بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

برشلونة في نهائي دوري الأبطال رغم هزيمته أمام بايرن

طباعة مقالة

  0 286  

برشلونة في نهائي دوري الأبطال رغم هزيمته أمام بايرن





فيفا

2604410_big-lnd

لم يتمكن بايرن ميونيخ الألماني من تحقيق “المعجزة” والوقوف حائلا دون تأهل ضيفه برشلونة الأسباني إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الثامنة في تاريخه، وذلك رغم فوزه عليه 3-2 الثلاثاء على “أليانز ارينا” في إياب الدور نصف النهائي.

واعتقد الكثيرون أن بايرن سيتمكن من تكرار سيناريو الدور ربع النهائي حين خسر ذهابا أمام بورتو البرتغالي 1-3 قبل أن يفوز إيابا 6-1 ومن أن يصبح أول فريق في تاريخ المسابقة يعوض هزيمته بفارق ثلاثة أهداف في دور الأربعة ويتأهل إلى النهائي، وذلك بعدما تقدم منذ الدقيقة 7 بهدف للمغربي مهدي بنعطية.

لكن الثلاثي “م س ن” وجه ضربة قاضية لآمال النادي البافاري ببلوغ النهائي للمرة الحادية عشرة في تاريخه بعدما حول تخلف فريقه إلى تقدم بفضل هدفين من البرازيلي نيمار وإثر لعبة مشتركة مع الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروجوياني لويس سواريز، قبل أن يخفف صاحب الأرض من الأضرار في الشوط الثاني بتسجيله هدفي التعادل والفوز عبر البولندي روبرت ليفاندوفسكي وتوماس مولر.

ولم يتمكن بايرن الذي يشرف عليه مدرب برشلونة السابق جوسيب جوارديولا، من تجنب الخروج من نصف نهائي المسابقة القارية الأم للموسم الثاني على التوالي على يد فريق أسباني (خسر أمام ريال مدريد 0-5 بمجموع المباراتين).

وكانت نهاية الموسم مخيبة لبايرن الذي عانى من غياب لاعبين مؤثرين في صفوفه أبرزهم الجناحان الهولندي أريين روبن والفرنسي فرانك ريبيري، إذ اكتفى بلقب الدوري فقط بعد أن تنازل أيضا عن لقب الكأس المحلية بخروجه من نصف النهائي على يد بوروسيا دورتموند بركلات الترجيح.

أما بالنسبة لبرشلونة الذي سيعود إلى ألمانيا في السادس من الشهر المقبل لخوض النهائي في برلين ضد الفائز من مواجهة الأربعاء بين غريمه الأزلي ريال مدريد حامل اللقب وضيفه يوفنتوس الإيطالي (1-2 ذهابا)، فحافظ على حلمه بإحراز الثلاثية إذ سيتمكن من استعادة لقب الدوري المحلي من أتلتيكو مدريد في حال فوزه على الأخير بالذات الأحد كما أنه بلغ نهائي مسابقة الكأس حيث سيواجه أتلتيك بلباو.

ومن المؤكد أن جوارديولا الذي قاد برشلونة الى لقب المسابقة القارية الأم عامي 2009 و2011 كمدرب وقبلها نجما في خط وسطه عام 1992، كان يمني النفس بنتيجة أفضل أمام فريقه السابق لكنه انحنى مع النادي البافاري أمام عبقرية الثلاثي ميسي-سواريز-نيمار الذي ثأر من بايرن وأعاد الاعتبار لفريقه الذي كان خسر في نصف نهائي 2013 بنتيجة اجمالية تاريخية 7-0.

وبدأ الفريقان اللقاء بنفس التشكيلتين اللتين خاضا بهما مباراة الذهاب وكان برشلونة صاحب الفرصة الأولى في الدقيقة 5 وخلافا لمجريات اللعب عندما مرر البرازيلي داني ألفيش كرة طولية للكرواتي إيفان راكيتيتش الذي كسر مصيدة التسلل وانفرد بالمرمى الألماني لكنه اصطدم بتألق الحارس مانويل نوير الذي تدخل مجددا بعد ثوان للوقوف بوجه البرازيلي نيمار إثر الركلة الركنية التي جاءت من فرصة راكيتيتش.

وجاء رد بايرن مثمرا إذ تمكن النادي البافاري من افتتاح التسجيل في الدقيقة 7 اثر ركلة ركنية نفذها الأسباني تشابي ألونسو ووصلت منها الكرة إلى بنعطية الذي تطاول لها وحولها برأسه إلى يمين الحارس الألماني مارك-أندري تير شتيجن.

وأعطى هذا الهدف الذي هز شباك النادي الكاتالوني للمرة الأولى بعد 645 دقيقة دون أي هدف، الدفع المعنوي لصاحب الأرض الذي ضغط كثيرا بحثا عن هدف ثان لكن سرعان ما تعرض لصفعة كاتالونية قاتلة عندما دخل “م س ن” على الخط وأدرك التعادل في الدقيقة 15 بعد أن مرر ميسي كرة خاطفة في ظهر الدفاع إلى سواريز الذي كسر مصيدة التسلل ثم عكس الكرة على طبق من فضة إلى نيمار فسددها الأخير في الشباك.

ولم يتسبب هذا الهدف بإحباط معنويات بايرن الذي حاول استعادة تقدمه سريعا وكان قريبا من تحقيق مبتغاه لولا تألق تير شتيجن في وجه رأسية لتوماس مولر إثر عرضية من القائد فيليب لام (18)، ثم بمواجهة البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي وجد نفسه بمواجهة المرمى الأسباني بعد تمريرة من مولر لكنه عجز عن وضع الكرة بعيدا عن الحارس (27).

وجاء رد رجال المدرب لويس إنريكي قاتلا مجددا وبلعبة ثلاثية مشابهة تماما للهدف الأول حيث مرر ميسي الكرة برأسه لسواريز الذي توغل في الجهة اليسرى ثم عكسها إلى نيمار الذي سيطر عليها بصدره ثم أطلقها في الشباك (29)، مسجلا هدفه التاسع في 11 مباراة في المسابقة هذا الموسم والـ114 لهذا الثلاثي الخارق في جميع المسابقات هذا الموسم، بينها 25 من أصل 28 لفريقه في البطولة القارية (10 لميسي و9 لنيمار و6 لسواريز).

وحاول بايرن الخروج بأقل ضرر ممكن وحصل على فرصة تعديل النتيجة برأسية من باستيان شفاينشتايجر لكن تير شتيجن تعملق وأبعد الكرة من الزاوية (38) ثم تألق بعد ثوان في وجه انفراد لليفاندوفسكي الذي وجد نفسه وحيدا وبعد مجهود من الأسباني تياجو ألكانتارا بمواجهة الحارس الألماني الذي صد في بادىء الأمر تسديدة البولندي ثم وقف وأبعد الكرة التي كانت في طريقها إلى الشباك قبل أن تتخطى خط المرمى (39).

وبقيت النتيجة على حالها لما تبقى من الشوط الأول ثم ومع بداية الثانية تمكن بايرن من إدراك التعادل عبر ليفاندوفسكي الذي وصلته الكرة عند مشارف المنطقة بتمريرة من شفاينشتايجر بعد أن فقدها النادي الكاتالوني في منتصف ملعبه، فتلاعب بالأرجنتيني خافيير ماسكيرانو قبل أن يسددها بحنكة في الزاوية اليسرى الأرضية لمرمى الضيوف (59).

ثم نجح مولر في وضع فريقه في المقدمة بتسديدة رائعة من حدود المنطقة بعد تمريرة من شفاينشتايجر إثر خطأ دفاعي آخر من برشلونة (74) الذي حصل على فرصة ذهبية في الوقت بدل الضائع لإدراك التعادل عبر نيمار الذي انفرد بنوير لكنه فرط بفرصة تسجيل الثنائية بعد أن قرر تمرير الكرة لميسي فطالت على الأخير.

11112797_859573164113759_5880936130902229133_n 11114745_859573154113760_2881595114466859047_n 11101957_859655064105569_2640485135053258884_n 11032646_859573150780427_2235557085386436845_n 11026229_859638844107191_8821793717937174490_n 2604407_full-lnd 2604396_big-lnd

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/229950.html

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com