بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

الأزمات تتكالب على نيوكاسل مع تواصل التراجع السريع في النتائج

طباعة مقالة

  0 322  

الأزمات تتكالب على نيوكاسل مع تواصل التراجع السريع في النتائج





رويترز

MOSCOW, RUSSIA - MARCH 07 : Hatem Ben Arfa of Newcastle United (C) during the UEFA Europa League round of 16 first leg match between Anzhi Makhachkala and Newcastle United at the Luzhniki Stadium on March 07, 2013 in Moscow, Russia . (Photo by Ian Horrocks/Newcastle United via Getty Images)

يبدو نيوكاسل يونايتد الذي ينافس في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم في خضم أزمة طاحنة مع تلقيه ثماني هزائم متتالية في البطولة وتصريحات المدرب المؤقت للفريق عن “تعمد” لاعب التعرض للطرد خلال مباراة وحالة عدم الوفاق بين الجماهير ومالك النادي بسبب افتقاره الواضح للطموح.

وتراجع نيوكاسل إلى المركز 15 متقدما بفارق نقطتين فقط فوق منطقة الهبوط مع تبقي ثلاث جولات على نهاية الموسم وذلك عقب الخسارة يوم السبت الماضي 3-صفر أمام ليستر سيتي وإنهاء الفريق للمباراة بتسعة لاعبين عقب طرد المدافعين مايك وليامسون وداريل يانمات.

ونال وليامسون إنذارا ثانيا بسبب التحام متهور تجاه جيمي فاردي وقال المدرب المؤقت جون كرافر إنه يعتقد أن المدافع تعمد الحصول على الإنذار الثاني وذلك كوسيلة سهلة للخروج من الأزمة الحالية التي يمر بها نيوكاسل.

واعتذر وليامسون قائلا انه “لم يقم بأي شيء عن عمد للإضرار بالفريق أو بجماهيره” لكن هذه الأزمة شكلت فقط أحدث ضربة للفريق.

وبدأ نيوكاسل منحنى الهبوط عندما قفز الان باردو من السفينة ليتعاقد مع كريستال بالاس في يناير كانون الثاني الجاري بعد أن أمضى أربع سنوات كشخصية غير محببة للجماهير في سانت جيمس بارك بسبب علاقة العمل القريبة للغاية التي تجمعه بالمالك مايك اشلي.

وكان نيوكاسل يحتل المركز العاشر في جدول الترتيب عند رحيل باردو عن النادي. وكان يتوقع أن يكون الفريق في أيدي أمينة حتى نهاية الموسم تحت قيادة المدرب المتحمس كرافر الذي عمل مساعدا لباردو في السابق.

إلا أن الحقيقة بدت مختلفة تماما مع فوز كرافر بمباراتين فقط من بين 16 مباراة خاضها في الدوري الانجليزي الممتاز بعد أن كان بالاس قد ابتعد عن منطقة الهبوط إلى المركز 12 أثناء وجود باردو في موقع المسؤولية.

ولجأ كرافر للهجوم اللفظي على لاعبيه في محاولة لإشعال حماسهم قبل مباراتي الفريق على أرضه أمام وست بروميتش البيون ووست هام يونايتد. وتأتي هاتان المباراتان قبل وبعد المباراة الصعبة أمام كوينز بارك رينجرز صاحب المركز 19.

ورجحت تقارير إعلامية ان كرافر (50 عاما) سيرحل في نهاية الموسم ليحل ستيف مكلارين مدرب ديربي كاونتي بديلا له على الرغم من فشل كاونتي في الصعود للعب في دوري الأضواء. ومع ذلك لا يبدو ان كرافر هو المصدر الوحيد للإحباط بالنسبة للفريق.

فقد تجلى غضب الجماهير الشديد من خلال حملهم للافتة تحث اللاعبين على تقديم الأداء المطلوب بغض النظر عن النتائج وذلك في لقاء ليستر قبل أن تهتف ضد اللاعبين أثناء خروجهم من الإستاد لاستقلال حافلة الفريق.

وقال كرافر عن هجوم الجماهير لفظيا على لاعبي نيوكاسل “لا يمكن أن اختلف معهم.”

وتسببت ملكية اشلي للنادي في إثارة غضب الجماهير وذلك منذ استحواذه على نيوكاسل في عام 2007. وتتهم الجماهير رجل الأعمال البريطاني ببيع أفضل لاعبي الفريق باستمرار مع توفيره القليل لتعزيز طموحات نيوكاسل.

 

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/229162.html

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
التبرع بالدم
Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com