بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

وزير الشؤون الاجتماعية يدشن أول جائزة للجودة والتميز المؤسسي في العمل الخيري

طباعة مقالة

  0 290  

وزير الشؤون الاجتماعية يدشن أول جائزة للجودة والتميز المؤسسي في العمل الخيري





مكة الآن_ شاكر الحارثي

دشن معالي وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي الدورة الثانية لجائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري والتي تعد أول جائزة للجودة والتميز المؤسسي في العمل الخيري على المستوى المحلي والعالمي وتأتي انطلاقاً من الرؤية الوطنية للجودة بأن تكون المملكة العربية السعودية بمنتجاتها وخدماتها معياراً عالمياً للجودة والإتقان.
وخلال حفل التدشين وصف معالي وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي جائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري بأنها “مبادرة نوعية”، مبيناً بأن التميز رحلة والاتقان هدف، مشيراً إلى وزارة الشؤون الاجتماعية شريكة للقطاع الثالث الذي يعتبر شريكاً رئيسياً في التنمية مثل القطاعات الاخرى.
وأعرب معاليه عن اعتزازه بالجائزة التي تعمل على تكريم وتقدير الجهات والمشاريع والأفكار المتميزة، منوهاً بأهمية الجائزة في الاستفادة من أحسن التجارب وأفضل الممارسات، ووعداً بأن تكون وزارته شريكاً قوياً للقطاع غير الربحي قولاً وفعلاً لتحقيق الخير والنماء والتميز لهذا البلد المعطاء.
وأكد معاليه خلال رعايته لحفل إطلاق الدورة الثانية لجائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري بحضور قيادات ومنسوبي الجهات الخيرية بالمملكة بأن الوصول لمجتمع متماسك ومتكافل ينعم بالاستقرار والتنمية المستدامة هو ما تسعى لتحقيقه وزارة الشؤون الاجتماعية فضلاً عن الانتقال بالعمل الخيري من الرعوية إلى التنموية، ضمن سعيها للتميز والاتقان مما يعود بالنفع والخير لوطننا المعطاء المبارك.
وأعرب الدكتور ماجد القصبي عن سعادته بالمشاركة في حفل جائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري بدورتها الثانية، مؤكداً بأن أهداف الجائزة تأتي منسجمة مع رؤية وزارة الشؤون الاجتماعية نحو التميز في الخدمة والارتقاء بمستوياتها والإحسان في الأداء لصناعة عمل تنموي وفق أحدث النماذج وأفضل الممارسات لتقديم نتائج مرجوة وعطاءات منشودة في بلد لا يقبل إلا أن يكون رائداً.
وأشار معالي وزير الشؤون الاجتماعية إلى أن الوزارة تسعى لتعزيز مشاركة القطاع غير الربحي في التنمية الاجتماعية، مشيراً إلى أن الوزارة ستتابع ذلك وتدعمه بكل حرص، مقدماً دعوة مفتوحة لجميع الجهات العاملة في القطاع بأن “أبوابنا وقلوبنا مفتوحة للجميع لكل مافيه تحقيق الخير والنماء لهذا البلد المبارك”.
وقدم معاليه في ختام كلمته خالص الشكر والتقدير لمؤسسة السبيعي الخيرية على جهودها النوعية في التنمية الاجتماعية.
من جانبه أوضح الرئيس التنفيذي للجائزة الدكتور عايض بن طالع العمري بأن جائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري تهدف لإشاعة التميُّز في العمل الخيري والاجتماعي وتنطلق بهدف دعم ونشر مفاهيم وتطبيقات الجودة والتميُّز المؤسسي وتكريم أفضل الممارسات في مجال العمل الخيري، مبيناً بأن الجائزة انطلقت من الرؤية الوطنية للجودة “أن تكون المملكة العربية السعودية بمنتجاتها وخدماتها معياراً عالمياً للجودة والإتقان في العام 2020م”.
وأضاف د. العمري بأن الجائزة تتميز بسعيها لإذكاء روح المنافسة بين الجمعيات الخيرية لتحقيق التميز والريادة والارتقاء في العمل الخيري، مشيراً إلى أن الجائزة من أدوارها الارتقاء بمستوى الأداء والجودة للمنشآت الخيرية، والارتقاء بجودة خدماتها، وبما يحقق رضا الشرائح المختلفة من المستفيدين، مشيراً إلى أن الجائزة نجحت في دورتها الأولى في نشر ثقافة الجودة والإتقان والتميُّز في العمل الخيري والارتقاء بفعاليته وكفاءته وتشجيع روح المنافسة بين المنشآت الخيرية وغرس روح الإبداع والتعلم المستمر.
وأشار د. العمري إلى أن جائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري تُعد أول جائزة متخصصة في الجودة والتميز المؤسسي في قطاع العمل الخيري عالمياً ومحلياً، وقد تبنتها مؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية بهدف خدمة العمل الخيري وتطويره والتوعية بأهمية التميز والجودة فيه باعتباره قطاعاً مكملاً للقطاعين الحكومي والخاص.
وعبر الرئيس التنفيذي للجائزة عن شكره وامتنانه لمعالي وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي لرعايته حفل إطلاق الدورة الثانية للجائزة، مؤكداً بأن هذه الرعاية تعكس اهتمام معاليه وسعيه لتطوير قطاع العمل الاجتماعي والخيري وتحسين مجالاته المختلفة بما ينعكس على تطويره وتفعيله بشكل أكبر في المستقبل.
فيما أعلن الأمين العام للجائزة أمين عام مؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية الدكتور عادل السليم خلال كلمته عن الطموح بأن تكون هذه الجائزة التي تنطلق دورتها الثانية هي بمثابة إنطلاقةً نحو توسيع أثر العمل الخيري وتطوير بيئاته، وتحسين مخرجاته، والرقي به، مشيراً إلى السعي الحثيث في مؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية بالتعاون مع المؤسسات المانحة الأخرى لتحقيق رؤية هذا البلد المبارك والسعي الدؤوب لخدمته.
وأكد الدكتور السليم بأن المؤسسة ترى في أن تكون الجائزة ملكاً للعمل الخيري كله، وأن تشارك جميع القطاعات الحكومية ذات الصلة، والمؤسسات المانحة في تبني هذه الجائزة والمساهمة الفاعلة في تحقيقها لأثرها المنشود، فالتكامل هاهنا أساس النجاح.
وأضاف بأنه منذ أكثر من عشر سنوات مضت، وضع الشيخان محمد وعبدالله أبناء إبراهيم السبيعي أول لبنة من لبنات مؤسستهم المباركة في مدينة الرياض، بوصفها مؤسسة خيرية مانحة تعمل تحت مظلة وزارة الشؤون الاجتماعية، مشيراً إلى أن المؤسسة انطلقت في مسيرتها سائرة على الدرب الذي سلكته قبلها مؤسسات خيرية رائدة في ظل نهضة تنموية شاملة تشهدها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله.
وأوضح د. السليم سعي مؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية لتطوير العمل الخيري والرفع من مستواه، مؤسسات وأفراداً، مشيراً إلى أن المؤسسة اطلقت مئات المشاريع في جميع أنحاء المملكة للمساهمة في البناء المؤسسي في القطاع الخيري من خلال برامج التدريب والتأهيل والتنمية، ووضع اللوائح والأنظمة والإجراءات، وتطبيق الجودة، وإعداد الدراسات والحقائب التدريبية في هذا المجال، مبيناً أن من أبرز هذه المشاريع جائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري
وفي ختام كلمته قدم د. السليم الشكر لمعالي الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي وزير الشؤون الاجتماعية لرعايته الكريمة للجائزة في دورتها الثانية، وتشريفكم حفل انطلاقها، مؤكداً بأن ذلك يعد دعماً كبير للقائمين عليها، فضلاً عن كونه يضاعف الجهد حتى تحقق أهدافها المنشودة، سائلاً المولى القدير أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم.

 

حفل تدشين جائزة السبيعي للتميز -1 حفل تدشين جائزة السبيعي للتميز -2 حفل تدشين جائزة السبيعي للتميز -4

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/230370.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com