بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

رمضان في مكة أجمل

طباعة مقالة

  1 1423  

رمضان في مكة أجمل





نبْتهِج كثيرًا بقُدوم شهْرِ الصّيام والقِيام ونتَأهبُ له مبكّرًا وندْعُوْا الله تَبارَك وتعالى أنْ يُبلّغنا أيّامَه وأوقاتَه الثمينة فلا شيْء يُضاهي جَمال ورَوْحانيّة هذا الشهر العظيم واكْتِظاظ المساجدِ فيه بالمُتعَبّدين وضجيج الشوارع والطرقات وسُفَر الإفطار وغيرها

وعندما يَجتمع هذا الجمال مع جمال مكة وأهلها يكون له روْنق أجمل وحُلّة أبْهى تَزْدانُ وتَكْتسي بالقادمين إلى مكة من كل أرجاء المعمورة لأداء مناسك العمرة فيقابلهم أهل مكة بكل حُب وإخاء في ساحات المسجد الحرام وجَنَباتِه وأَرْوِقتِه والطّرُق المُؤَدية إليه وهذا الكَرم المكي مُتَوارث من زمن الجاهلية وأهل مكة محظوظون بهذا الشرف العظيم

ما أجمل تلك اللحظات عندما يخرج أبناء مكة من منازِلهم قُبَيْل صلاة العصر حاملين سلال التمور ووجبات الإفطار فمنهم من يقف في الطّرُقات ويقوم بتوزيع ما لديه للصائمين ومنهم من يَمُد سُفْرَتَه ويَسِير على أقْدامِه داعيًا الصّائمين للإفطار على سفرته وسط أجواء ونفحات ربانية تَنْشَرِح لها الصّدُور وتزول بها الهموم ، وليس أهل مكة فقط بل حتى القادمين إلى مكة لغرض العمرة أو الزيارة يحضرون معهم ما تجود به النفس للمشاركة في إفطار الصائمين في مكة ونَيْل عظيم الأجر والثواب فحقا إنه شهر الخيرات

وبعد صلاة العشاء تَصْدح أصوات المساجد بصلاة التراويح في مَشْهدٍ رمضانيٍ آخر وبعدها تشهد الشوارع حركة رمضانية خاصة بمكة وأهلها فنرى بِسَط الأكلات الشّعْبِية مُنتَشِرة وجلسات كبار السن في مَراكِيزهم والصِّغار يلْتُهون بألعابهم وأيضا مما اشْتُهر في رمضان طاولة لعبة الفُرْفيرَة والتي يحلو لأبناء مكة ممارستها في رمضان وأيضا دورات كرة القدم وغيرها ويستمر الحال إلى ما قبل وقت السحور حتى تهدأ الأجواء وينصرف الناس لبيوتهم

ولهذا فإن قضاء شهر رمضان في مكة غير والأجمل قضاؤُه بين الأهْلِ والأَحْباب وقد اعٍتادَتْ نفسي على هذا الروتين بل وعشِقَتْهُ وأصبح من الصّعْب تغيِيره ، وأنا اليوم لِأوّل مرة أقْضي هذا الشهر الفضيل بعيدًا عن مكة وعن أهلي وبيْتي ولا أعلم كيف أجمع بين فرحتي بمَجيئِه وحزني لِقَضائِه بعيدًا عن مكة ، فَكمٍ أنا مُشتاق لأنْ أقِفَ على سُفْرَتِنا في الحَرَمْ وكم أنا مشتاق لأنْ أتَذوّق نكْهة رمضان في مكة وأتَناولُ السحور على مائدة العائلة والتي رغدها وجود والديّ عليها أطال الله في أعمارهما ، إنّ من أشدّ الصعوبات التي قد يواجهها الانسان في حياته هي الغربة والأصعب أن توافق حلول شهر رمضان المبارك ولكن الحمدلله .. وسأعود يوما يا مكة .. إن شاء الله

بقلم :أ- عبدالله حنيف

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/234508.html

1 التعليقات

  1. عدنان ساعاتي

    رمضان في مكة في 30 يوم جمال لا يكافئه اي مكان جميل في العالم .. مقال لا يعقله الا من صام وقام رمضان في مكة .. دعوة لعموم المسلمين لاستشعاره

    الله لايحرمنا منك يا مكة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com