بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

نفوز لنرقى لا لنقهر

طباعة مقالة

  4 1196  

نفوز لنرقى لا لنقهر





علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل ،نحن نعلم أن العقل السليم في الجسم السليم والمعادلة الصحيحة لسلامة الجسم تعتمد على الغذاء الصحي والرياضة ورغم تنوع الألعاب الرياضية إلا أن كرة القدم إستحوذت على الشريحة الأكبرممارسين ومشجعين فعشاقها كبار وصغار فكان لها نصيب الأسد .
جميل أن نشجع فريق ما لأدائه الممتع ودقة تصويبه ومرونة نقلاته ومهارة محاورته ورقي أخلاقة أثناء تأدية مبارياته ،فريق كهذا لديه القدرة على تحقيق بطولات وإنجازات تسعد مشجعيه ،ولكن مع الأسف هناك فئة من الجماهير لا تفرح بالفوز بل يفرحون بسلبية مجاهرة فتراهم ينتقصون من الفرق الأخرى ويتدشدقون بعبارات غير لائقة مثل (عقدناهم ،أكلناهم …الخ) وهناك من لا يعير إهتمام لفوز فريقة قدر إهتمامه بأن يخسر الفريق المقابل فجل تفكيره قهر الخصم فتجده ينتظر هزيمة هذا وذاك ليصعد فريقه وفق حساباته البائسة.
لماذا لا تجعل أولوية إهتمامك لكيفية تحقيق فريقك بطولة ما ؟
فتوأزره قلبا وقالبا، فلا تكتفي بالهتاف بإسمه عند الفوز وتوبيخه ولومه عند الخسارة فهذا تشجيع مشروط وفق ماتقتضيه النتيجة ،فلنقف قليلا ونتعلم ثقافة التشجيع الإيجابي الذي يعتمد على دعم الفريق معنويا في حالتي الفوز والخسارة ودعمه ماديا في الأزمات المادية نعطي لنأخذ ،وأن أتمنى فوز فريقي ليرقى لا لأقهر الغير وأن أتحلى بالروح الرياضية فمن حق الجميع أن يفوز فهو ليس حكرا لفريق بعينه ولنمحي التعصب للأبد ولنساهم في تقوية الفرق فمن محصلتها يصنع المنتخب بالتالي ننهض بكرة القدم داخليا وخارجيا ونحقق بطولات على مستوى الفرق والمنتخب فيرتفع الأخضر خفاقا عربيا وعالميا ليخبر العالم كيف تكون الرياضة بحق فنطوي صفحة الإنتظار ونفتح صفحة تعج بالإنجازات والبطولات الرياضية عامة وكرة القدم خاصة ولما لا فنحن نستطيع ونستحق .

بقلم :أ- ميرفت طيب

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/232780.html

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. الصبر مفتاح الفرج

    بصراحة قمة في الإبداع أين نحن مما سطرتية بقلمك ،أجدتي وبقوة في إيصال الفكرة بأسلوب راقي كما عهدناك ،عاش قلمك ونبضك ،إستمري وفقك الله .

  2. الحمد لله

    ياسلام ياريت الكل يفكر بهذه الطريقة ولكن للأسف البعض يظن أن التشجيع يكون بالصراخ والسب والشتم والتعصب ،لقد فقدنا الروح الرياضية وفقدنا معها البطولات للأسف ،أتمتى أن يقرأ الجميع هذا المقال ويتعلموا منه أخﻻاقيات التشجيع ،عاش قلمك وسلمت أناملك .

  3. شموخ

    مقال راقي فيه متالية أرقى ،أين نحن من هذه المثاليات نحن للأسف لانهتم بأن نرتقي بتشجيعنا كل مايهمنا أن نكسب وعندما نخسر نلقي التهم على الفريق والمدرب متى نتعلم التشجيع الصحيح ،فعلا مقال يدرس لكي نتعلم منه كيف يكون التشجيع بحق ،عاش قلمك وفكرك االناضج الرائع

  4. محمود

    حقا لا نريد تعصب ،نتمتى أن نرتقي لنصل بأخﻻاقنا للعالمية قبل بطولتنا ،بالتوفيق .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com