامها وعنايتها بهم، والعمل على تنمية مهاراتهم المختلفة، لافتا إلى أن فئة ذوي الاحتياجات الخاصة وجدت اهتمام العديد من ميادين العلم والمعرفة، وأدى هذا إلى النظرة إليهم من زاوية القدرة على استغلال مهاراتهم، وعدم النظر إليهم من زاوية العجز، وإتاحة الفرصة لهم للتمتع بالفرص المتاحة في المجتمع لتنميته، وليسهل دمجهم في المجتمع بعد القيام بتعليمهم وتأهيلهم وتدريبهم ووضع البرامج الإعلامية والتعليمية المتكاملة لإزالة الشوائب العالقة في بعض الممارسات تجاههم، وتسهيل إشراكهم في العمل والحياة الطبيعية. وأشار إلى أن الكثير من التشريعات والقوانين الدولية تشير إلى أهمية النظر إلى ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن معيار الإنسان العادي، من حيث الحقوق والواجبات، ومن حيث ضرورة إتاحة كافة الفرص لهم للاستفادة من البرامج والخدمات التربوية والتعليمية شأنهم شأن أي إنسان، مبينا أن التأهيل يقوي ثقتهم في ذاتهم، ويزيد من تقبلهم لأنفسهم، وتقبل الآخرين لهم، فمبررات التأهيل كثيرة، أهمها أنها تعيد لهم كرامتهم واحترامهم وتقديرهم لذاتهم، وبالتالي تساعدهم على التكيف مع المجتمع.

11650516_901711463207855_24245495_n 11657456_901711049874563_701709518_n 11692867_901711066541228_330338421_n

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/235744.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com