بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

تلك قمة الانسانية

طباعة مقالة

  0 435  

تلك قمة الانسانية





يا ليت ابناء هذا الوطن يتخذون خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وشبله الامير محمد بن سلمان ولى ولى العهد وزير الدفاع رئيس الديوان الملكى نموذجا يحتذى بهم فى الصفات الانسانية التى فاقا بها كل تصور فمن انسانية خادم الحرمين حرصه الشديد على مستقبل هذا الوطن وذلك حينما ادخل ابناء الجيل الثانى من ابناء الاسرة الكريمة الامير محمد بن نايف والامير محمد بن سلمان فى ممارسة الحكم ليقطع بذلك الطريق على الفرقة والاختلاف على تولى المناصب المهمة فى الدولة فيما بعد ومن انسانيته اعادة الاعتبار لكل من الشيخ سعد الشثرى والشيخ صالح اللحيدان التى فقداها لسنوات مضت وما جلوس فضيلة الشيخ صالح جوار خادم الحرمين حينما استقل الامراء والعلماء والوزراء يوم الثلاثاء 1شعبان 1436هـ الا دليل على انسانيته العظيمة ومنها انه حفظه الله انتصف للصحفى حينما امتدت يد الاستعلاء اليه يوم 5 مايو اثنا استقبال خادم الحرمين لجلالة ملك المغرب مما يعنى تطبيق الحديث (انصر اخاك ظالما او مظلوما) اما تقبيله لتلك الفتاة فى مستشفى الملك عبد الله للاطفال يوم افتتاحه عددا من المشاريع الطبية فى وزارة الحرس الوطنى يوم الخميس الثالث من شعبان 1436هـ فقد مثلت قمة الانسانية والتواضع وما اجمل واحن تلك القبلة الابوية وتمنيت ان لوكانت تلك القبلة على خدى وبادلته اياها بقبلات على جبينه وختام كل هذا هو ما تضمنته كلمته اثناء استقباله لرئيس هيئة حقوق الانسان الدكتور بندر العيبان ورئيس الجمعية الوطنية لحقوق الانسان الدكتور مفلح القحطانى وعدد من كبار المسئولين والمهتمين بحقوق الانسان اذ ان كلمته تلك تضمنت التاكيد على التمسك بالشريعة الاسلامية الغراء التى دعت لحفظ حقوق الانسان وحمايتها والتاكيد على ان ابناء الوطن متساوون فى الحقوق والواجبات مؤكدا استقلالية القضاء مشددا على دور الاسرة فى تربية الابناء على قيم حقوق الانسان هذا من جانب ومن الآخر فان المثل (هذا الشبل من ذك الاسد) ينطبق بكل معانيه على سمو الامير محمد بن سلمان الذى تاكدت انسانيته عدة مرات مضت كان آخرها اقراره معاملة الطيار المغربى كشهيد سعودى وتقديم مليون ومائة الف ريال لذويه وتوفير كل ما يريدونه بما فى ذلك اداء الحج والعمرة سنويا على نفقة وزارة الدفاع فما اجمل تلك الانسانية التى تجلت واتصف بها كل من خادم الحرمين الشريفين ونجله ومن هنا اتمنى من ابناء الوطن اقتفاء تلك الآثار الانسانية الجميلة واخص المسئولين من ابناء الوطن اخص الذين لهم التصاق بمتطلبات ابناء الوطن وان الانتقاص من واجباتهم هو اخلال بالانسانية العظيمة التى هى من صفات المسلم الحق متنميا لمولاى خادم الحرمين الشريفين العمر المديد ودوام لباس الصحة والعافية ولنجله التوفيق والسداد وبالله التوفيق

بقلم :أ- صالح العبد الرحمن التويجرى

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/231790.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com