بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

سفراء جامعة أم القرى في زيارة قوقل وانتل وسامسونج

طباعة مقالة

  0 380  

سفراء جامعة أم القرى في زيارة قوقل وانتل وسامسونج





مكة الآن_ يوسف حافظ

ضمن فعاليات البرنامج الصيفي الثالث للإبداع وريادة الأعمال والذي ينفذه معهد الإبداع وريادة الأعمال زار مبدعو جامعة أم القرى في اليوم السادس للبرنامج أشهر الشركات العالمية قوقل، والتي تأسست في عام 1998 على يد طالبين من جامعة ستانفورد الأمريكية بولاية كاليفورنيا.

وقدم أحد العاملين في شركة جوجل بعرض يتحدث فيه عن قصة تأسيس الشركة وسر نجاحها حتى اليوم، والخدمات المختلفة التي توفرها للمستخدمين والموظفين وأشار إلى إعتمادهم على الأبحاث العلمية والبيانات لاتخاذ القرارات للحصول على مخرجات ومنتجات أفضل، وأوضح أن قوقل تؤمن بسياسة إعطاء العاملين حريتهم حتى يبدعو، وأن المستخدم هو جل تركيزهم، ويكمن سر تفوقهم في التطوير الدائم لشركتهم وخدماتهم حتى يتفوقوا على محركات البحث الأخرى، وفتح باب الحوار والنقاش بين ممثلي قوقل والطلاب الذين استفسروا بدورهم عن المتطلبات التي تنظر إليها قوقل عند التوظيف وماهية البرامج التعليمية التي يمكن أن تقدمها الشركة لتدريب طلاب الجامعات بعد تخرجهم وكذلك بعض الأسئلة عن منتجات قوقل المختلفة، واختتمت الزيارة بحديث من أحد العاملين في خرائط جوجل، والذي تطرق إلى شمولية المناطق والدول التي تغطيها الشركة بالاستعانة بموظفين من مختلف الجنسيات، رافق بعدها الموظف الطلاب في جولة تعريفية في حرم الشركة وأطلعهم على المباني المختلفة والخدمات التي توفرها قوقل لموظفيها بشكل مجاني ومميز.

زار بعدها السفراء شركة انتل Integrated Electonics للإلكترونيات وتجولوا في المتحف الخاص بالشركة، قدم بعدها الدكتور أومر والذي يقود فريقاً بحثياً في معامل انتل عرضاً مرئياً عن التقنيات والحاسبات في المستقبل Internet of Things (IOT)، انتقل بعدها للحيث عن تاريخ الشركة والتي أسسها كلاً من روبرت نويس وجوردون موور في عام 1968 م لتصنيع الدوائر الإلكترونية، وتطرق لقصة الدكتور ستيفين هوكنز والذي يعاني من إعاقة جسدية وعدم قدرته على الكلام، وكيف ساعدته الأجهزة والدوائر الإلكترونية التي صنعتها له شركة انتل لمدة عشرين عاماً للتواصل مع العالم الخارجي عن طريق برمجة أحاسيسه وإيماءاته وترجمتها، وصنعت انتل أصغر حاسوب في العالم “كيوري” ويعد من الجيل الجديد للحاسبات ويدعم خدمة البلوتوث والحساسات، ويخزن الطاقة ويشحن بالبطارية وحجمه صغير جداً كحجم الإزرار.

وانتهت فعاليات هذا اليوم من البرنامج الصيفي بزيارة لمبنى شركة سامسونج، وقدم جاري كوفر مدير مسرع الأعمال في سامسونج والذي تأسس قبل عامين في 2013م عرضاً عن قصة تأسيسها في كوريا عام 1969 م من قبل ليي بين تشو والتي ابتدأتها بتصنيع إلكترونيات لبطاقات البيضاء، واستعرض كوفر قصة النجاح والمراحل الي تمر فيها جميع الشركات الناشئة حتى تصبح من أبرز الشركات، بداية بتطوير فكرة من قبل أشخاص أذكياء لمشكلة أو خدمة يحتاجها المستخدم، ثم يعمل هؤلاء على تنفيذها وإضافة قيمة لها، ويبدأوا في توزيع منتجهم لمختلف دول العالم مستفيدين من تواجد سامسونج في كل العالم، وشدد على أهمية أن تطور الشركات نفسها ومنتجها بشكل مستمر وإلا سوف تموت وتنهي Innovate or die، وأن سياسة سامسونج تعتمد على الاستحواذ على الشركات الناشئة التي تسجل في مسرع الأعمال لديها لأن الشركات الناشئة الصغيرة تعتبر تهديداً أحياناً على مستقبل الشركات الكبيرة العالمية، ودائماًّ ما تعمل الشركة على تطوير خدماتها وتشكيل فريق خاص للابتكار في معامل خاصة بتأهيل رواد الأعمال والموظفين حتى يبدعوا في كل مرحلة، وتعد شركة سامسونج الرقم واحد في العالم فيما يختص بتصنيع شاشات التلفاز وأجهزة الهواتف المحمولة، وشرائح الذاكرة، والثلاجات الكهربائية، وشاشات العرض.

تجدر الإشارة إلى أن سفراء جامعة أم القرى يعدون أول مجموعة من الشرق الأوسط تزور مركز الابتكار الخاص بسامسونج Open Innovation Center (OIC).

4 (640x462) 3 (640x427) 1 (640x427) (640x427)

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/233501.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com